حملة الدكتوراة عالة على المجتمع!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-07
1402
حملة الدكتوراة عالة على المجتمع!!

 

طالب النائب د. رياض اليعقوب  بالتوقف عن ضخ حملة الدكتوراة في العلوم التربوية والانسانية الى سوق العمل لانهم اصبحوا عالة على المجتمع يعانون من البطالة، والعمل على التخفيف من خريجيها لانهم اغرقوا سوق العمل واصبحوا رافدا من روافد البطالة.

واكد على ضرورة التوقف عن عبارات  التغني بالكم اي وفرة الجامعات وتزايد اعداد الخريجين والاخذ بالاعتبار بناء وطن عبر تنمية ثقافية معرفية سياسية اجتماعية.

والتركيز على اساليب تنمية المعارف عند الطلبة وفق انظمة تدريس وتشجيع البحث في المعرفة بمختلف نواحيها من اجل اجراء فرز مبكر  للمهارات والابداعات وتبنيها ومتابعتها من خلال صناديق البعثات.

كما دعا اليعقوب الى تطوير الهيئة التدريسية في الجامعات وتعيينهم وفق معايير الكفاءة وتنويع مصادر المناهج المقررة تناسبا مع التطور العلمي والاقلاع عن اسلوب التدريس السائد وهو التعليم التلقيني الذي يقتل الفكر والابداع.

وباعتقاده فان سياسة التفرغ العلمي الحالية، لا تؤدي  الى رفع المستوى الاكاديمي للمدرسين لكونها تستغل لغايات الكسب المادي، بدلا من الانتاج الفكري، لان التطوير الصناعي  والاقتصادي لاي  دولة يعتمد على مستوى البحوث والتطوير فيها لتصبح الجامعات مؤثرة على الوضع الاجتماعي للبلد وليس العكس كما هو حاصل الان وانتهى البحث العلمي الى الترفيه وليس التنمية.

واشار الى عدم تناسب اعداد الطلبة الجامعيين مع اعداد اعضاء هيئة التدريس حيث بلغ عدد الطلبة الدارسين في جميع المراحل الجامعية «٢٣٦» الف طالب

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

يا خسارة14-01-2009

لن انتخبك مرة اخرى ولا تستحق الانتخاب فماذا فعلت لاهل مادبا ؟؟؟؟؟؟؟؟
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

صاحبة رأي غيورة09-01-2009

الرجاء ارسال رسلتي هذه لوزير التعليم العالي و النائب المحترم.

انا استغرب من مستوى التعليم الهابط لدى الجامعات الاردنية ليس كلها ولكن بعضها(اخاصة لماذا لايتم تخريخ طلبة من جميع الدرجات العلمية بمستوى يليق بالاردن وخاصة ان جميع الاستاذة هم خرجين جامعات عريقة سيدي المشكلة
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.