• الطراونة يطالب الحكومة بسحب قانون المعدل لقانون الجرائم الالكترونية
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

الأعيان يخالف النواب ويقر 10% على أرباح الأسهم بقانون الضريبة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-11-21
528
الأعيان يخالف النواب ويقر 10% على أرباح الأسهم بقانون الضريبة

  خالف مجلس الأعيان، مجلس النواب، بفرضه ضريبة على أرباح أسهم الشركات المساهمة العامة الموزعة التي تزيد على 10 آلاف دينار بنسبة ضريبة 10%، في مشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل، ما يعني عودة مشروع القانون للنواب. 

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الأعيان، صباح اليوم لمناقشة مشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل، الذي أقره مجلس النواب الأحد الماضي.
وقال وزير المالية، عز الدين كناكرية، إن تعديلات النواب على قانون ضريبة الدخل بعضها إيجابي وبعضها يؤثر على الإيرادات المتوقعة ويضر ببرنامج التصحيح الضريبي.
كما أكد رئيس "مالية الأعيان"، أمية طوقان أن نائب رئيس الوزراء، رجائي المعشر، "أبلغنا بأن تعديلات النواب على الضريبة خفضت ما نسبته 100 مليون دينار من الإيرادات المتوقعة".
والجلسة مستمرة بالانعقاد حتى اللحظة.
وكانت اللجنة المالية والاقتصادية في "الأعيان" أوصت بعدم الموافقة على عدد من المواد، التي أقرها مجلس النواب، ما يعني أنه في حال أيد الأعيان اليوم توصية لجنتهم، فسيعود مشروع القانون إلى مجلس النواب حتى ينظر في تعديلات الأعيان، وإذا أصر النواب على موقفهم، وتمسكوا برأيهم بمشروع القانون وتمسك الأعيان في القراءة الثانية بموقفهم، أن يذهب الطرفان إلى جلسة مشتركة لفض الاختلاف بينهما.
وأوصت اقتصادية "الأعيان" بعدم الموافقة على قرار النواب المتعلق بضريبة الأراضي والأبنية، حيث رفضت شطب المادة 11 المتعلقة بالموضوع، والعودة للقانون الأصلي الذي يعتبر أن 100% من تلك الضريبة مقبولة الكتقاص ضريبي.
وأوصت اقتصادية الأعيان كذلك بأن تكون 50% من تلك الضريبة مقبولة كتقاص ضريبي، كما فرضت اقتصادية الأعيان ضريبة على أرباح الأسهم بحيث يتم إعفاء أول 10 آلاف دينار من الأرباح، وأخضعت أرباح أسهم الشركات المساهمة العامة الموزعة التي تزيد على 10 آلاف دينار بنسبة ضريبة 10%.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.