• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

زهير محمد الخشمان يكتب: "نحو أفق جديد: COP28 كمحفز لثورة اقتصادية وبيئية عالمية"

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2023-12-05
564
زهير محمد الخشمان يكتب:

 عندما نتحدث عن COP28، المنعقد في دبي، لا يمكننا تجاهل الحتمية الملحة وراء هذا التجمع العالمي. إنه ليس مجرد تجمع للقادة لمناقشة التغير المناخي، بل هو منصة حيوية لتشكيل مستقبلنا الاقتصادي والبيئي. تتجلى أهميته في كونه نقطة تحول حقيقية نحو اقتصادات أكثر استدامة ومرونة.

 
في هذا السياق، يصبح التحليل الاقتصادي لمؤتمر COP28 أساسيًا. يتجاوز الأمر مجرد النظر في تكاليف العمل المناخي؛ بل يتطلب تقييم الفرص الاقتصادية الهائلة المرتبطة بالانتقال إلى اقتصاد أخضر. هذا الانتقال ليس فقط ضروريًا للحفاظ على كوكبنا، ولكنه أيضًا يمكن أن يكون محركًا قويًا للابتكار والنمو الاقتصادي.
 
من الناحية السياسية، يمثل COP28 فرصة للدول لإعادة تأكيد التزامها بأهداف اتفاقية باريس ولكن بأهداف أكثر طموحًا. هنا، الدبلوماسية البيئية تلعب دورًا محوريًا، حيث تتقاطع المصالح الوطنية والعالمية. التحدي الأكبر يكمن في تحقيق التوازن بين الحاجة إلى تنمية اقتصادية والضرورة العاجلة للحد من الانبعاثات الضارة.
 
من الضروري أيضًا تسليط الضوء على دور الابتكار والتكنولوجيا. في عالم يسوده التقدم التكنولوجي، يمكن للابتكار أن يكون الجسر الذي يربط بين الاقتصاد الحالي ومستقبل أكثر استدامة. تكمن الفرصة في استخدام التكنولوجيا ليس فقط لتقليل الأثر البيئي ولكن أيضًا لإيجاد حلول اقتصادية فعّالة.
 
بينما نتجه نحو COP28، يجب أن ندرك أن القرارات التي ستُتخذ لها تأثير بعيد المدى ليس فقط على بيئتنا ولكن أيضًا على النظام الاقتصادي العالمي. هذا المؤتمر ليس مجرد نقطة اجتمع بل هو حجر الزاوية في بناء مستقبل مستدام. فلنستكشف الآن كيف يمكن لـ COP28 أن تكون بمثابة محرك لتغييرات جذرية ومبتكرة.
 
أولًا، يجب علينا فهم التأثير الاقتصادي للتغير المناخي. إنه ليس مجرد قضية بيئية بل هو تحدي اقتصادي متعدد الأبعاد. التغيرات المناخية تؤثر على كل شيء بدءًا من الزراعة وحتى البنية التحتية، مما يؤدي إلى تكاليف اقتصادية هائلة. ومع ذلك، يوفر هذا التحدي فرصة لا مثيل لها للابتكار وإعادة تشكيل الاقتصادات. فالاستثمار في الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة ليس فقط خيارًا بيئيًا، بل هو أيضًا استثمار اقتصادي ذكي يمكن أن يولد فرص عمل جديدة ويعزز النمو الاقتصادي.
 
ثانيًا، دعونا ننظر إلى الجانب السياسي. COP28 هي أكثر من مجرد ملتقى للقادة العالميين؛ إنها منصة لتعزيز التعاون الدولي. في عالم يشهد تنافسًا جيوسياسيًا متزايدًا، يمكن للتعاون في مجال المناخ أن يكون قوة موحدة، تتجاوز الحدود السياسية والاقتصادية. القرارات المتخذة في COP28 لها القدرة على إعادة تشكيل السياسة الدولية، وتسهيل الوصول إلى التكنولوجيا المتقدمة، وتعزيز العدالة المناخية.
 
ثالثًا، يجب أن نعترف بأن COP28 لا يمكن أن تحقق أهدافها دون مشاركة فاعلة من المجتمع المدني والشباب. هم ليسوا فقط المستقبل، بل هم أيضًا المحركون للتغيير اليوم. إشراكهم يعني ليس فقط توسيع قاعدة الدعم للعمل المناخي، بل أيضًا تعزيز الابتكار والتفكير الإبداعي.
 
في الختام، COP28 ليست مجرد حدث آخر في التقويم الدولي. إنها فرصة لإعادة التفكير في كيفية عمل اقتصاداتنا ومجتمعاتنا. من خلال الجمع بين التحليل الاقتصادي، الدبلوماسية البيئية، وقوة
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.