عادل إمام يستنكر فتوى إهدار دمه على خلفية أحداث غزة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-18
1352
عادل إمام يستنكر فتوى إهدار دمه على خلفية أحداث غزة

 

استنكر الممثل المصري عادل إمام فتوى إهدار دمه المنسوبة للجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية (تنظيم القاعدة في بلاد المغرب)، معتبرا أن تلك الفتاوى لا يمكن أن تؤثر في موقفه الواضح والصريح من القضايا العربية ودعمه لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته.

وأهدر زعيم الجماعة أبومصعب عبدالودود دم الفنان المصري، بسبب انتقاده حركة حماس وللتظاهرات التي خرجت في مصر تندد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، قائلا في بيان تم تداوله عبر مواقع إلكترونية: {في ظل هذا المصاب الجلل الذي تعيشه أرض الرباط في غزة يحلو لبعض المشركين والكفار الاستهزاء بدم الشهداء من الأطفال والنساء والمرابطين في سبيل الله وقد فعلها المرتد الكافر عادل إمام، وقد استحق هدر دمه}.

وقال إمام، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) من باريس إنه لم يهاجم {حماس، وكل ما تم تداوله نقلا عنه خلال الأيام الماضية محض افتراء}. وأضاف انه تحدث عن {موقف الإخوان وليس حماس، التي يعتبرها حركة مقاومة مشروعة، رغم أنه يرفض موقفها الداعم لانشقاق الصف الفلسطيني، كما لا أقبل أن يزايد أي شخص في وطنيتي وعروبتي}.

وأكد أنه ليس ضد التظاهر في الشارعين العربي والعالمي للتضامن مع غزة، لأن {التظاهرات رأي الشارع، لكن أرفض الفرقة العربية}، مؤكدا أنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي - كقطب عالمي ثان - لم يعد هناك قطب ينافس أميركا إلا الشارع الذي بات مؤثرا بقوة في السياسات الدولية. وأوضح أنه لا يخشى فتاوى إهدار الدم، لأنه تعرض للكثير منها في حياته، معتبرا أن اللجوء الى تلك الأساليب مرفوض، وأن الأجدى منه البحث عن حلول للأزمة القائمة، التي ينتج عنها يوميا مزيد من الشهداء.

وأشار إمام إلى أن البعض يجلس في أماكن فخمة مكيفة، بينما الشعب الفلسطيني لا يجد مكانا يلجأ إليه في ظل القصف المتواصل من إسرائيل، القوة الغاشمة التي لا تعترف بقرارات عربية أو دولية، منددا بالوضع {الحنجوري} العربي.

ووصفت مواقع إسلامية في الجزائر والمغرب وفرنسا {عادل إمام بالزنديق والكافر والمرتد، على خلفية اتهامه لحركة حماس بالتسبب في ما يتعرض له سكان قطاع غزة واستهزائه بالشعوب العربية التي خرجت للتظاهر، مناصرة لسكان غزة}.

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.