مؤشرات العداء بين عمان ودمشق إرتفعت.. إحتياطات أمنية ولوجستية للنازحين!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-11-16
2051
مؤشرات العداء بين عمان ودمشق إرتفعت.. إحتياطات أمنية ولوجستية للنازحين!

 دخل الأردن لوجستيا وأمنيا وسياسيا ودبلوماسيا خلال الساعات القليلة الماضية في مزاج إحتمالات التصعيد وسيناريوهات الفوضى والحرب في سوريا بمجرد الإعلان عن محاولات إقتحام مقر السفارة الأردنية في دمشق وإزالة العلم الأردني ووضع علم حزب ألله اللبناني بدلا منه ,الأمر الذي تحدث عنه السفير الأردني في دمشق محمد العمد قبل ان ينفيه تماما الناطق بإسم الخارجية الأردنية محمد الكايد في وقت لاحق.

وبعد الإعلان عن مظاهرات الإحتجاج لأنصار الرئيس السوري بشار الأسد أمام سفارة المملكة في دمشق مساء الإثنين تجمع نشطاء أردنيون وسوريون بكثافة أمام مقر السفارة السورية في عمان العاصمة في محاولات متكررة لإقتحامها وزرع العلم الأردني بدلا من السوري عليها ردا على ما حصل في دمشق وهي محاولات تصدى لها الأمن الأردني مرتين ومنعها فجر وعصر الثلاثاء.

وشوهدت تعزيزات أمنية أردنية مكثفة تحيط بالسفارة السورية حرصا على تقليد أردني قديم يمنع إقتحام أي سفارة لأي بلد وتحت أي ظرف لكن نشطاء المعارضة السورية مصرون على التواجد على مدار الساعة أمام سفارة بلادهم لطرد سفيرهم إحتفالا بدعوة الملك عبدلله الثاني الرئيس بشار للتنحي فيما هتف هؤلاء للملك الراحل حسين بن طلال وللملك عبدلله الثاني تعبيرا عن الإمتنان لموقفه الأخير.

وعلى جبهة موازية يبدو أن الترتيبات اللوجستية لإستقبال آلاف اللاجئين السوريين المفترضين دخلت حيز التنفيذ حيث تجري الهيئة الدولية العليا لشئون اللاجئين عمليات صيانة شتوية لمقرات ضيوف خاصة شمالي وشرقي الأردن وتم تجهيز ألاف الخيم وبعض مساحات الأرض بالتعاون مع الحكومة الأردنية في إطار الإستعداد لموجات نزوح جماعية لمواطنين سوريين كما قال الناطق بإسم الهيئة العليا في عمان عرفات جمال.

وعلم بأن السلطات الأردنية إستعدت فيما يبدو لإستقبال أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين بعد دعوة الملك بشار الأسد للتنحي الأجواء السلبية والغامضة في العلاقة بين البلدين ظهرت حيث تجري الخارجية الأردنية إتصالات مع سفيرها في دمشق للإطمئنان على وضع طاقمها والمقر وحيث يفترض الأردن السيناريو السوري الأسوأ خلال الأسابيع أو حتى الأيام القليلة المقبلة .

ويتردد على نطاق ضيق بان عمان مستعدة لإقامة منطقة عازلة تحت عنوان إنساني بالقرب من الحدود السورية لكن مؤشرات العداء إرتفعت بقوة بين البلدين خلال الساعات الأخيرة ومع إصرار المعارضة السورية على طرد سفير دمشق من عمان متحالفة مع المعارضة الإسلامية في المملكة حيث تصدر بيانات متعددة بهذا المضمون فيما أصدرت شخصيات أردنية مقربة من سوريا بيانا مساء الإثنين حذرت فيه من المشاركة بمؤامرة مفترضة أمريكية وتركية ونفطية على النظام السوري.

وأمنيا ثمة إحتياطات حدودية وإجتماعية لا تتحدث عنها السلطات الأردنية التي لا تستبعد إحتمالات التحرش في الأمن الداخلي الأردني في حال رغب النظام السوري بتصدير أزمته خارج حدود دمشق وفي هذا الباب نشرت المواقع الإلكترونيه  تصريحات للسياسي اللبناني المقرب من دمشق رفيق نصر ألله تحدث فيها عن (خلايا نائمة) ستتحرك في الأردن إذا ما بدأ العمل العسكري ضد النظام السوري. 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.