البحرين تتغلب على اليابان وخسارة الإمارات أمام الأوزبكي بتصفيات كأس آسيا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-28
1248
البحرين تتغلب على اليابان وخسارة الإمارات أمام الأوزبكي بتصفيات كأس آسيا

حقق المنتخب البحريني فوزه الثاني في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2009 لكرة القدم وتغلب على ضيفه الياباني بهدف نظيف في المباراة التي جمعت بينهما اليوم الأربعاء في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى للتصفيات. وأحرز لسمان عيسى هدف الفوز للمنتخب البحريني في الدقيقة 25 .ورفع الفريق البحريني رصيده إلى ست نقاط في صدارة المجموعة بينما تجمد رصيد اليابان عند ثلاث نقاط في المركز الثالث.

 كما، خسر المنتخب الإماراتي الأول لكرة القدم على أرضه صفر /1 من نظيره الاوزبكى ضمن الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الآسيوية (الدوحة 2011).
وجاء أداء المنتخب الإماراتي غير مقنع خاصة في الشوط الأول وبالتحديد بعد الهدف الاوزبكى المباغت للاعب باجينيف الذي يرتدي القميص رقم 10 ، رغم محاولات الإمارات لتعويض الهدف عن طريق هجمات فردية غير منظمة لا تنم عن وجود جمل تكتيكية محفوظة.
وحاول الفرنسي دومينيك باتينيه المدير الفني للمنتخب الإماراتي الدفع باللاعب احمد خليل في خط الهجوم بعد بداية الشوط الثاني إلا انه لم يستطع أن يعدل النتيجة الأمر الذي ينطبق على إسماعيل الحمادي الذي دفع به المدرب في الدقائق الأخيرة رغم امتلاكه فرصة قوية لم يستطع استغلالها بالشكل المطلوب برفقة إسماعيل مطر . وقال دومينيك للصحفيين اليوم الأربعاء: "حاولت المحافظة على توازن الفريق في المباراة ، لذلك أجلت الدفع بالمهاجم إسماعيل الحمادي.. فضلت إشراك علي الوهيبي منذ البداية بديلا للحمادي لأنه كان جاهزا بدنيا في حين كان الحمادي غير مستعد نفسيا" .
ومن جانبه، قال قاسيموف مدرب المنتخب الأوزبكى: "توقعت أن تلعب الإمارات بشكل أفضل لأنه منتخب جاهز بدنيا لمشاركته الأخيرة في كأس الخليج ، لكنه لم يظهر بالشكل المتوقع ".
يذكر أن المنتخب الإماراتي يحتل قمة المجموعة الثالثة برصيد ثلاث وبفارق الأهداف فقط عن المنتخب الاوزبكى الذي يحتل المركز الثاني فيما يحل المنتخب الماليزي في المركز الثالث بدون رصيد.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.