• رئيس التحرير المسؤول .. فايز الأجراشي
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

ذوو طفل توفي بالتهاب كبدي يتهمون مستشفى معاذ بن جبل بالإهمال الطبي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-26
1638
ذوو طفل توفي بالتهاب كبدي يتهمون مستشفى معاذ بن جبل بالإهمال الطبي

أكد ذوو الطفل سيف الدين محمد أبو محفوظ الذي توفي يوم أمس الاول عن عمر سنة ونصف بان الاهمال الطبي في مستشفى معاذ بن جبل هو السبب الرئيسي لوفاة طفلهم.

وقال عم الطفل بسام ابو محفوظ بان تبليغ الوفاة الصادر من الطب الشرعي في اقليم الشمال يبين بأن الالتهاب الرئوي الحاد والجفاف هما السبب الرئيسي لوفاة طفلهم.
 
واضاف"بان والدا الطفل راجعا به مستشفى معاذ بن جبل يوم أمس الأول وهو بحالة صحية حرجة ولم يقدموا له الأطباء سوى بعض الأدوية والمطاعيم وأمروا بمغادرته المستشفى ولم تسعف توسلات والديه والحاحهم في دخول طفلهم المستشفى ليبقى تحت المراقبة .
 
وبين ابو محفوظ بان ابن شقيقه توفى بعد اقل من 24 ساعة على الطريق اثناء محاولة ذويه اعادته الى المستشفى .
 
وقال عمه الآخر حسين ابو محفوظ"لا نعترض على حكم الله لكن لو قرر الأطباء دخول الطفل المستشفى ووضعه تحت المراقبة لكانت الأمور أفضل من ذلك.
 
وبين بأن الطبيب المناوب وهو طبيب عام لم يستطع فعل أي شيء للطفل ولجأ الى استشارة طبيب الأطفال حيث شرح له الحالة وما كان منه الا أن يأمر بمغادرة الطفل للمستشفى رغم سوء حالته.
 
من جانبه قال مدير مستشفى معاذ بن جبل الدكتور محمد خميس ابداح لـ" الدستور"بان الطفل المذكور راجع قسم الاسعاف والطوارئ في المستشفى الساعة الثانية بعد الظهر يوم أمس الأول وكان يشكو من بعض الاسهال والتقيؤ وكانت حرارته 38 وطلب الطبيب المناوب بعض الفحوصات اللازمة للطفل وهي فحوصات دم وكيماوي وبول وعرضها على طبيب الاطفال الذي قيم وضعه وامر بإعطائه بعض السوائل والعلاجات ومغادرته المستشفى وإعادته اذا لم تتحسن حالته.
 
وبين بأن الطفل لم يكن لديه جفاف او التهاب حاد وان حالته لا تستدعي الدخول في ذلك الوقت وأن التحاليل الطبية التي أجريت لا تبين الحاجة الى دخوله المستشفى الا أنه عاد في الساعة التاسعة من مساء اليوم التالي متوفى.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.