قصف خزاعة بالقنابل الحارقة والأسلحة الأوروبية تتوافد على إسرائيل

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-11
1804
قصف خزاعة بالقنابل الحارقة والأسلحة الأوروبية تتوافد على إسرائيل

 

مع دخول العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة اليوم السادس عشر ، استشهد اليوم الأحد تسعة مواطنين وعشرات الجرحى بينهم حالات احتراق بقنابل فسفورية حارقة وفي سلسلة الغارات على قطاع غزة.

وقال الدكتور معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ إن عدد الشهداء في اليوم الـ 16 للعدوان على قطاع غزة وصل إلى اكثر من 878 شهيدا واكثر من 3620 جريحا بينهم اكثر من 411 اصابة حرجة.

فقد استشهد 3 مواطنين وأصيب 2 في غارات على بيت لاهيا استهدفت منازل عائلتي معروف والغبن.كما استشهد أربعة من عائلة بشير في منطقة الكرامة شمال غرب مدينة غزة اثناء تواجدهم في منزلهم اثر قصفه بصاروخ اسرائيلي بعد تقدم اليات الاحتلال إلى المنطقة وإشعالها النيران في عدد من منازل المواطنين بعد فرارهم منها .

وأكدت مصادر بالمنطقة وشهود عيان أن المواطن علاء بشير "ابو صهيب" استشهد مع ابنه وزوجته ووالدتها ام محمد زيادة، اثر استهداف منزلهم في المنطقة واستهداف عدد من المنازل المجاورة من بينها منزل د. مازن هنية ومنزل يعود لآل عوض وغيرهم.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي بدأت في الانسحاب من حي الكرامة شمال غزة بعد ارتكابها للمجزرة واشعالها النيران بالمنازل.

وقصف الاحتلال منزل احمد الجعبري القيادي بالقسام بحي الشجاعية شرقي غزة ونيران تشتعل بمنازل المواطنين هناك.

وفي مدينة غزة، تجري اشتباكات متفرقة ومكثفة بين قوات الاحتلال وعناصر المقاومة حيث سمع صوت اشتباكات بمنطقة حي الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة بعد تقدم لآليات الاحتلال من مخلاة نتساريم جنوب مدينة غزة إلى المدينة.

كما يسمع بين الحين والآخر اصوات اشتباكات وإطلاق نيران مروحي باتجاه المنازل والمواطنين شرقي حي الزيتون الواقع الى الشرق من مدينة غزة، واعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد مواطنين في قصف اسرائيلي على بلدة خزاعة، شرق خان يونس، فجر اليوم الاحد. من جهة اخرى، قال شهود عيان ان دبابات اسرائيلية دخلت فجر اليوم الاحد منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة.

ونفى جيش الاحتلال الاسرائيلي نفيا قاطعا اطلاق قذائف على قرية خزاعة واستخدام اسلحة محظورة ضد المدنيين.وقال الناطق باسم الجيش الكابتن غي سبيغلمن "ننفي شن اي عملية في هذا القطاع". واضاف "لا نستخدم قذائف محشوة بالفوسفور الابيض وكل ما نستخدمه مطابق للاتفاقيات الدولية".

والفوسفور الابيض مادة سامة والاصابة بها يمكن ان تكون قاضية اذ انها تسبب حروقا في الجسم وتؤذي القلب والكلى والكبد. ولا تحظر اي معاهدة دولية استخدام هذا النوع من الذخائر. لكن البروتوكول الثالث لاتفاقية 1980 حول الاسلحة التقليدية يحظر استخدامها ضد المدنيين والقوات العسكرية المتمركزة بين المدنيين.

من جهتها قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن قائد المنطقة الجنوبية (قطاع غزة) في جيش الاسرائيلي الميجر يؤاف غلانت، الذي يقود العملية الاسرائيلية في قطاع غزة أوصى رئيس الوزراء ايهود اولمرت بتوسيع العملية وتنفيذ مرحلتها الثالثة.

