الفنانون: دماء أبرياء غزة في رقبة الحكام العرب

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-04
1438
الفنانون: دماء أبرياء غزة في رقبة الحكام العرب

 

أثارت الإعتداءات الوحشية التي قامت بها إسرائيل ظهر اليوم  بأماكن متفرقة من غزة، مشاعر الغضب والسخط في الوسط الفني  حيث أعرب الفنانون عن غضبهم الشديد مما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة وسط صمت مطبق من الحكام العرب وأجهزتهم الرسمية  شبكة الإعلام العربية "محيط"  تلقت آراء عدد من الفنانين إزاء ما يحدث لإخوتنا في فلسطين.    

في البداية وصف السيد راضي رئيس اتحاد الفنانين العرب ورئيس اتحاد النقابات الفنية المصرية  ما يحدث بأنه جريمة ترتكب على مرآي ومسمع من الأمم العربية مشيرا إلي أن الشعب الفلسطيني يتعرض للابادة والتقطيع في الداخل والخارج وسط غياب الضمير العربي متسائلا: متي تتحرك الأمة العربية أمام تلك الوحشية والبربرية التي ترتكب ضد الأطفال والنساء والشيوخ؟

وأشار إلي أنه يتابع ما يحدث لحظة بلحظة وفور مشاهدته لهذه المجزرة البشعة اتجه إلي الاتحاد ودعا الفنانين لاتخاذ موقف ومن المقرر أن يصدر بياناً يتهم فيه جامعة الدول العربية بالتواطؤ مع إسرائيل في كل ما يحدث.

كما استنكر ممدوح الليثي نقيب السينمائيين ورئيس جهاز السينما ما حدث ووصفه بالجريمة البشعة مشيرا إلي أن اتحاد النقابات السينمائية سوف يجتمع ويصدر بياناً عاجلا يدين فيه ما حدث، كذلك الحال بالنسبة للدكتور  أشرف زكي نقيب الممثلين الذي استنكر أيضا ما حدث مشيراً إلي أن النقابة سوف تصدر بيان تدعو خلاله جامعة الدول العربية لاتخاذ موقف حاسم.  

وأكد الفنان محمود ياسين أن كل قلب وعقل عربي يصرخ اليوم من هذه الشراسة والبشاعة التي تحدث للشعب الفلسطيني فهي مجزرة بشعة راح ضحيتها مئات الأطفال ورجال الأمن الذين يعملون على حفظ الأمن والنظام، فهي مؤامرة لتدمير حياة الناس العزل الذين لا يمتلكون أي أنواع من الأسلحة .

وأضاف أن كل ما تفعله إسرائيل يؤكد العنصرية والصهيونية التي ترفع شعار الدمار الكامل للشعب الفلسطيني في معركة غير متكافئة ومفاجئة وخاصة وسط احتفال أهالي غزة بالأعياد فهو عدوان شديد الغباء نتج عنه دماء الأطفال التي سالت على أرض غزة على يد هؤلاء الصهاينة.

وأعرب الفنان عبد العزيز مخيون عن استيائه الشديد مما حدث في غزة قائلا: لا أستطيع أن أقول سوي أنه عمل بربري وإجرامي فنحن نتوقع كل شئ وأي شئ من إسرائيل هذه الدولة العنصرية، وللأسف فالحكام العرب مشاركين أيضا في دماء هؤلاء الأبرياء.

وأشار مخيون : الغريب أن وزيرة خارجية إسرائيل  أعلنت خلال زيارتها للقاهرة مؤخرا أن اسرائيل سوف تضرب غزة وكأن القاهرة أصبحت تل أبيب، .. أين كرامة الحكام العرب ؟ أين دول الاتحاد الأوروبي التي تدعي الحفاظ على حقوق الإنسان؟. إنني أدعو كافة الشعوب العربية للخروج إلي الشوارع واستنكار ما يحدث للشعب الفلسطيني وأهالي غزة.

