ثلثا أغذية غزة تمر بالأنفاق واستثمارات العرب مرهونة بالسلام

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-15
1149
ثلثا أغذية غزة تمر بالأنفاق واستثمارات العرب مرهونة بالسلام

 

قالت خبيرة في الشؤون الدولية إن ثلثي المواد الغذائية التي كانت تصل قطاع غزة في السابق مصدرها الأنفاق التي تمر بصورة سرية تحت الحدود مع مصر.

 

وقالت مسؤولة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز شاثم هاوس للأبحاث كلير سبنسر بحديث لبرنامج "أسواق الشرق الأوسط CNN: "حتى الفترة التي سبقت بدء القصف, كانت النسبة الأكبر من السكان في قطاع غزة تعيش على المساعدات الدولية, مع وجود منافذ أخرى تتمثل في الأنفاق التي تؤدي إلى مصر والمحفورة في رفح."

 

وأضافت سبنسر: "يرى البعض أن حماس تهرّب الأسلحة عبر الأنفاق, لكنها كانت أيضاً تستخدمها لإدخال المواد الغذائية.. وفي الواقع فإن أكثر من ثلثي تلك المواد في القطاع دخلت عبر الأنفاق, والأمر الخطر الآن هي أنها »الأنفاق« تعرضت للقصف وتضررت بشدة."

 

مشيرة ان عدم احتواء حركة حماس عبر الاعتراف بدور لجناحها السياسي سيؤدي مستقبلاً إلى ظهور منطقة تعيش بالكامل على المساعدات.

 

ولفتت الخبيرة ان الاستثمارات العربية التي كانت قد دخلت الأراضي الفلسطينية, إثر الحديث في وقت سابق عن احتمال قيام دولة فلسطينية, قد تخضع لإعادة نظر بسبب ارتفاع المخاطر.

 

كما نبهت ان استمرار تدفق تلك الاستثمارات قد يرتبط مستقبلاً بشروط تدفع نحو السلام الإقليمي.

 

ولدى سؤالها عن فرص دخول المساعدات الدولية مجدداً إلى القطاع بعد انتهاء المعارك, إذا حافظت حركة حماس على سيطرتها, شددت سبنسر على ضرورة تبديل النظرة لحركة حماس وقطاع غزة.

 

وأوضحت خبيرة الشؤون الدولية موقفها بالقول: "المشكلة هي في تصنيف حماس على أنها منظمة إرهابية, من قبل إسرائيل والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة, مما يضع الكثير من العراقيل."

 

وتابعت: "لذلك فإن المصارف العالمية لن تتعامل مع القطاع خشية وصول الأموال إلى حماس, وبالتالي فإن المقاربة الأساسية هي ضرورة حصول تبديل جذري في النظرة إلى غزة."

 

وواصلت سبنسر توضيح فكرتها بالقول, إن الأموال التي قدمها المجتمع الدولي لتنمية الأراضي الفلسطينية تنفق اليوم على الضفة الغربية بشكل رئيسي, لأن السلطة الوطنية الفلسطينية موجودة فيها.

 

غير أنها أشارت انه نتيجة للقصف الجاري حالياً بغزة, سيتطلب تحويل بعض تلك الأموال لجهود إعادة إعمار القطاع.

 

وأردفت بالقول: "سيعيدنا هذا الواقع أمام أزمة الموقف من حركة حماس باعتبارها مصنفة ضمن المنظمات الإرهابية, والوسيلة الوحيدة للتعامل مع الوضع هو اعتبار المجتمع الدولي أنها »حماس«  لديها جناح سياسي, وإلا سنكون أمام وضع يؤدي إلى اقتصادين منفصلين, أحدهما »غزة« يعيش على المساعدات والسوق السوداء التي تدمّر معظمها الآن مع تضرر الأنفاق, وآخر »الضفة« يتعامل تجارياً ومالياً مع العالم, ولكنه لا يمثل سوى نصف الشعب."

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.