• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

38 ألف طالب وطالبة يعودون الى الدراسة في الأردنية اليوم

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-09-19
987
38 ألف طالب وطالبة يعودون الى الدراسة في الأردنية اليوم

يتوجه اليوم نحو 38 ألف طالب وطالبة إلى قاعات الدراسة في الجامعة الأردنية إيذانا ببدء العام الجامعي 2010/.2011

وأنهت الجامعة استعداداتها والاكاديمية والإدارية والفنية لاستقبال طلبتها خصوصاً الطلبة الجدد في مستوى السنة الأولى والبالغ عددهم نحو 6 الآف طالب وطالبة في مختلف البرامج الدراسية.
وتقف الجامعة العام الحالي على أعتاب الخمسين عاماً لتأسيسها بثقة وعزم وتصميم وهي راسخة البناء لدخول المستقبل الواعد بأمل وطموح.
وبعد مرور 48 عاماً على إنشاء الجامعة عمل القائمون عليها على بلورة رؤية الملك عبدالله الثاني لاستكمال البناء الحضاري بأسلوب وأدوات عصرية فكان الإنجاز العنوان الأبرز لمسيرة الجامعة ما ادى الى تحقيق انجازات تراكمية شكلت في مضمونها رافعة أساسية لبيئة وبنية التعليم العالي في الوطن العزيز.
وشهدت الجامعة بعد استكمال بناء كلياتها العلمية والطبية والإنسانية إلى جانب المعاهد والمراكز العلمية نقلة نوعية وتطورات متسارعة كان أبرزها إنشاء مراصد جديدة في ميادين الاقتصاد والتربية والعلوم البيئية.
البحث العلمي واللغات العالمية
وفي ميدان البحث العلمي تم رفع نسبة مخصصات البحث العلمي عام 2008 الى 7% من ميزانية الجامعة وفي عام 2010 تم رفعها إلى 10% وهي الأعلى منذ تأسيس الجامعة وتركز الجامعة على توجيه بحوث ودراسات طلبة الدراسات العليا والباحثين نحو قضايا المياه والغذاء والطاقة والصحة.
وتتحمل الجامعة تكلفة نشر الأبحاث في مجلات عالمية محكمة وتسجيل براءات الاختراع واستحدثت الجامعة برامج دراسية في اللغات الحية في مستوى برامج البكالوريوس في اللغات الألمانية والإيطالية والاسبانية والكورية والصينية والتركية والروسية.
برامج الدراسات العليا
ولسد احتياجات السوقين المحلي والعربي في الكفاءات المؤهلة والمدربة وللإسهام في تنمية البحث العلمي استحدثت الجامعة برامج دراسية جديدة خلال العام الجامعي 2009-.2010
برنامج ماجستير إدارة الأعمال للمديرين/ كلية الأعمال لمشروع الجامعة الأردنية - العقبة, برنامج ماجستير علوم البحار/ كلية العلوم البحرية - العقبة, برنامج ماجستير في هندسة الحاسوب والشبكات/ مشترك بين قسمي هندسة الحاسوب والهندسة الكهربائية, برنامج دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن/ كلية الشريعة, برنامج ماجستير الصحافة والإعلام بالتعاون مع معهد الإعلام الأردني.
أما برامج دكتوراه اللغويات وبرنامج ماجستير المالية (MA) كلية الأعمال وبرنامج ماجستير لتقنيات إنتاج وتصنيع الزيتون فهي في مرحلة الإقرار النهائي..
الإيفاد
وتوسعت الجامعة في إيفاد أوائل الأقسام الأكاديمية في مرحلة البكالوريوس لإكمال دراساتهم العليا في كليات الجامعة وفي جامعات عالمية عريقة لتعزيز الكادر التدريسي ومواجهة متطلبات المرحلة المقبلة لا سيما متطلبات الاعتماد لكليات الجامعة وبلغ ع¯دد الموفدين إيفاداً خارجياً خلال السنوات الثلاث الماضية ( 117) موفداً, أما عدد الموفدين داخلياً فقد بلغ (65) موفداً حيث بلغ مجموع الإيفاد الداخلي والخارجي (182) موفدا خلال الفترة ذاتها.
اتحاد الطلبة
ولتصميم الجامعة على تبني تطلعات جلالة الملك في ترسيخ الديمقراطية عملت الجامعة خلال العامين الماضيين على إجراء انتخابات حرة ديمقراطية على أساس الانتخاب الكامل والمباشر بعد أن كان يتم تعيين نصف الأعضاء في المجالس الطلابية السابقة.
