قصة 3 مخطوفات أميركيات أسرت المشاعر وحبست الأنفاس ((فيديو))

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2013-05-08
1192
قصة 3 مخطوفات أميركيات أسرت المشاعر وحبست الأنفاس ((فيديو))

 العالم متأثر ومحبوس الأنفاس من قصة 3 شابات أميركيات قام 3 إخوة في الخمسينات من العمر بخطفهن على مراحل منذ 10 سنوات، وخلالها أنجبن في الأسر داخل طابق أسفل البيت 5 أبناء بالاغتصاب، ولم تظهر منهم حتى الآن سوى طفلة عمرها 3 أعوام، وهي التي عادت مع والدتها ومع المخطوفتين الأخريين إلى الحياة في قصة خطفت الأضواء من أكثر الأخبار أهمية هذا الأسبوع وشبيهة إلى حد ما بقصة الشقيقتين ريا وسكينة في القرن الماضي بالإسكندرية.


كل شيء بدأ بعد ظهر الاثنين الماضي برنة هاتف دائرة الشرطة في مدينة كليفلاند الصغيرة والممتدة على ساحل إحدى بحيرات ولاية أوهايو الأميركية المجاورة لكندا، فرد شرطي على الاتصال وسمع للحال صوت امرأة تستغيث طالبة النجدة وهي مذعورة متلهفة، وبأسلوب هستيري بدأت كلامها وقالت:

- ساعدوني. أنا أماندا بيري.
* هل تريدين الشرطة أم الإطفاء أم الإسعاف؟
- أنا بحاجة إلى الشرطة.
* Ok وما الذي يجري عندك؟
- لقد تم خطفي.. كنت مختفية منذ 10 سنوات، وأنا هنا.. أنا حرة الآن.
* Ok وما هو عنوانك؟

وبعد أن زودته بالعنوان أخبرته بأنها في حاجة سريعة للشرطة "قبل أن يعود" في إشارة منها إلى خاطفها، فطلب منها الشرطي أن تبقى في بيت الجيران وطمأنها بأن الدائرة سترسل للحال دورية إلى عنوانها، ثم سألها:

* من هو الذي سيعود؟
- اسمه أرييل كاسترو.
* عظيم.. كم عمره؟
- يبدو عمره 52 وأنا أماندا بيري.. كنت في الأخبار طوال 10 سنوات.
* هل هو أسود، أبيض، أم إسباني؟
- إسباني.
* أي ملابس يرتدي؟
- لا أعرف، لأنه ليس موجودا حاليا في البيت، ولهذا السبب خرجنا.
* متى خرج من البيت وماذا كان يرتدي؟

ولم يتضح من تشويش طرأ في نهاية التسجيل الذي تعرضه "العربية.نت" كما وزعته دائرة الشرطة في كليفلاند، بماذا أجابت أماندا بيري، لكن الشرطي أنهاها معها بقوله: "رجال الشرطة على الطريق إليك، فتحدثي إليهم عندما يصلون". فأجابت: Ok وانتظرت حتى وصولهم وإحاطتهم بما أصبحوا يطلقون عليه "بيت الرعب" في كليفلاند.


وخرجت زاحفة مع طفلة عمرها 3 سنوات


ذلك الاتصال البطولي أجرته أماندا بيري بالشرطة من منزل الجار الذي ساعدها على الخروج من البيت الذي احتجزها خاطفها فيه طوال 10 سنوات، كما احتجز مخطوفتين أخريين طوال تلك المدة الطويلة أيضا، والجار المنقذ هو من السود واسمه تشارلز رامزي، وروى أنه كان يتناول طعام الغداء في البيت حين سمع صراخا بدا له أنه لامرأة مضطربة وفزعة في منزل مجاور، فخرج وتتبع الصوت حتى وصل إلى باب البيت الذي كانت فيه، ومن شق فيه رآها تلوح له بذراعها.

سريعا هرع تشارلز إلى شرفة البيت الخشبي وعندها سمع المرأة تستغيث وتقول: "ساعدني على الخروج. أنا هنا منذ فترة طويلة" وكانت مضطربة "وتسعى بجنون للخروج" بحسب ما ذكر لمحطة "اي بي سي" الأميركية وراجعته "العربية.نت" أيضا، فحاول فتح الباب بخلعه من الخارج، لكنه لم يفلح، فاقتحم أسفله بقدمه وراح يركله حتى أحدث فيه ثغرة "خرجت الشابة زاحفة منها ومعها طفلة عمرها 3 سنوات" كما قال.

ونقل تشارلز المخطوفة أماندا إلى بيته القريب، ومعها نقل ابنتها التي اتضح فيما بعد انها من خاطفها أرييل كاسترو أو أحد شقيقيه، ومن هاتف البيت اتصلت أماندا بيري بالشرطة، فأسرعت بدورياتها إليها، كما وإلى البيت الذي كانت فيه، وهناك وجد رجالها شابتين أخريين كانتا مثلها مخطوفتين.

