مقتل الكاتبة التشيكية سيمونا مونيوفا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-08-05
1340
مقتل الكاتبة التشيكية سيمونا مونيوفا

 عرضت الأديبة التشيكية الشهيرة سيمونا مونيوفا للقتل الليلة الماضية في منزلها الكائن في منطقة اوبرجاني التابعة لمدينة برنو ثاني اكبر المدن التشيكية. وقالت الناطقة الصحفية باسم شرطة جنوب مورافيا بيترا 

فيدروفا أن الكاتبة توفيت من جراء تعرضها لعدة طعنات بالسكين من قبل زوجها الذي تم احتجازه الآن قيد التحقيق حيث يمكن له أن يواجه حكما بالسجن يصل إلى 18 عاما. وأضافت لقد تم توقيف الفاعل غير انه وضع في المشفى قيد العلاج بسبب تعرضه لجروح أيضا ولم تقم الشرطة بالتحقيق معه.
وتعتبر الأديبة مونيوفا من أكثر الكتاب التشيك شهرة وتوزيعا لكتبها الآن إذ تحتل المرتبة الثانية من حيث مبيعات كتبها بعد الكاتب ميخال فييغيل إما أكثر رواياتها شعبية بين القراء فهي يوميات مبتز للمشاعر، والحماة واللحم المقدد ، وتناثرات من غرفة النوم وغيرها..
يذكر أن الكاتبة هي من مواليد عام 1967 في مدينة برنو وقد أصدرت الرواية الأولى لها في عام 1996 وحملت تسمية " القدر يحبني ". وقد أصدرت منذ ذلك الوقت 22 رواية ناجحة أما الرواية الرابعة والعشرين لها فهي قيد الإصدار حاليا. ولديها 3 أولاد

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.