• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

سربوا فكرته وفضحوا الأمر .. رامز جلال في المونديال في رمضان 2018

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-03-11
672
سربوا فكرته وفضحوا الأمر .. رامز جلال في المونديال في رمضان 2018

 مع اقتراب شهر رمضان المبارك، عاد اسم الفنّان رامز جلال للتّداول من جديد عبر مواقع التّواصل الإجتماعي، خاصةً أنّه أصبح لا يغيب عن الشاشة في هذا الشّهر، حيث يطلّ على جمهوره من خلال برنامج المقالب الذي أصبح معروفاً به. 

وذكرت بعض المصادر مؤخراً، أنّ جلال الذي تعرّض للضرب المؤذي في احدى الحلقات، سيقدّم هذا العام أيضاً برنامجاً مميزاً يسير على نفس الوتيرة التي سار عليها من قبل وحقّق من خلالها انتشاراً كبيراً.

حيث كشف الأخير أنّ رامز يفكر جديّاً في اغتنام فرصة وصول المنتخبات العربية إلى كأس العالم بروسيا العام الحالي حيث تعتمد حيلته على إقناع ضيوفه وزملائه من النجوم والنجمات بالسّفر إلى هناك من أجل تصوير حلقات لتشجيع المنتخبات العربية، ليصحبهم بعدها إلى إحدى المناطق الجليدية وينفّذ مقلبه عن طريق التخفّي بدبٍّ قطبي.

ورغم عدم وجود أيّ معلوماتٍ مؤكّدة في هذا الخصوص إلّا أنّ الفكرة قد أثارت تفاعلاً واسعاً وكبيراً من قبل الجمهور العربي حيث اعتبر البعض أنّها منطقية وتتماشى كثيراً مع تأهل المنتخبات العربية لكأس العالم.

أمّا البعض الآخر، فاعتبر أنّ الممثل الشاب الذي قيل أنّه سيطلّ مع شاروخان في فيلم جديد، بأفكاره الجريئة والجنّونية سنة بعد سنة، وويفاجئنا الممثّل الشابّ الذي قيل أنّه سيطلّ مع شاروخان في فيلم جديد، بأفكاره الجريئة والجنّونية سنة بعد سنة، ولا بدّ من التنوية هنا إلى أنّ هذه المعلومات هي أوليّة وليست أكيدة. لكنّ المؤكّد بحسب التّقارير، هو تخصيص ميزانيّة كبيرة جداً لهذا الموسم من قبل قنوات "أم بي سي" وهي أكثر بكثير من تلك التي تمّ تخصيصها لبرنامج "رامز تحت الارض" واعتُبرت أنّها "الأضخم" لهذا النّوع من البرامج، بينما لم يتمّ تحديد وتسريب هذا الرّقم بعد. وتعقيباً على ذلك، أشار وكيل نقابة الاعلاميين في مصر، طارق سعادة، إلى أنّ النقابة ستعمل على وضع الضوابط لبرامج المقالب هذا العام بما فيهم برنامجي رامز جلال وهاني رمزي الذي يتبع برنامجه لـ رمضان 2.

حيث كشف الأخير أنّ رامز يفكر جديّاً في اغتنام فرصة وصول المنتخبات العربية إلى كأس العالم بروسيا العام الحالي حيث تعتمد حيلته على إقناع ضيوفه وزملائه من النجوم والنجمات بالسّفر إلى هناك من أجل تصوير حلقات لتشجيع المنتخبات العربية، ليصحبهم بعدها إلى إحدى المناطق الجليدية وينفّذ مقلبه عن طريق التخفّي بدبٍّ قطبي. 

ورغم عدم وجود أيّ معلوماتٍ مؤكّدة في هذا الخصوص إلّا أنّ الفكرة قد أثارت تفاعلاً واسعاً وكبيراً من قبل الجمهور العربي حيث اعتبر البعض أنّها منطقية وتتماشى كثيراً مع تأهل المنتخبات العربية لكأس العالم. أمّا البعض الآخر، فاعتبر أنّ الممثل الشاب الذي قيل أنّه سيطلّ مع شاروخان في فيلم جديد، بأفكاره الجريئة والجنّونية سنة بعد سنة.

ويفاجئنا الممثّل الشابّ الذي قيل أنّه سيطلّ مع شاروخان في فيلم جديد، بأفكاره الجريئة والجنّونية سنة بعد سنة، ولا بدّ من التنوية هنا إلى أنّ هذه المعلومات هي أوليّة وليست أكيدة. لكنّ المؤكّد بحسب التّقارير، هو تخصيص ميزانيّة كبيرة جداً لهذا الموسم من قبل قنوات "أم بي سي" وهي أكثر بكثير من تلك التي تمّ تخصيصها لبرنامج "رامز تحت الارض" واعتُبرت أنّها "الأضخم" لهذا النّوع من البرامج، بينما لم يتمّ تحديد وتسريب هذا الرّقم بعد.

وتعقيباً على ذلك، أشار وكيل نقابة الاعلاميين في مصر، طارق سعادة، إلى أنّ النقابة ستعمل على وضع الضوابط لبرامج المقالب هذا العام بما فيهم برنامجي رامز جلال وهاني رمزي الذي يتبع برنامجه لـ رمضان 

2018 النّهج نفسه ويُعرض على قناة "الحياة". وأكّد بدوره أنّ هناك الكثير من التجاوزات والمبالغات فيها والتي لن يسمح بأن تكرّر بما فيها التعرّض للضيوف وإهانتهم، والاستخفاف بعقل المشاهد بعد الاتفاق مع النّجوم مؤكداً حرصه على أن تكون هكذا برامج مناسبة لحرمة الشهر الفضيل. 

ومن الشروط التي سيتمّ فرضها أيضاً هي عدم تعريض حياة الفنّان لأيّ خطر أو إهانته على الهواء. وتابع من جهته كاشفاً أنّ هناك عقوبات ستُفرض على غير الملتزم بالشروط المذكورة، وهو ما يُعتبر إنذاراً لكلّ من جلال ورمزي.

من ناحية أخرى، نذكر أنّ الممثل المتهم بالانتساب إلى الماسونية قد عاد مؤخراً إلى السينما في فيلم "رغدة متوحشة" والذي تصدّر قائمة الإيرادات بأكثر من 15 مليون جنيه. يُذكر أنّ هذا العمل هو من كتابة لؤي السيد وإخراج محمود كريم وقد شارك في البطولة كل ريهام حجاج، بيومي فؤاد، إنتصار، أحمد فتحي، وغيرهم.
 

 

 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.