• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

معلمو الكرك يطالبون الحكومة بالتراجع عن قرارها "الكيدي" بحق المحالين للاستيداع

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-07-18
975
معلمو الكرك يطالبون الحكومة بالتراجع عن قرارها "الكيدي" بحق المحالين للاستيداع

طالبت اللجنة الوطنية لإحياء نقابة المعلمين في الكرك الحكومة بالعودة عن قرارها "التعسفي الكيدي" بحق المعلمين المحالين على الاستيداع،مشيرة الى ان "التراجع عن الخطأ فضيلة والتمادي فيه رذيلة".

 وقالت في بيان اصدرته مساء اليوم ان نقابة المعلمين هدف مشروع وحق كفله الدستور ووقعت عليه الحكومة الأردنية بموجب المواثيق والمعاهدات الدولية.
 
واعلنت اللجنة رفضها لخصخصة التعليم للمديريات الثلاث وما هذه القرارات الصادرة بحق الزملاء إلا غطاء على إجراءات الخصخصة.
 
وقالت ان جميع اللجان في المملكة ستتدارس خلال الأسبوع الحالي الأدوات والوسائل التي من شأنها حفظ حقوق المعلمين وتراجع صاحب القرار عن قراره العرفي والقاضي بإحالة عدد من الزملاء على الاستيداع والتقاعد ومحاربتهم في رزق أبنائهم .
 
وشدد البيان على ان المعلمين جنود أوفياء لهذا الوطن حريصون على ثوابته ومبادئه كما هو حرصهم على مطالبتهم بحقوقهم المشروعة ويحتفظون بحقهم باتخاذ جميع الإجراءات المناسبة مستقبلا.
 
وفيما يلي نص البيان:
 
بيان صادر عن اللجنة الوطنية لإحياء نقابة المعلمين في الكرك والفعاليات الشعبية المؤازرة
باسم الأسرة التعليمية والأهالي في محافظة الكرك والتي تلقت خبر مكرمة جلالة الملك لأبناء المعلمين نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان مقرونة بخالص الدعاء لأبي الحسين بطول العمر وهدأة البال لما لهذه المكرمة الملكية من وقع خاص على نفوس المعلمين.
 
 إلا أن فرحتنا لم تكتمل بسبب قرار الحكومة التعسفي والكيدي والمخالف للدستور والقوانين والأنظمة المعمول بها في المملكة بإحالة زملائنا للاستيداع والنقل الخارجي والإحالة على التقاعد ونيتها الاستغناء عن خدمات بعض الزملاء فبتنا لا نعلم ماذا تخبئ لنا الحكومة في قادمات الأيام ونعيش حالة من انعدام الأمن الوظيفي بسبب هذه القرارات وأننا نستنكر ونرفض هذه القرارات ونعتبرها تجاوزاً على القوانين وعودة جديدة لمرحلة الأحكام العرفية وهذا ما لا يريده ولا يرضاه جلالة القائد فأين المركزية القانونية للمواطن الأردني والموظف العام؟.
المعلمون في محافظة الكرك متمسكون بثوابتهم الوطنية شأنهم شأن باقي الزملاء في المحافظات الأخرى وهي:
 
جلالة القائد مليكنا والعائلة الهاشمية عشيرتنا والجيش العربي سندنا وذخرنا والمواطن الأردني له الحق في العيش الكريم على أرضه. ومن هم دون ذلك وضمن ما كفله الدستور والقانون فلنا الحق بمساءلته وإلزامه بالعدل في الرعية لا الظلم والمساس بحقوق المواطنين فالأردن ليس عزبة لزيد أو عمرو يعيث به فسادا ويملأ القلوب بغضا وكراهية فالأردن لكل الأردنيين ملجأ الأحرار وملاذ الثوار.
 
 أبناء محافظة الكرك بجميع أطيافهم سيف ماضٍ في يد القيادة الهاشمية كما بقية المحافظات الأردنية لا نقبل استهدافها أو الاستفراد بها أو تهديدها وتهميش دور أبنائها الشرفاء الذين حملوا الأردن بين دفات الصدور وحنايا القلوب ودفنوا على ثراه ليسوا دخلاء أو غرباء ينظر إليهم بعين الريبة والشك فهم الاصلاء وليسوا البدلاء يقدمون أرواحهم في سبيل وطنهم العزيز. وعليه نؤكد على ما يلي:
 
أولاً: عودة الحكومة عن قرارها التعسفي الكيدي بحق الزملاء أمر لا بد منه والتراجع عن الخطأ فضيلة والتمادي فيه رذيلة.
 ثانياً: نقابة المعلمين هدف مشروع وحق كفله الدستور ووقعت عليه الحكومة الأردنية بموجب المواثيق والمعاهدات الدولية.
 ثالثاً: نرفض خصخصة التعليم للمديريات الثلاث وما هذه القرارات الصادرة بحق الزملاء إلا غطاء على إجراءات الخصخصة.
 رابعاً: سوف تتدارس جميع اللجان في المملكة خلال الأسبوع الحالي الأدوات والوسائل التي من شأنها حفظ حقوق المعلمين وتراجع صاحب القرار عن قراره العرفي والقاضي بإحالة عدد من الزملاء على الاستيداع والتقاعد ومحاربتهم في رزق أبنائهم .
خامساً: المعلمون جنود أوفياء لهذا الوطن حريصون على ثوابته ومبادئه كما هو حرصهم على مطالبتهم بحقوقهم المشروعة ويحتفظون بحقهم باتخاذ جميع الإجراءات المناسبة مستقبلا.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.