الفيصلي يتطلع «لأهداف ايجابية» بمواجهة الصفاقسي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-03
1165
الفيصلي يتطلع «لأهداف ايجابية» بمواجهة الصفاقسي

يتطلع النادي الفيصلي لتحقيق النتيجة الايجابية الأفضل له في سبيل الوصول لهدف التأهل الى الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال العرب وذلك عندما يستضيف النادي الصفاقسي التونسي عند السابعة من مساء اليوم على ستاد عمان الدولي في لقاء ذهاب دور الثمانية للبطولة العربية.

 الفيصلي يدخل لقاء اليوم بنوايا واضحة تتمثل بعدم الخسارة أو قبول الاهداف كمرحلة أولى ثم محاولة التسجيل والفوز كمحصلة طيبة قبل التفرغ بلقاء الاياب الذي سيجري في صفاقس التونسية يوم الجمعة (20) آذار الجاري.
 
معنويات مرتفعة
 
يدخل الفيصلي أجواء اللقاء بمعنويات مرتفعة تتمثل بانتصار هام على الوحدات في ذهاب نصف نهائي بطولة كأس الأردن ، ثم بالفوز على اتحاد الرمثا في الدوري ، وعليه فان المؤشرات الاولية تقول أن الجهوزية باتت طيبة مع مستهل قيادة السوري نزار محروس للدفة منذ اقل من شهر ، وربما يجد محروس لقاء اليوم منطلقا آخر نحو أطماعه العربية التي يطمح أن يسجلها رفقة الفيصلي.
 
ومن هنا تنبع قوة الأزرق التي تتمثل بالرغبة المشتركة بين المدرب واللاعبين في الحصول على الفوز العربي والاندفاع بثقة نحو نصف النهائي ، وتكمن الثقة بشقين اثنين ، الاول ما تحدثنا عنه من ارادة الفوز التي قد تحوّل مجرى المنافسة في بقية الموسم المحلي وحتى الآسيوي ، والثاني من معرفة محروس وجهازه المساعد وحتى اللاعبين بقدرات نجوم الصفاقسي الفردية والجماعية.
 
ثبات دفاعي
 
يتمتع الفيصلي بثبات دفاعي رفع من حالة الانسجام بين لاعبيه ، حيث ينتظر أن يختار محروس بين اللعب بثلاثة مدافعين وظهيرين أم اللعب "بمجازفة" مبكرة واستخدام أربعة مدافعين "قلبين وظهيرين" ، وربما يستمع محروس لصوت العقل والمنطق في المرحلة الاولى ويضع ثقته بقائد الفريق حاتم عقل لاداء دور الليبرو خلف قلبي الدفاع محمد منير وابراهيم الزواهرة بهدف الاطباق على الهجوم التونسي واغلاق البوابة الامامية وحماية مرمى العمايرة من التهديد المباشر قد المستطاع ، وعليه فان وجود الظهيرين عبدالاله الحناحنة وعلاء مطالقة لن يتناوب بين حتمية الدفاع بشكل أكبر من الهجوم المطلوب.
 
وفي حال اختار الفيصلي اللعب بهذه الطريقة الدفاعية ، فان خط الوسط يحمل على عاتقه دورا مهما يقوم به الثنائي قصي ابوعالية وعصام مبيضين في الاسناد وتغطية الفراغات ونسج الهجمات والتقدم الهجومي أيضا لكن بشكل "معقول" مع تطور المجريات.
 
خيارات هجومية
 
أما الخيارات الهجومية "الثابتة" فانها تمنح الحرية لمحروس لانتقاء الطريقة ومنفذيها ، وربما تتمحور أولا بوجود سراج التل لتشكيل قاعدة المثلث الامامي الذي يشكل عبدالهادي المحارمة ومؤيد أبوكشك طرفيه "النشطين" لكن ذلك يحملهما مسؤولية أكبر بتحمل كامل المسؤولية من خلال تنفيذ الادوار الهجومية بالتحرك السريع على الطرفين واستغلال ما يسنح من مساحات أو بالاختراق المفاجئ على أن يقوم البعيد عن منطقة اللعب بالدخول الى منطقة الجزاء لاحداث الزيادة العددية المطلوبة ودعم قوة العراقي رزاق فرحان حامل آمال التسجيل لقدراته "الهوائية".
 
ويمكن لمحروس أن يستنجد بقدرات الخبير مؤيد سليم والشاب أنس حجي لتفعيل الهجوم مع امكانية اشراك خليل بني عطية لدعم متانة الوسط وفقا للمجريات.
 
قوة تونسية معروفة
 
يأتي الصفاقسي التونسي وهو يحمل فوق رأسه تاج كأس الاتحاد الافريقي ووصافة كأس السوبر الافريقي أيضا ، ويملك الفريق مجموعة مميزة من نخبة النجوم المحليين والمعززين بمحترفين "أفارقة" ومن دول المقدمة في القارة السمراء.
 
يعتمد الفريق في المقام الاول على عقله المدير عبدالكريم النفطي المحرك الرئيسي في الوسط ومعه الغيني صوماه نابي ومن الاطراف هيثم مرابط وشادي الهمامي ، على أن توكل المهام الهجومية للهداف هيكل قمامدية وبجواره الكاميروني إسماعيلو بابا ، على أن يعتمد في الدفاع على حمدي رويد وأيمن بن عم وكريم بن عمر وحمدي البوزيدي ، ويملك الفريق "دكة بدلاء" عامرة بالاسماء في مقدمتها العاجي كويسي بلاز وحمزة السلامي والنيجيري ايكبتور كينغز
 
الاجتماع الفني
 
أقيم الاجتماع الفني ظهر أمس بمقر اقامة الفريق التونسي وترأسه مراقب المباراة عبدالحميد محمد حسين من الكويت وحضره طاقم التحكيم العماني بقيادة عبدالله الهلالي والمساعدين حمد المياحي وخالد الهنائي وخميس الشماخي رابعاً ، وحضره أيضا أمين سر اتحاد الكرة أيمن هارون ومندوبي الدفاع المدني والامن العام وقوات الدرك والمخابرات العامة ومدينة الحسين. ومثل النادي الفيصلي مدير الفريق هيثم الشبول ومساعد المدرب زياد أبوشنب ومن الصفاقسي شكري شيخ روحه مدير الفريق وأحمد علولو مندوب الاتحاد التونسي ورشاد الكراي أمين سر النادي.
 
وقد تم الاتفاق على كافة الترتيبات الادارية للقاء وتحديد ألوان الفريقين ومراجعة قائمة الاسماء المعتمدة.
 
الطريق الى هنا
 
بدأت طريق الفيصلي في البطولة من الدور الاول بالتعادل مع وادي النيص الفلسطيني ذهابا في عمان (صفر - صفر) والفوز (2 - 1) ايابا في الزرقاء ، وفي دور الـ (16) فاز على الحزم السعودي (2 - صفر) في السعودية وايابا (3 - 1) في عمان.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.