العراب نيوز : أقرأ الخبر على مسؤوليتك - 20 عاما لشخص قتل شقيقه "ذو احتياجات خاصة" داخل "خرابة"
  • الرزاز في زيارة مفاجئة لمحافظة الزرقاء
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

20 عاما لشخص قتل شقيقه "ذو احتياجات خاصة" داخل "خرابة"

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-04-23
534
20 عاما لشخص قتل شقيقه

 قضت محكمة الجنايات الكبرى اليوم الاثنين بوضع شاب قتل شقيقه 'المعاق حركيا' داخل 'خرابة' في منطقة الهاشمية، بالاشغال الشاقة مدة عشرين عاما.

وفي تفاصيل الجريمة التي تقشعر لها الابدان فان المغدور من ذوي الاحتياجات الخاصة كما يعاني من مرض الصرع ويعتاش على راتب يحصل عليه من وزارة التنمية الاجتماعية، كما كان يقوم بالتسول على الاشارات الضوئية ويحصل على مبالغ مالية وفق ما اكدت لائحة الاتهام.

وبينت اللائحة ان المغدور يعيش في منزل مهجور (خرابة) في منطقة الهاشمية في محافظة الزرقاء.

واكدت اللائحة ان المتهم كان اعتاد على اخذ نقود من شقيقه المغدور رغما عنه، وفي تشرين اول 2016 كان المتهم يمر بضائقة مالية وبحاجة لمبلغ الف دينار وقرر ان يأخذ المبلغ من شقيقه.

واضافت اللائحة ان المتهم قام بالتوجه الى المنزل المهجور الذي يسكنه المغدور والقريب من منزله فوجده نائما فايقضه وطلب منه النقود التي يريدها ولما رفض استل سكينه وطعنه عدة طعنات في عنقه حتى فقد المغدور المريض قدرته على المقاومة وغادر.

وفي الطريق ساوره الشك ان يكون المغدور قد فارق الحياة فتناول عصا من على جانب الطريق وعاد اليه واخذ يضربه بالعصي على رأسه على انحاء متفرقة من جسده حتي تيقن من مفارقته للحياة وغادر المكان عائدا الى منزله.

وتم اكتشاف الجثة بعد ايام وكانت في حالة تحلل وتعفن.

وعدلت المحكمة في قرارها الصادر برئاسة القاضي ابراهيم ابو شما وعضوية القاضيين عزام النجداوي ومحمد حجازي وحضور مدعي عام الجنايات عصام الحديد ووكيل الدفاع عن المتهم المحامي الدكتور عبد اللطيف مدهش التهمة المسندة للمتهم من جناية القتل تمهيدا لجناية السرقة الى جناية القتل القصد بعد ان توصلت لعدم ثبوت توافر عناصر سبق الاصرار لدى المتهم في القتل.

كما برأته من تهمة السرقة وقررت وضعه بالاشغال الشاقة مدة عشرين عاما.

ويذكر ان القرار قابلا للتمييز ومميزا بحكم القانون.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.