• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

احترس..قبل شراؤك اسطوانة غاز تأكد أن ما بداخلها غاز وليس ماء!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-04-22
1093
احترس..قبل شراؤك اسطوانة غاز تأكد أن ما بداخلها غاز وليس ماء!!

تفاجأ مواطنون في وادي الحدادة اليوم الأربعاء من شرائهم اسطوانات غاز معبئة بالماء بدلا من الغاز. وقالوا إنهم وحين قيامهم بتركيب الأسطوانات وقيامهم بفتحها لتفقدها فوجئوا بتدفق الماء من الاسطوانة بدلا من خروج الغاز .

وقالت مواطنة إنها قامت بشراء أسطوانة من أحد الموزعين قبل أيام وكان الأنبوب مغلفا بمادة لاصقة ، وأضافت إنها عند شروعها بتركيب الاسطوانة اليوم وقبل وضع "البربيش " في الأنبوب قامت بفتح الأنبوب للتأكد من سلامتها ، لتتفاجأ بتدفق المياه منها ، مؤكدة أن الماء قد ملأ الأسطوانة بالكامل .
وأشارت إلى أنها تحتفظ بالأسطوانة بالماء الموجود بها كما هي لغاية الآن ، فيما إذا أراد ذوو الشأن التحقق من صحة أقوالها ، وفق قولها .
نقيب أصحاب محطات المحروقات والتوزيع فهد الفايز أكد من جانبه ورود شكاوى وملاحظات في هذا الشأن من عدة مواطنين ، لافتا إلى ازدياد عددها في الآونة الأخيرة ، إذ ورد 4 شكاوى من مواطنين تتعلق بوجود ماء بدلا من الغاز في الأنابيب .
لكن الفايز أشار إلى أن تلك الممارسات فردية ولا تنم عن إيجابيات عمل القطاع من نقابة وموزعين .
وألقى الفايز باللوم على المواطنين بأنهم لا يقومون بالتأكد من صلاحية الأسطوانات عند شرائها ، كما أنهم لا يقومون بتقديم شكاوى في المراكز الأمنية ، ودعا المواطنين إلى التعاون مع النقابة للإيقاع بضعاف الأنفس .
وطلب الفايز من المواطنين أن يقوموا عند شراء الأسطوانات بتفقدها وتجريبها ، إضافة إلى تسجيل اسم وكالة التوزيع ورقم السيارة ، وذلك حتى تقوم النقابة بإجراء اللازم معهم .
وبين أهمية تفقد المواطن عند شرائه للأسطوانة التي تتمثل في مقدرة مصفاة البترول التعرف على مصدر المياه التي بداخلها والمكان الذي أتت منه من خلال فحصها بأجهزة تختص بفحص المياه والتحقق من ذلك .
وأوضح الفايز أن النقابة لا تستطيع أن تقوم بحل هذه المسألة دون معاونة المواطن واتباع إرشادات النقابة ونصائحها ، وفي ظل وجود 800 وكالة توزيع وما يقارب 3500 سيارة توزيع في كافة أنحاء المملكة . المدينة نيوز
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.