• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

عبيدات يكتب: أين نحن من التربية العالمية؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2024-04-13
659
عبيدات يكتب: أين نحن من التربية العالمية؟

 ليس سرّا أننا نعيش في العالم، وأن الانكفاء والعزلة ليستا من وسائل الحماية، فالعالم صغير، وكل ما فيه يؤثر علينا، وكل ما فينا قد يؤثر عليه؛ ومن هنا رفعت التربية شعارات مثل: التربية الدولية، أو العالمية. وشعار: فكّر عالميّا واعمل محليّا! وهذا يتطلب ما يسمّى: تدويل التعليم؛ وهذا يعني إضفاء الطابع الدولي على المناهج المدرسية، والبرامج التعليمية في المدارس والجامعات! وتبادل الوفود الطلابية، والهيئات التدريسية، وإيفاد الطلبة للتعلم في الخارج، واستقبال طلبة أجانب في مدارسنا وجامعاتنا، وحصول طلبتنا على شهادات من الخارج، وتصدير شهادات وبرامج أردنية إلى الخارج، وفتح مدارس أردنية وفروع للجامعات الأردنية في الخارج! هذه متطلبات الحياة في القرن الحادي والعشرين وفي المستقبل. فالقيم المستقبلية هي قيم علاقات دولية، وحوارات دولية، وسلام عالمي، وبيئة عالمية، ومعرفة عالمية، وبحوث مشتركة، وتكنولوجيا عالمية… إلخ.

إن جزءًا من مواصفات طالب المستقبل يتمثل في الوعي العالمي، والقدرة على الشراكة، وعمل مشروعات مع نظرائه في العالم! هذه هي التربية العالمية!

فماذا لدينا نحن؟

(01)
التربية العالمية في مدارسنا

بين يدي مجموعة من كتب اللغة العربية، والدراسات الاجتماعية، والتربية الإسلامية، للصفين الرابع والسابع وبأجزاء مختلفة. بحثت عن أي كلمة، أو جملة تقود الطلبة إلى العالم، فلم أجد أي إشارة!

وجدت حشدًا وطنيّا عن الأردن وشعرائه، وسكانه، وسياحته، ولم أجد كلمة واحدة عن خارج الأردن، سوى اسم لشاعر لبناني!

إذن؛ غابت العالمية لصالح الوطنية! وغابت القومية! فالطلبة الأردنيون 'داخليو التوجه'. لم يروا صورة لمسجد عالمي، أو لوحة عالمية. ولم يتعرفوا على شخصية عالمية! أو مؤسسة عالمية أو حدث عالمي!

إن شعار الأردن أولًا لا يعني أنه أولّا وأخيرًا!

(02)
العالمية في الجامعات

يبدو أن وضع الجامعات أفضل قليلًا فهناك برنامج للدراسات الدولية، وهناك إيفادات للحصول على درجات عالمية، ولكن هذا جزء بسيط من المطلوب! فالمطلوب أن ينمَّى البعد العالمي في كل برنامج، والمطلوب تبادل زيارات بين طلبة الدول، وتبادل هيئات تدريسية، وتبادل برامج عالمية!

حسنًا أن تطلب معايير الاعتراف بالدرجات العلمية، شرط الإقامة في الخارج، ولكن هذا غير كافٍ!

المطلوب شراكة كاملة، وانفتاح وتبادل خبرات، وإنتاج معرفي مشترك، ومشروعات مشتركة.

ورفع القيود في المعدلات على من يريدون الدراسة في الخارج!

الانفتاح الدولي هو لغة المستقبل!

وما فيش 'العب وحدك تيجي راضي'!

فهمت عليّ؟

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.