تأكيدا لم كشفه أولمرت..بيريز : زعماء عرب طلبوا منا القضاء على حماس

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-10
1274
تأكيدا لم كشفه أولمرت..بيريز : زعماء عرب طلبوا منا القضاء على حماس

  

كشف الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في حوار نشرته صحيفة لفنجورديا الإسبانية الجمعة أن عددًا من الزعماء العرب يطلبون من إسرائيل القضاء على حركة حماس، ولم يخف قلقه من موقف اسبانيا الذي يحمّل إسرائيل مسؤولية ما يجري في قطاع غزة.

 

ونقلت صحيفة " القدس" عن الصحيفة الاسبانية ان شيمون بيريز قال :" هناك عدد من الزعماء العرب يطلبون منا في لقاءات خاصة القضاء على حماس وإتمام العمل".

 

ويبدو أن بيريز بهذا يكشف عن الهدف الحقيقي من وراء العدوان على قطاع غزة بقوله "إسرائيل ليس لديها هدف معين، فقط حماية مواطنيها البالغ عددهم مليون في الجنوب"، وهذا يعني القضاء على القدرة السياسية والعسكرية لحركة حماس والمقاومة وبمباركة ما يسمى بالدول العربية المعتدلة.

 

إذ يرى في تصريح آخر أنه لا يمكن نهائيًا السماح بحركات مثل حماس الوصول إلى الحكم. ويبرز التصريح الأخير النية الإسرائيلية في الاستبعاد النهائي لحماس من الخريطة السياسية في الشرق الأوسط.

 

ولم يستبعد بيريز التحاور مع حركة حماس في حالة اعترافها بإسرائيل كما سبق وجرى مع حركة فتح بقيادة ياسر عرفات، معتبرا أنه طالما تستمر حماس في رفض المفاوضات وعدم الاعتراف بإسرائيل فلن يتم أي حوار.

 

وفي الوقت ذاته، لم يعارض القوات الدولية ولكنه وضع علامات استفهام حول طريقة عملها في منطقة مثل قطاع غزة، مؤكدا أن الأمر يختلف بين غزة ولبنان الذي تتواجد فيه قوات اليونيفيل.

 

وأعرب بيريز عن قلقه من الموقف الإسباني، مبرزا أنه ماذا سيحدث لو أن صواريخ تسقط يوميا على مدريد. كما أن السفارة الإسرائيلية ترى بعين القلق ارتفاع حدة التظاهرات في مختلف المدن الإسبانية.

 

ويذكر أن اسبانيا أدانت وبقوة ما يجري في قطاع غزة من عدوان ضد الفلسطينيين، واعتبر رئيس الحكومة خوسي لويس رودريغيث سبتيرو أن سياسة إسرائيل لن تقودها إلى السلام بل أن السلام يمر عبر الدولة الفلسطينية، واستعمل كلمات قوية في وصف العدوان الإسرائيلي، والأكثر من هذا اعتبر أن حماس يجب أن تكون طرفا في الحوار.

 

وتعود شوارع وساعات مدن اسبانيا اليوم السبت وغدا الأحد لتشهد قرابة عشرين تظاهرة منددة بالعدوان الإسرائيلي الذي يعرف هنا بـعدوان رأس السنة. ففي المدينة التاريخية غرناطة، سينظم الإسبان والجاليات العربية والإسلامية اعتصاما في ساحة فوينتي باتياس مخصصة لحمل أحذية ورمي صور زعماء إسرائيل بها، وستشهد مالقا مسيرة وسط المدينة، الأمر نفسه مع قادش وكذلك مدينة برشلونة ثان أكبر مدينة إسبانية، ثم مسيرات في مدن فيغو وبونتفيدرا وسانتياغو دي كومبوستيلا في حين ستكون العاصمة مدريد مسرحا لأضخم تظاهرة مع فلسطين يوم الأحد علاوة على مدن أخرى.

 

 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.