بكر العدوان رئيسا للنادي الفيصلي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-02
1458
بكر العدوان رئيسا للنادي الفيصلي

فاز بكر سلطان العدوان برئاسة النادي الفيصلي للفترة الانتخابية التي تمتد للعامين المقبلين فيما انتخب الشيخ سلطان العدوان رئيسا فخريا للنادي.

جاء ذلك باجماع الهئية العامة للنادي التي عقدت اجتماعها امس في مقر النادي بحضور مدير شباب العاصمة رئيس لجنة الاشراف على الانتخابات جمال خريسات حيث اختارت بكر العدوان بالتزكية رئيسا للنادي في حين فاز بعضوية الهيئة الادارية كل من محمد جويبر, باسم المعشر, مشرف الدهيم, نضال عطية,لافي الحراحشة, بشير الرواشدة, عصام الروابدة, غيث الفايز والنائب نصار القيسي ومسلم الدبوبي فيما تم ترشيح محمد ابو قلة وعماد قطامي ومحمد الفايز ومصطفى ابو خاص كأعضاء احتياط.
وكان الشيخ سلطان العدوان رئيس النادي السابق قد القى في بداية الاجتماع كلمة اكد فيها الثوابت التي يحملها النادي الفيصلي وايمانه بالاردن والوحدة الوطنية.
وقدم شكره للهيئة العامة التي منحته الثقة من جديد بالرئاسة الفخرية للنادي مؤكدا ان هذه الثقة غالية جدا حيث انه كان ينوي اخذ قسط من الراحة من العمل الاداري لان الرئاسة امر مرهق وكيف الحال برئاسة نادي بحجم النادي الفيصلي.
واشار العدوان الى ان الظرف الحالي يتطلب العمل بروح الجماعة والعطاء بقلوب محبة وضمن الثوابت المعروفةخدمة للاردن وللعائلة الهاشمية مطالبا الادارة الجديدة بمواصلة العمل على النهج الذي سارت عليه الاجيال في النادي الفيصلي.
من جانبه اكد الرئيس الجديد للنادي بكر العدوان ان الادارة الجديدة لن تخرج عن النهج الذي اختطته الادارات السابقة للنادي للحفاظ على الثوابت التي انشئ من اجلها الفيصلي وان العمل سيتواصل حتى يرتقي الفيصلي الى الموقع الذي يستحقه عربيا واسيويا حيث ستشهد الفترة المقبلة انجازات كبيرة على جميع الصعد المحلية والعربية والاسيوية ان شاء الله في ظل دعم ابناء القلعة الزرقاء الذين وقفوا دائما خلف ادارته.
هذا وعقدت الهيئة الادارية اجتماعها الاول في ساعة متأخرة من ليلة امس ووزعت المناصب الادارية على النحو التالي: بشير الرواشدة نائباً للرئيس, محمد جويبر امينا للسر ومشرف الدهيم اميناً للصندوق.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.