• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

العقبة : زكريا النوايسه يكتب .. المهندس محمد المبيضين لم يأتي من سيرلانكا ولا من جزر الموز الأمريكية وحملات مُبرمجة لتدمير الإنجازات ..

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-02-17
663
العقبة : زكريا النوايسه يكتب .. المهندس محمد المبيضين لم يأتي من سيرلانكا ولا من جزر الموز الأمريكية وحملات مُبرمجة لتدمير الإنجازات ..

  كتب زكريا النوايسه

أكتب وأنا على مشارف الحرية من قيود الوظيفة ، فليس لي من مأرب ، أو منفعة ، أو غاية تحدثني بها نفسي .
محمد المبيضين ابن هذا الوطن ، ما نعلمه يقيناً أنه لم يأت من سيرلانكا ، ولم يحمله لنا المحيط مهاجرا من هاييتي وجمهوريات الموز الأمريكية .وهنا أود الحديث :
1- ما يبحث عنه كل وطني نقي شريف أن يبقى الميناء بعيدا عن أي هزة ، أو تجاذب ، وهذا الأمر متحقق الآن ، ولن يستطيع أحدٌ أن يقلب الحقائق بأن أبواب الميناء مفتوحة ، ويسير العمل به بسلاسة .
2 - أن ترى فعلا ناجحا ، فإن فاعله حتما ناجح ، وفي الميناء نجاح متتابع ، ولعل البعض ستصل له المعلومة من مجرد الإشارة ... ميناء سيرحل بكامل تجهيزاته ، وميناء آخر ينتظر البدء بالعمل ، أعتقد في هذه الحالة أن حجم الخطأ سيكون فادحا وكبيرا ، ولكن ذلك الهاجس تجاوزته هذه الإدارة بقدرتها على فهم المرحلة ومخاطرها واشتراطات النجاح فيها ، فالميناء القديم يعمل بكامل فاعليته ، والميناء الجديد يعمل أيضا وحتى قبل الافتتاح الرسمي ، وقد كان لإدارة المهندس محمد المبيضين المنفتحة على كافة الشرائح الوظيفية الدور الأبرز في هذا الثبات والتحدي.
3 - لم يؤثر أن محمد المبيضين سرق ، أو غامر وقامر بمال هذه المرفق ، ولعله من القلائل الذين لم تظهر عليهم علامات الثراء المبكر، وهو يستطيع ذلك لو أراد ، ولم نعلم أنه دخل في صفقات مشبوهة ، أو تفاهمات لغايات الإثراء ، بل كان شديد الحرص أن يتطهر هذا المرفق من أي شائبة قد تجرح وتسيء لتاريخ الميناء النقي.
4 - كنت أتمنى على من يقصد ويخطط لإذكاء نار الفتنة أن يقف قليلا ويسأل نفسه : هل ما تطرحه الزوايا المظلمة وتنفثه النوايا السوداء هو الحقيقة ؟ وهل أدلته المتهافتة تستطيع أن تقف في وجه الحقائق والدلائل العملية قبل النظرية؟
5 - لما يخطط لهذه الحملة وتبرمج باتجاه شخص واحد ، وبتدفقات تشي أن هناك قصد وهدف مرسوم ، فالعقبة مدينة عمالية ، وهذه حقيقة لا مراء فيها ، وفيها الكثير من الشركات والمؤسسات ، ولكن المبرمجين والمخططين لهذه الحملات بغمضون العين عن أي خطأ أو كارثة عند الآخرين ، وتكون مفتوحة ومتربصة للميناء ومديره.
7- هل يعي هؤلاء أن النسيج الاجتماعي في الأردن عموما ، وفي العقبة خصوصا مقدس ، وأي عبث به ، ستكون النتائج كارثية ؟ وهل يعي هؤلاء أنّ لا وطن لنا إلا الأردن ، وسنعيشه بكل تفاصيله ، ولن نسمح أو نكون معاول هدم تنقض بنيانه ومنجزاته؟
8- أي خطيئة نرتكبها حين نطلق ألسنتنا في أوصاف غاية في القماءة .. هذا ( مهاجر) .. هذا ( مستورد )، فهل أتينا من خارج المجموعة الشمسية ، حتى لا تستوعبنا العقبة ؟ ولم لا تكفُّ هذه الألسنة عن حصادها البائس هذا؟ وأي مصلحة للعقبة سيجنيها هؤلاء إن عاشت المدينة دون وشائج المحبة فيها؟.
9 - قلتها دائما ، وأقولها الآن : إن العقبة أكبر من مغنم ، أو فرصة ، هي حالة تحتاج للحب أولاً ، وللعمل الحقيقي الخالص من نوازع الذات الضيقة ثانيا .. العقبة ليست مدية نشهرها في وجه محبيها ، هي روحٌ جميلة ، فمن رأى وتفاعل مع هذا الوجه الجميل فهو ابنها ، ومن حولها لمنصة لرغباته ومغامراته فعليه أن ينظر في عيون العقبة لتخبره الحقيقة.
10- الميناء عين عمالاٌ ، ومن باب المسؤولية الاجتماعية كانت النسبة الكبرى من أبناء العقبة ، وحين أقول أبناء العقبة أقصد عموم العقبة من تخلق بها ، ومن عاشها محبة وتفانيا ، إلا إذا كان هناك من يقصد شرائح محدودة وعائلات بعينها ، وعلى الباقي أن يخرج مذموما مدحورا ... وهل تعيين عامل من اربد ، أو من الطفيلة ، أو من الكرك ،أومن..... يعدُّ جريمة يجب أن يُطاح برأس صاحبها؟
11- إن أهل الحلم والأناءة أصبحوا يتبرمون ويضجرون من هذا العبث غير المبرر ، وأخشى كما يخشى غيري ، أن نُدخل العقبة مأزقا لا نرتضيه لها ، وأخشى أيضا أن البعض يريد اختبار صبر الآخرين ، في هذه الهمهمات البائسة.
12- بعض من يتحدث عن الميناء ، وربما الكثير ، لايدري عن العمل فيه صيفا في قائظة لا يتحملها إلا عماله الأشاوس ، وفي شتاء يزداد برودة على أرصفته ، فاتركوا هذا الميناء ينمو ، ولا تعرقلوا مسيرته برغباتكم الصغيرة ، فهذا الميناء للوطن كل الوطن ، ولم يكن يوما غير ذلك.

 

 

ديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوز

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.