الملكة رانيا: يجب تنسيق الجهود لضمان وصول المساعدات الى غزة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-11
1122
الملكة رانيا: يجب تنسيق الجهود لضمان وصول المساعدات الى غزة

 

جددت جلالة الملكة رانيا العبدالله امس مطالبتها بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة فورا, كما أكدت على أهمية العمل لتخفيف اثاره المتفاقمة على الفلسطينيين.

 

وشاركت جلالتها الى جانب عدد من السيدات الاوائل من المنطقة العربية وناشطات في مجال حقوق الانسان على المستوى العالمي في اسطنبول في مؤتمر يهدف الى إسماع صوتهن, ومناشدة الضمير الانساني الوقوف الى جانب اهالي قطاع غزة ووقف العدوان المستمر والحصار الذي يتعرضون له.

 

وجاء الاجتماع بدعوة من حرم رئيس الوزراء التركي أمينة اردوغان نتيجة تفاقم الوضع في غزة حيث اكدت جلالة الملكة رانيا على: أهمية الوقف الفوري للعدوان, واعادة ما تم تدميره من منازل ومدارس وطرق ومؤسسات ودور عبادة, وان نعمل على ترميم الحياة ومعالجة نفوس الأطفال الذين آن لهم ان يعرفوا معنى الطفولة.  موضحة ان الهيئة الخيرية الهاشمية باشرت منذ اليوم الاول للعدوان بجمع التبرعات العينية من المواطنين والمؤسسات العامة ومؤسسات المجتمع المدني, وسيرت في الاسبوعين الماضيين أكثر من ألف طن من المساعدات كما جمعت ملايين الدولارات كتبرعات مادية لأهل غزة.  كما يستمر تسيير مساعدات من سورية والعراق وتركيا واندونيسيا ولبنان والبرازيل واسبانيا وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة عبر القوافل الهاشمية. 

 

وأكدت جلالتها على أن الهيئة الهاشمية  تعمل, بناءً على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني, لاستقبال كافة المساعدات في الأردن وتوسيع قدرتها لاستيعاب مساعدات اضافية.

 

وقد أشادت المنظمات المدنية التي حضرت الاجتماع بجهود الهيئة الهاشمية في ايصال المساعدات.

 

وركزت جلالتها على أهمية تنسيق الجهود الانسانية لضمان وصول المساعدات التي يحتاجها سكان غزة اليهم.  كما طالبت بضمان سلامة الطواقم الانسانية العاملة داخل القطاع وتسهيل تحركهم.  وطالبت جلالتها بدعم المنظمات الأممية العاملة في غزة خاصة الأونروا التي تعاني عجزا حادا في ميزانيتها منذ أشهر, مطالبة الدول العربية بحشد الدعم للأونروا لكي تستمر في تقديم خدماتها, ودعت جلالتها السيدات الأول لاطلاق حملات في بلدانهن لحشد الدعم لجهود الاونروا في فلسطين.  وهو ما التزمت به السيدات الأول عقب الاجتماع.

 

وكان ممثل الاونروا قدم استعراضا مفصلا في الاجتماع حول الوضع الانساني المتفاقم في غزة موضحا أن المستشفيات لن تستطع استيعاب المزيد من الجرحى, واصفا الاطقم الطبية العاملة هناك بالأبطال, كما أكد على أهمية وصول مساعدات غذائية الى السكان, قائلا ان الحاجة ضخمة, وان قوافل المساعدات التي تصل قليلة مقارنة بالحاجة.

 

واضاف الى أن الكهرباء منقطعة تماما عن سكان القطاع و 750 ألفا من سكان القطاع يعيشون من دون ماء نظيف, فيما فقد 22 ألف فلسطيني منازلهم في العدوان الأخير.

 

وطالب بيان ختامي عن الاجتماع (نداء اسطنبول):  المجتمع الإنساني بالتحرك فورا لايقاف الاعتداء السافر الذي يهدد أبسط الحقوق الانسانية, وفي مقدمتها الحق في الحياة و الضغط على اسرائيل لايقاف الحملة العسكرية فورا, وسحب قواتها من القطاع, وفتح المعابر لمرور الاحتياجات الانسانية.  كما شدد المشاركون على أهمية تأمين وصول للمنظمات الدولية لاهالي غزة وتامين حرية انتقالهم داخل القطاع.  كما طالبوا بدعم وبكل قوة نداء الامم المتحدة لاجراء تحقيق في قصف مدارس وكالة الغوث الاونروا وباقي المؤسسات التعليمية في غزة, وتشكيل ائتلاف دولي لدعم نداء اسطنبول.

 

وشارك في الاجتماع كل من حرم أمير دولة قطر الشيخة موزة المسند وحرم الرئيس السوري أسماء الاسد وحرم الرئيس اللبناني السيدة وفاء سليمان وحرم رئيس الوزراء الباكستاني فوزية  جيلاني, وكريمة القائد الليبي الدكتورة عائشة القذافي, اضافة الى وفود من الامارات العربية المتحدة, والبحرين, واذربيجان الى جانب شخصيات نسائية دولية وعدد من الفنانين العرب والاجانب الناشطين في مجال حقوق الإنسان من أمثال سامي يوسف , ورغدة وجوليا بطرس وعباس النوري, ولطيفة وكاظم الساهر.

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.