• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

العنب المجفف..ماذا يحدث للجسم عند تناول حفنة من الزبيب بشكل منتظم؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2024-04-05
986
العنب المجفف..ماذا يحدث للجسم عند تناول حفنة من الزبيب بشكل منتظم؟
هل تعلم أن الزبيب، وهو عنب مجفف، يمدّ الجسم بالعديد من العناصر الغذائية الضرورية لجسم الإنسان؟
أوضح الموقع الإلكتروني الرسمي لـ"مكتبة الطب الوطنية" في أمريكا أن الزبيب يحتوي على الألياف والمواد الكيميائية النباتية، أبرزها مادة البوليفينول.
 
وتتواجد هذه المادة الكيميائية بشكل طبيعي في العنب، وهي عبارة عن نوع من مضادات الأكسدة التي تتمتع بفوائد كبيرة.
وتُساعد بدورها على استرخاء الأوعية الدموية، ما يُحسّن من ضغط الدم وتدفقه
وثَبُتَ أن المؤشر الغلايسيمي في الزبيب يتراوح بين منخفض ومتوسط، ما يجعله وجبة خفيفة صحية، تُساهم في تقليل الشهية وتحسين جودة النظام الغذائي.
 
كما يُقلّل بدوره من بعض عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
 
ويُعتبر الزبيب من المصادر الغنيّة بالحديد للتعافي من فقر الدم، بحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني "Cleveland Clinic".
 
وأوضح مجلس الصحة الخليجي، عبر حسابه الرسمي على منصة "إنستغرام"، أن الحديد يُعزز من الجهاز المناعي، وإنتاج خلايا الدم الحمراء، وكفاءة نقل الأكسجين إلى أعضاء أخرى في الجسم.
عنبٌ مجفف
ومن المعروف أن استخدام العنب يعود تاريخه إلى العصر الحجري الحديث. وفي السابق، آمن الفلاسفة اليونانيون بالقوى العلاجية للعنب الكامل والمنتجات المشتقة من العنب، بحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني الرسمي لـ"المكتبة الوطنية للطب" في أمريكا.
 
وتتمتع الفاكهة، التي تحتوي على كمية كبيرة من المركبات النشطة بيولوجيًا، بأنشطة مضادة للأكسدة، والميكروبات، والالتهابات، والأورام.
 
استخدامات الزبيب في الطبخ
ويدخل الزبيب في الكثير من المأكولات بسبب مذاقه اللذيذ، مثل الكوكيز، والكعك، والشوكولاتة، وغيرها من أنواع الحلوى، ربما أشهرها طبق "أم علي"، التي يغمرها الحليب والزبيب.
 
ويُضاف أيضًا إلى الحبوب الصباحية، والخبز، والعديد من أطباق الأرز، والسلطات.
 
الكمية التي يجب تناولها
وفي ظل هذه الفوائد، لا بد من ذكر أن نسبة السكريات الطبيعية في الفاكهة المجففة تُعتبر أكثر تركيزاً، ما قد يكون مفيداً للرياضيين الذين قد يحتاجون إلى وقود سريع.
 
ولكن، قد يُشكّل هذا الأمر مشكلة للأشخاص الذين يراقبون بعناية معدل السكريات، والكربوهيدرات، والسعرات الحرارية في وجبات طعامهم، إذ يحتوي مثلاً كوب من العنب على 32 غراماً من السكر و104 سعرات حرارية، فيما يحتوي كوب من الزبيب على 116 غراماً من السكر و520 سعرة حرارية.
 
وتنص المبادئ التوجيهية الغذائية الأمريكية، على استهلاك ما يتراوح بين كوب ونصف الكوب وكوبين من الفاكهة يومياً، أي ما يعادل حوالي الكوب الواحد من الفاكهة المجففة. ويمكن أن تكون الفاكهة المجففة وجبة خفيفة مغذية ومريحة، وخصوصاً عندما تُمزج مع المكسرات.
 
ويُذكر، أنه يجب الحد من تناول الفاكهة المجففة التي تحتوي على السكريات المضافة، أو المغلفة بالسكر، مثل الأناناس المجفف، وغيره من الفاكهة.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.