العربي وشباب الحسين يلملمان أوراقهما والهدف واحد

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-05
1107
العربي وشباب الحسين يلملمان أوراقهما والهدف واحد

يلملم فريقا العربي وشباب الحسين اوراقهما المبعثرة في اللقاء الذي يجمعهما عند الساعة الخامسة من مساء اليوم على ستاد الحسن في اربد في افتتاح الجولة الرابعة عشرة من الدوري الممتاز للمحترفين بكرة القدم.

 العربي يبحث عن فوز يدفعه بعيدا عن مواقع الخطر والاقتراب من منطقة الدفء والامان, فالعربي الذي يحتل المركز السابع برصيد 11 نقطة تعرض الى سقطة قوية في الاسبوع الماضي امام الوحدات بخسارته القاسية بخماسية والفوز وحده ينتشل نجوم الفريق من اثار تلك الخسارة القاسية فيما يبحث شباب الحسين الذي يحتل المركز الاخير على لائحة الترتيب برصيد 6 نقاط عن فوز يعطيه بارقة امل جديدة في امكانية البقاء في الدوري الممتاز بعد ان بات اقرب الفرق لمغادرة موقعه بين فرق الاضواء.
 
ويدرك الفريقان اهمية لقاء اليوم على مسيرتهما في الدوري وهذا ما سيجعلهما يمنحان اللعب الهجومي في مقدمة الاولويات فالهدف لن يتحقق الا من خلال اداء هجومي مفتوح بعيدا عن الحذر الدفاعي لان نتيجة التعادل لن تكون في صالح الفريقين على الاطلاق.
 
العربي يعتمد على تحركات شطناوي وذودان وشهابات والبصول لاسناد البكار وتوفير اكثر من خيار امامه للتخلص من الرقابة وفتح اللعب اكثر سعيا للتسجيل في وقت مبكر وهنا سيلعب انس بني ياسين وفادي عبيدات دورا حيويا في عمليات الاسناد عبر اكثر من محور لتعزيز العمل الهجومي من دون اغفال الدور الرقابي ولا شك ان الاوراق البديلة التي يمكن للمدير الفني الاستفادة منها وتتمثل بحكم بني هاني وياسر الرواشدة ستكون عوامل ضغط يمكن للفريق الاستفادة منها بحسب مجريات اللعب على امل استثمار ميزة اللعب على ارضه وبين جمهوره والخروج بنقاط المباراة الثلاث.
 
من جانبه يدرك شباب الحسين ان الخطر بات يداهمه اكثر من اي وقت مضى وان خسارته امام البقعة الاسبوع الماضي ازمت موقفه ولا بد من الفوز في لقاء اليوم لالتقاط الانفاس والعودة الى الدرب الصحيح.
 
الشباب اثبت انه يجيد التحكم في اللعب لكنه يفتقد الى الاستقرار والقدرة على ضبط الايقاع في الفترات الحرجة من عمر المباراة وهذا ما يلقي على ابو عالية وخالد نمرر واركان نجيب مسؤولية كبيرة في تنظيم العمل الهجومي وتوزيع الادوار بشكل مناسب يجعل من مهمة ماهر صرصور سهلة نسبيا في معانقة الشباك مع ضرورة اخذ الحيطة والحذر من قبل المدافعين السنجلاوي وشاكر وهيثم لتفادي الاخطار التي يمكن ان يشكلها الهجوم العرباوي الذي اثبت خطورته في اكثر من مناسبة في دوري هذا العام فلمن تكون الغلبة, للعربي الطموح ام لشباب الحسين الجريح?
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.