• تكفيل الوكيل والربيحات
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

توصيات باسترداد مبالغ مالية جديدة ذكرت في تقرير ديوان المحاسبة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-11-17
554
توصيات باسترداد مبالغ مالية جديدة ذكرت في تقرير ديوان المحاسبة

 قال أمين عام رئاسة الوزراء سامي الداوود إنّ رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز وافق على توصيات جديدة للفريق المكلّف بمراجعة المخالفات الواردة في تقرير ديوان المحاسبة، تتضمّن استرداد مبالغ ماليّة تمّ صرفها دون وجه حقّ في عدد من المؤسّسات.

وأوضح الداوود أنّ رئيس الوزراء أوعز إلى وزارة الصّناعة والتجارة باسترداد مبالغ ماليّة تمّ صرفها خلافاً للأنظمة والتعليمات في أحد أسواق المؤسّسة الاستهلاكيّة المدنيّة، كما أوعز إلى رئيس جامعة آل البيت باسترداد مبالغ أخرى تمّ صرفها كعلاوات عائليّة لعدد من الموظفين في الجامعة خلافاً لتاريخ استحقاقها.

وأشار إلى أنّ الإجراءات المتخذة تضمّنت الإيعاز بتحصيل مبالغ ماليّة مستحقّة لمديريّة الأموال العامّة على الفور تتعلّق ببعض القضايا المرتبطة بدائرة مراقبة الشركات، بالإضافة إلى متابعة تحصيل مستحقّات ماليّة لصالح الجامعة الأردنيّة كذمم مستحقّة على مستأجري بعض مباني الجامعة منذ عام 2016.

وبخصوص بعض المخالفات المتضمّنة صرف مكافآت لعدد من موظفي وزارة البيئة لغايات بناء القدرات، شدّد رئيس الوزراء على عدم صرف أيّة مبالغ ماليّة إلّا بعد الحصول على الموافقات اللازمة.

كما أوعز رئيس الوزراء، بحسب الداوود، إلى السير بالإجراءات القانونيّة بحقّ المقاول الذي أشرف على توسعة القسم السريري لمبنى كلية طب الأسنان في الجامعة الأردنيّة، وذلك بعد إجراء الكشف الميداني عليها.

كما طلب رئيس الوزراء تزويده بتقرير اللجنة المشكّلة بخصوص امتحان اللغة (أراسموس)، بمشاركة ديوان المحاسبة، خلال أسبوع من تاريخه، لاتخاذ الإجراءات بشأنه.

وأشار الداوود إلى أنّ الفريق المكلّف بمراجعة المخالفات الواردة في تقرير ديوان المحاسبة ما زال يتابع عمليّة تصويب المخالفات أولاً بأول، ويعلن عنها تباعاً، ويرفع توصياته بشكل شبه يومي إلى رئيس الوزراء بعد اطّلاع رئيس اللجنة الماليّة النيابيّة خالد البكّار.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.