أماندا بيري، وعمرها الآن 26 سنة، تم خطفها قبل يوم من عيد ميلادها السابع عشر، وكان عصر 21 أبريل/نيسان 2003 عندما غادرت عملها بمطعم "بيرغر كينغ" للوجبات السريعة على بعد مئات أمتار من منزلها في كليفلاند. ومعها في البيت كانت المخطوفة جينا دي خيسوس التي اختفت حين كان عمرها 14 سنة يوم عودتها في 2 أبريل/نيسان 2004 من المدرسة إلى البيت. أما المخطوفة الثالثة، ميشيل نايت، فشوهدت آخر مرة قرب منزل قريب لها في 23 أغسطس/آب 2002 حين كان عمرها 21 عاما.
لطيف المعشر ومولع بالغيتار والدراجات

الشرطة أمام البيت

ومن السلطات أعلن إيد تومبا، نائب رئيس شرطة كليفلاند، أن الخاطفين 3 أشقاء من أصول لاتينية، كمعظم سكان الحي الذي يقع فيه "بيت الرعب" كما أصبحوا يسمونه، وتم اعتقالهم واحدا بعد الآخر، وهم: مالك المنزل اريل كاسترو، وعمر 52 سنة، وشقيقين بيدرو وأونيل، البالغين 50 و 54 عاما من العمر.

ولم تتضح معلومات تلبي الفضول حتى الآن، عن الخاطف الرئيسي، ارييل كاسترو، سوى أنه سائق حافلة لنقل الطلاب وكان يقيم بمفرده منذ 1992 في البيت، وبأنه مولع بقيادة الدراجات النارية، وهاو كبير للعزف على الغيتار، وان ابنته كانت تأتي لزيارته من وقت الى آخر مع أولادها، وأن رامزي منقذ أماندا بيري شاركه الطعام في إحدى المرات واستمع معه إلى موسيقى السالسا، وفقا لما قال لشبكة "اي بي. سي. نيوز" الأميركية.

ذكر تشارلز رامزي أيضا أنه تنزه مرارا مع كاسترو في الفناء الخلفي للبيت "من دون أن أشعر بما يشير إلى وجود شخص آخر بالمنزل" طبقا لما روى عن كاسترو الذي وصفه بأنه كان لطيف المعشر ولا يثير أي شبهة "سوى حرصه على أن تكون الإضاءة خافتة داخل منزله، واعتياده أن تكون الستائر مسدلة معظم الوقت وراء النوافذ والأبواب" على حد تعبيره.

إلا أن سجلات أمنية كشفت عنها الشرطة أمس ونقلها الإعلام الأميركي أيضا، دلت أن لكاسترو ماض جنائي، فقد اعتقلوه في 1993 لارتكابه "جرائم عنف منزلي" بحق زوجته، كما خضع للتحقيق الجنائي في 6 مناسبات بين 1995 و2008 من بينها مخالفات مرورية جسيمة لقيادته دراجة نارية بطريقة جنونية.


سناريو شبيه بالمصريتين ريا وسكينة




ومما نقله الإعلام الأميركي أن الشرطة اكتشفت بعد دخولها البيت وتحرير من كن مخطوفات فيه أعمال حفر حديثة نسبيا بحديقته الخلفية، وهو ما قد يؤدي إلى الكشف قريبا عن أدلة جنائية جديدة تشير ربما إلى محاولات من الخاطف الرئيسي، أرييل كاسترو، كما ومن شقيقيه، لتطوير وتوسيع دائرة الخطف، بحيث يأتون بالمزيد من المخطوفات، في سيناريو شبيه بما كانت تفعله الشقيقتان المصريتان الشهيرتان، ريا وسكينة، قبل 80 سنة في بيت خصصتاه لخطف وقتل النساء في الإسكندرية.

ومن أحدث المعلومات عن قصة المخطوفات الثلاث أن والدة أماندا بيري، واسمها لوانا ميللر، توفيت في 2006 حزنا على ابنتها ويأسا من عودتها، فيما ذكر مسؤول في شرطة كليفلاند أن 5 أطفال ولدوا من اغتصاب المخطوفات أسفل البيت طوال 10 سنوات، إلا أن ابنة أماندا بيري وحدها هي التي ظهرت حتى الآن، فيما أعرب المحققون عن ذهولهم من بقاء المخطوفات في منزل حي سكني من دون أن ينتبه إليهن أحد.

ويعيد العثور على المخطوفات الأذهان إلى قضية جيسي دوغارد التي خطفت من منزلها في كاليفورنيا حين كان عمرها 11 عاما وسجنها خاطفها فيليب غاريدو طوال 18 عاما وظل أثناءها يعتدي عليها قبل إنقاذها في 2009 بعد أن أنجبت منه ابنتين. كما لواقعة مماثلة حدثت داخل ما سموه "بيت الرعب" وفي كليفلاند نفسها أيضا، حيث عثرت الشرطة على جثث 11 فتاة تم دفنها في أحد المنازل قبل 4 أعوام.
 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.