الأردن يتسلم 1,7 مليون برميل من النفط الخام العراقي في خمسة شهور

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-05
952
الأردن يتسلم 1,7 مليون برميل من النفط الخام العراقي في خمسة شهور

بلغ حجم كميات النفط الخام العراقي التي تسلمها الاردن منذ الثالث والعشرين من ايلول الماضي ولغاية امس نحو 1,7 مليون برميل ، بمعدل 10 آلاف برميل يوميا ينقلها 42 صهريجا.

 وقال المدير العام لشركة "الذيابات للنقل" المنفذة لعطاء نقل النفط من العراق نائل الذيابات ان تدفق النفط من العراق الشقيق الى المملكة ما زال مستمرا وفقا للاتفاق الموقع بين حكومتي البلدين الشقيقين.
 
واضاف لـ "الدستور" ان كميات النفط تصل الى المملكة تباعا بمعدل 10 الاف برميل يوميا ، من خلال اكثر من 42 صهريجا في اليوم الواحد ، مشيرا الى ان عمليات النقل والتفريغ تسير بكل سهولة ويسر ، كما ان استقرار الاوضاع الامنية داخل الاراضي العراقية ساهم في تسهيل كافة الاجراءات ، حيث تقوم الصهاريج العراقية بتفريغ حمولتها في المنطقة الحدودية المشتركة بواسطة صهاريج اردنية والتي تقوم بدورها بنقل النفط الى مقر المصفاة بالزرقاء.
 
وقال الذيابات ان الشركة على اتم الاستعداد لنقل المزيد من الكميات ، مشيرا الى ان زيادة ستطرأ على حجم الكميات في وقت قريب ليرتفع الى 30 الف برميل يوميا ، وفقا للاتفاق بين البلدين.
 
ويقضي الاتفاق الذي تم تجديده بين البلدين الشقيقين بتمديد مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين في الخامس عشر من آب 2006 لمدة ثلاث سنوات اعتبارا من الثاني عشر من حزيران الماضي والمتعلقة بتجهيز الأردن بجزء من احتياجاته من النفط الخام العراقي (نفط كركوك) ، وفي ضوء المتابعات مع الجانب العراقي وبعد تمديد المذكرة ، وافق الجانب العراقي على زيادة مقدار الخصم الممنوح على نفط خام كركوك الذي سيتم بيعه للأردن ليصبح بمقدار 22 دولارا للبرميل بدلا من 18 دولارا - برميل من سعر نفط خام برنت - على أن يكون التحميل من مرافق منطقة بيجي أو من مرافق كركوك.
 
وتضمنت المذكرة تجهيز الأردن بـ 10 آلاف برميل يوميا ما يعادل عشرة بالمئة من حاجته اليومية من النفط الخام والتي تجري الاتصالات لزيادتها إلى 30 ألف برميل يوميا ، وهي الكمية المناسبة لخلط هذا النوع من النفط مع النفط المستخدم حاليا في مصفاة البترول.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.