لعبة إلكترونية جديدة تدعو إلى قتل المسلمين وتدمير المساجد

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-20
1853
لعبة إلكترونية جديدة تدعو إلى قتل المسلمين وتدمير المساجد

تنتشر في الأسواق حالياً لعبة إلكترونية جديدة مسيئة للإسلام؛ حيث تتضمّن أن اللاعب إذا أراد تسجيل نقاطٍ أكثرَ فعليه تدمير مساجد، وقتل رجال ملتحين، أما إذا أراد تحقيق الفوز فعليه إطلاق النار على عدد من المصاحف الشريفة؛ لتتطاير تحت أصوات وهتافات النصر.

وتنصح اللعبة اللاعب بألا يمنعه صوت الأذان أو دخول الخصم إلى المسجد من ملاحقته وقتله داخل المسجد!!

هذا ما يحدث في لعبة (بلاي ستيشن) اسمها(First to fight)، ومعناها (أول مَنْ تحارب)؛ حيث تُجبر لاعبيها على فعل تلك الأعمال المسيئة للإسلام للاستمرار في التقدّم من مرحلة إلى أخرى، وتحقيق الفوز، وذلك حسبما نشره موقع الهيئة العالمية للتعريف بالإسلام .

كما تنتشر في الأسواق ألعاب أخرى تحرّض الأطفال على العنف، وتُكسبهم عاداتٍ غيرَ أخلاقية، وعندما لاحظ أعداء الإسلام عدم الرقابة على ذلك سواء أكانت رقابة عامة أم رقابة داخلية في المنزل بدؤوا في بثّ سمومهم عن طريق هذه الألعاب.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

المدمره04-07-2010

والله ما ضل غير هيك اللعاب
بس ما حد سائل بحد بل فتره ضبطت الحكومه ع احذيه نسائيه مكتوب عليه (( بسم الله الرحمن الرحيم)) وكمان لحضوو انه موجود ع خلف البنطلونات اسماء الله )) طيب هاد مو حرام هاد مو تشويه واسئاء للمسلمين والدين الاسلامي . ولا احنا علينا نحترم الديانات الاخرى وهم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.