عباس التقى مشعل سرا في عمّان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-02-04
1193
عباس التقى مشعل سرا في عمّان

 - كشف مصدر مطلع في الرئاسة الفلسطينية، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس التقى "سرا" خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية  (حماس)،الأربعاء الماضي في العاصمة الأردنية  عمان، على أن يلتقي به مجددا يوم الأحد  في العاصمة القطرية الدوحة.

وذكر المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الانباء الصينية "شينخوا" السبت، أن عباس الذي وصل إلى عمان الأربعاء الماضي التقى في مقر إقامته مع مشعل لمدة ساعتين قبل مغادرة الأخير العاصمة الأردنية  في ذات اليوم.

 

وأضاف أنه جرى خلال  اللقاء بحث جميع القضايا التي تخص المصالحة الفلسطينية بما في ذلك الخيارات الفلسطينية بعد فشل اللقاءات السياسية مع الجانب الإسرائيلي التي جرت الشهر الماضي برعاية  أردنية في عمان.

 

وأشار المصدر ذاته إلى أن عباس اتفق مع مشعل للقاء به مجددا في العاصمة القطرية الدوحة من أجل التشاور في بعض القضايا قبل اجتماع  لجنة متابعة مبادرة السلام العربية الذي سيستعرض نتائج المحادثات الاستكشافية التي أوقفها الفلسطينيون مع الجانب الإسرائيلي في 26 كانون اول الماضي.

 

وأضاف المصدر أن اللقاء القادم بين مشعل وعباس سيركز على مسألة تشكيل حكومة فلسطينية من المستقلين وهي المسألة التي ما زالت مثار خلاف  بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس لنتفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي جرى توقيعه بحضور كافة الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة في مايو الماضي.

 

وكان عضو المجلس الثوري لحركة (فتح) أمين مقبول قال لوكالة أنباء ((شينخوا)) الخميس، إن نقاشا معمقا مع حركة (حماس) وباقي الفصائل سيبدأ خلال الأيام القليلة القادمة بشأن تشكيل حكومة التوافق المتفق عليها بموجب اتفاق المصالحة واستمرار عمل اللجان المشكلة.

 

 وأعلنت الفصائل الفلسطينية خلال  سلسلة اجتماعات عقدت في القاهرة في 20 ديسمبر الماضي توافقها على تشكيل لجان للمصالحة المجتمعية، والحريات العامة، وإغلاق  ملف المعتقلين السياسيين بإشراف مصري.

وكان من المقرر أن يعقد اجتماعا ثانيا للإطار القيادي المؤقت لإعادة بناء منظمة التحرير في القاهرة الجمعة إلا أنه تم إرجائه لأجل غير مسمى بسبب انشغالات الرئيس عباس ومشعل.

 

ووقعت حركتا (فتح) و(حماس) وباقي الفصائل الفلسطينية اتفاقا للمصالحة مطلع مايو الماضي سعيا لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ تموز.

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

غزاوي وأفتخر05-02-2012

ردا على المهندس الحوامدة :والذي خلق السماوات والأرض لن ولن ولن ......... نرضى غير فلسطين وطنا وكل فلسطسني يتنازل ذرة تراب من فلسطين أرض المحشر والمنشر والأرض المباركة فهو كافر لا دين له واننني أحب الأردن كحب فلسطين ولا نرضى أن يكون الأردن أو غير الأردن وطنا بديلا وليذهب كل متنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني إلى الجحيم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

المهندس عبد الهادي الحوامده04-02-2012

ليش تلتقوا في عمان ... وشو ابترسموا .. اكيد للوطن البديل .... سنقف ضدكم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

طفح الكيل04-02-2012

عباس ينفذ سياسة أطراف معينة أولها أميركية وبعضها أوروبية ومصرية وبعض الدول الخليجية وأردنية وأما مشعل ينفذ سياسة إيران وسوريا وقطر . فمن هنا وجدت الخلافات الفلسسطينيية وكان الضحية الشعب الفلسطيني الذي عانى ومازال يعاني من جراء الخلاف الفلسطيني لقد سئم الشعب الفلسطيني شيئا اسمه عباس وفتح ومشعل وحماس وأتباعهم وسؤالي الان للقيادة الفلسطينية ماذا قدمتم للشعب الفلسطيني غير الدمار رالخراب واستمرار القتل ونهب إسرائيل للأراضي وتغتال من تريد داخل فلسطين وخارجها وحصار مستمر وجوع وفقر ولا حول ولا قوة لدى القيادة الفلسطينية لوضع حدا لهذه الماسي وغيرها إضافة إلى صمت عربي بل وتعاون عربي إسرائيلي لإخضاع الشعب الفلسطيني واستسلامه للسياسة والمخططات الصهيونية المتبعة من عام1917الان الدول العربية بشعوبها مشغولة بمشاكلها الداخلية التي لا ولن تبشر بخير والقيادة الفلسطينية متشرذمة وكل اللقاءات بين حماس وفتح عبثية ومضيعة للوق
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.