وتكمن أهمية هذه الخطوة لنشر الوعي السياسي والاجتماعي والتربوي بين صفوف طلبة الجامعة ويعمل الاتحاد على إقامة النشاطات الطلابية والتعاون مع أجهزة الجامعة لحل العقبات التي تواجه المسيرة الجامعية.
انجازات المستشفى
وحقق مستشفى الجامعة خلال العام الحالي انجازات مهمة أبرزها إدخال تقنية علاج الصرع لأول مرة في الأردن وإدخال تقنية التنظير بالكبسولة الذكية لأول مرة في الأردن وإدخال تقنية التنظير بالتراساوند وحصول المستشفى على شهادة الإيزو 9001 والاستقرار المالي منذ عام 2007م وتجهيز مركز القلب وحصول المستشفى على شهادة الاتحاد الدولي لجودة الخدمات الطبية.
القبول والتسجيل
أما وحدة القبول والتسجيل فقد تمكنت من تسجيل طلبة الجامعة خصوصاً الطلبة الوافدين الذين يقضون العطل ما بين الفصول الدراسية في بلدانهم بوساطة الانترنت والهواتف الخلوية. واستطاعت الوحدة إطلاق موقع إلكتروني جديد بعشر لغات عالمية.
ويتولى مستشفى الجامعة الأردنية والكليات الطبية ومعهد العمل الاجتماعي والمعهد الزراعي في الأغوار الوسطى والمركز الثقافي الإسلامي واتحاد طلبة الجامعة تنفيذ حملات تطوعية على مدار العام داخل الجامعة وخارجها في مجالات دعم مبادرة مدرستي التي أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبد الله من رحاب الجامعة عام 2008م والتبرع بالدم ومساعدة الأسر العفيفة ومساعدة الطالب المحتاج خصوصا طلبة الشعوب الإسلامية الدارسين في الجامعة وإقامة أيام طبية مجانية في مناطق نائية واستضافة أطفال أيتام وزيارات ميدانية للمؤسسات والجمعيات والهيئات التي تعنى بالأيتام والمسنين.
ولعل من أبرز ملامح برامج التنمية المحلية التي أولتها الجامعة الفائقة خلال السنتين الماضيتين مشروع تنمية الحسينية في محافظة معان.
الإعلام الجامعي
واهتمت دائرة الإعلام والعلاقات العامة بإيصال رسالة الجامعة عبر الصحيفة الالكترونية أخبار الجامعة الأردنية وهي الأولى من نوعها في الجامعات الأردنية وتبث عبر موقعها الالكتروني أخبار الجامعة وتقارير صحافية وبحوثا ودراسات مختلفة ومقالات وغيرها.
كما تشرف الدائرة أيضا على إذاعة الجامعة الأردنية صوت المستقبلالتي انطلق بثها عام 2009 وتعتبر وسيلة إعلامية مهمة لتنقل العلوم والمعرفة لجمهور الجامعة وفي داخل المجتمع الأردني.
كليات العقبة
أما مشروع الجامعة الأردنية في العقبة الذي جاء لتحقيق رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني لإحداث نهضة تعليمية تخدم المدينة بشكل خاص وإقليم الجنوب بشكل عام ووضع جلالته حفظه الله حجر الأساس لهذا المشروع الوطني الذي يعتبر مفصلاً مهماً في تاريخ الجامعة بتاريخ 30 /4/2009م.
وتسعى الجامعة إلى تقديم المعرفة والثقافة والبحث وتحول العقبة إلى منطقة جذب تعليمي إقليمي.
وقامت الجامعة الأردنية بدراسة حاجات السوق المحلي في منطقة العقبة وإقليم الجنوب بخاصة والسوق الأردني بعامة, وعلى ضوء الدراسات التي أعدها خبراء جاء التنسيب بانشاء خمس كليات هي كلية الإدارة والتمويل وتضم البرامج التالية, كلية اللغات وفيها برنامجان, كلية السياحة والفنادق وتضم ثلاثة برامج, كلية نظم وتكنولوجيا المعلومات وكلية العلوم البحرية.
وتتطلع الجامعة إلى إنشاء مركز تدريب الطاقة النووية بالتعاون مع الحكومة الفرنسية وهيئة الطاقة النووية الأردنية.
وتبلغ مساحة الحرم الجامعي في العقبة 437 دونما استملكت بدعم من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في حين يبلغ عدد طلبة الجامعة في العقبة العام الجامعي الحالي نحو (700) طالب وطالبة وعدد أعضاء هيئة التدريس من حملة الدكتوراه 24 والمحاضرون المتفرغون ومساعدو التدريس 28.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.