ونقلت الصحيفة عن الميجر غلانت قوله :"ان وقف الحملة في مرحلتها الراهنة سيكون خطأ تاريخيا"، معتبرا انه يمكن تقويض حكم حماس في القطاع دون احتلاله كليا من جديد.

كما راى قائد المنطقة الجنوبية انه لا يمكن لاسرائيل الاعتماد على أي جهة سوى نفسها لمنع تهريب الاسلحة من مصر الى القطاع.

بدوره نقل صوت اسرائيل باللغة العبرية عن ضابط كبير في الجيش قوله انه يجب المضي قدما في العملية العسكرية حتى نهاية الشهر الحالي على الاقل معتبرا ان القيادتين السياسية والعسكرية لحركة حماس تعتبران هدفين مشروعين لجيش الاحتلال.

الأسلحة الأوروبية

وفي دليل على التواطؤ الغربي مع الاحتلال الصهيوني، أكدت هيئة مستقلة ببروكسل اليوم السبت أن غالبية الدول الأوروبية المنتمية للاتحاد الأوروبي تزود "تل أبيب" بالسلاح وبكميات كبيرة، فيما كشفت وثائق مناقصة أن الجيش الأمريكي سعى لإستئجار سفينة تجارية لنقل ذخيرة لإسرائيل هذا الشهر.

وقالت مجموعة البحوث والإعلام حول السلام والأمن "كريب" إن 16 دولة من بين دول التكتل الأوروبي الـ 27، قامت بتصدير كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات العسكرية المختلفة لإسرائيل، بالرغم من أن الاتفاقيات الأوروبية تحظر تصدير أي نوع من السلاح للمناطق والدول التي تشهد نزاعات أو توجد في حالة حرب وهو ما ينطبق على "إسرائيل".

إمدادات فرنسية

واستنادًا إلى ما أوردته" كريب"؛ فإن فرنسا تحتل المرتبة الأولى في عمليات تزويد "إسرائيل" بالسلاح داخل الاتحاد الأوروبي، حيث بلغت قيمة المبيعات الفرنسية للكيان الصهيوني خلال عام 2007 ما قدره 127 مليون يورو، وتليها ألمانيا ( 28مليون يورو )، ورومانيا ( 17 مليون يورو )، وبريطانيا ( 7 ملايين يورو ) وبلجيكا ( 6 ملايين يورو ).

ويشير المجموعة إلى أن حجم المبيعات البلجيكية من الأسلحة لـ "إسرائيل" بلغ خلال الفترة من عام 2003 إلى عام 2007 زهاء 15 مليون يورو،  يذكر أن الدول الأوروبية وخلال نفس الفترة لم تصدر أي نوع أو كمية من السلاح إلى مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية.

أسلحة بريطانية

وفي سياق متصل، قالت صحيفة "جارديان" إن شركة بريطانية باعت أسلحة إلى تل أبيب استخدمتها في الحرب على غزة، مشيرًة إلى أن شركة "يو آي ال"، ومقرّها مدينة لتشفيلد بمقاطعة ستافوردشاير ، تعدّ واحدة من أبرز صانعي محرّكات الطائرات بلا طيار، وتملكها شركة الأسلحة الإسرائيلية "سيلفر ارو" المتخصّصة بصناعة هذا النوع من الطائرات.

وكشفت أن المحركات التي باعتها الشركة إلى "إسرائيل"، استعملها سلاح الجو "الإسرائيلي" في طائراته من دون طيار (البيت هيرميز 450)، واستخدمها بمهام الاستطلاع وتوجيه هجمات مقاتلات "اف 16" في العدوان على قطاع غزة.

وقالت صحيفة "الجارديان" إلى أن منتقدي تصدير أسلحة بريطانية إلى "إسرائيل"، ومن بينهم أكثر من 100 نائب من الأحزاب السياسية الثلاثة الكبرى، يطالبون بفرض حظر على جميع صادرات الأسلحة البريطانية إلى "إسرائيل" كي لا تستخدمها الأخيرة في الحرب على غزة.

 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.