إخلاء مبنى مدرسة أساسية في «النزهة» لتشكيله خطرا على الطالبات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-12
1263
إخلاء مبنى مدرسة أساسية في «النزهة» لتشكيله خطرا على الطالبات

قرر مدير التربية والتعليم لمنطقة عمان الرابعة الدكتور احمود اللصاصمة اخلاء مبنى مدرسة ربة عمون الأساسية في النزهة من جميع الطالبات ونقلهن للدوام مؤقتا كفترة ثانية في مدرسة النزهة الاساسية ، وذلك بعد ان كشف فريق هندسي من المديرية على وضعية المدرسة ، واظهر ان البناء المدرسي القائم يشكل خطرًا على سلامة الطالبات.

 وتقرر اخلاء المبنى على الفور وابلاغ وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي والمديريات المعنية في كتاب رسمي عن وضع المدرسة غير الآمن بسبب تساقط قصارة المبنى وتآكل الحديد وخرسانة مبنى المدرسة. وبعد قيام مدير التربية والتعليم وفريق من مهندسي قسم الابنية بزيارة المدرسة والكشف عليها وتقييم الوضع فيها تقرر نقل الطالبات للدوام في مدرسة النزهة الاساسية حتى الانتهاء من اجراءات العروض لاستئجار مبنى مدرسي آخر بديل واختيار المبنى وفق العروض المطروحة واختيار الافضل والاسلم الذي يوفر البيئة التعليمية الآمنة والسليمة حرصا من الوزارة على سلامة الطالبات.
 
من جانب آخر ، قال مدير ادارة التعليم وشؤون الطلبة في وزارة التربية والتعليم محمد العكور انه تم امس استئناف توزيع وجبة التغذية المدرسية كالمعتاد في مديرية التربية والتعليم في الاغوار الجنوبية وفي مدرسة الخنساء المختلطة وكذلك توزيع وجبة التغذية في نفس الصف "الخامس" الذي شعرت فيه 14 طالبة بحالة تسمم وراجعن المستشفى عقب تناولهن الوجبة.
 
وأكد العكور انه لم ترد أية ملاحظات بشأن الوجبة وان الامور سارت كالمعتاد مكررا استبعاده ان احد مكونات وجبة التغذية المدرسية هي السبب.
 
واوضح العكور ان الطالبة التي ادخلت مستشفى غور الصافي كاجراء احترازي غادرته امس ، لافتا الى ان هذه الطالبة وحسب افادة ذويها كانت تعاني من حالة اعياء ومغص قبل يومين من الحادثة وان الطالبات اللواتي شعرن بنفس الاعراض حالة نفسية ومن قبيل الشعور بالفزع ، منوها في السياق ذاته الى ان مجموع الطالبات بالصف بحدود 30 طالبة وفي المدرسة 716 طالبا وطالبة تناولوا الوجبة ولم يتأثروا.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.