الفنانة الهام شاهين:  ما يحدث لأطفال غزة حرام حرام  فما الذنب الذي جناه هؤلاء الأطفال حتى يموتون بهذه الطريقة البشعة وما ذنب أمهاتهم فلابد من وقفة من الحكام العرب لإنهاء هذه المجازر والأعمال الوحشية تجاه هؤلاء العزل الذين لا يمتلكون ما يدافعون به عن أنفسهم وفي النهاية لا أستطيع أن أقول سوي : "حسبنا الله ونعم الوكيل".

  واستنكر الفنان حسين فهمي صمت حكام العرب وتواطؤهم وتخاذلهم تجاه الأعمال الوحشية التي ترتكب في حق النساء والأطفال والشيوخ دون وجه حق، متسائلا إلي متي سيظل هذا الصمت ؟ إلي متي سيظل هؤلاء الحكام صامتون إزاء ما يجري في غزة ؟لابد من إرسال الوفود لوقف ما يحدث من جرائم عنصرية تجاه الإنسانية.

وفي الوقت الذي أبدت النجمة يسرا غضبها من العدوان الإسرائيلي، واتهمت الدول العربية بالتواطؤ مع إسرائيل، دعا الفنان نور الشريف النجومَ العرب في تصريحٍ لـmbc.net إلى تسيير قوافل إنسانية إلى غزة.

وقال الشريف إن "ما يحدث في غزة بمثابة الحذاء الذي قذف في وجه بوش، لكن الحذاء هذه المرة ليس موجهًا لشخصٍ بعينه، لكن لكل عربي".

وتابع قائلاً "سأحاول من خلال التجمعات الفنية أن نسافر بقوافل إنسانية من مصر إلى غزة، وسندعم أهالي الضحايا، وسنرد الحذاء إلى كل من مسك البندقية وأطلق الرصاص وحسبي الله ونعم الوكيل".

من جانبه، قال الفنان عبد العزيز مخيون إن "علينا أن نساهم ولو بالمظهر فقط في أن يشعر العدو الصهيوني أن أرض فلسطين ليست ضعيفة".

وتساءل مخيون عن السبب في عدم كتابة عمل فلسطيني سواء في مصر أو أيٍّ من الدول العربية يدين الصهاينة بشكلٍ مباشر، ولنبعد الرقابة عن هذا العمل وهو بالفعل ما أفكر فيه جيدًا.

وأنهى مخيون حديثه قائلاً "سوف أبدأ في التشاور مع أحد الكتاب عن عملٍ يجتمع فيه كل النجوم المصريين والعرب، ويحمِّلون فيه علانيةً إسرائيل هذه المجازر...".

في غضون ذلك، أشار الفنان أشرف ذكي نقيب الممثلين في تصريحاتٍ إلى أن الدول العربية تعاملت مع مشاهد الدماء في غزة وكأنها عرض مسرحي.

واستطرد ذكي قائلاً إنه سوف يصدر بيانًا رسميًا من النقابة ليجتمع كل الفنانين الموجودين على ارض مصر لمحاولة الوصول إلى حلٍّ، مشيرًا إلى أن أية حلول يتوصلون إليها سيرسلونها إلى مجلس جامعة الدول العربية.

وشدد الفنان يحيى الفخراني على ضرورة اتخاذ الفنانين موقفًا تجاه ما يحدث في غزة، لكنه قال إنه "يعلم جيدًا أن الدموع تتساقط أثناء وقوع الحدث، وبمجرد أن تمر الأيام تجف وهكذا، والإسرائيليون يعرفون أن العرب ليس بينهم وحدة مثلما كانت، ولو يعلمون هذا الشيء ما كانوا تجرؤوا على عمل مجرزة في غزة" .

وتابع: "على كل فنانٍ أن يذهب إلى فلسطين مع القوافل الطبية مثلاً ليساهموا في تخفيف الآلام البشعة التي اقترفها الصهاينة في حقنا جميعًا".

ندد نجوم الفن في سورية بالمجازر الإرهابية التي تتعرض لها غزة من قصف وتدمير وحشي ، نجوم الدراما حملوا مسؤولية هذه العمليات الإرهابية لمجلس الأمن الدولي الذي لم يستطيع إصدار قراراً يقضي فيه بوقف هذه العمليات الشرسة .

الفنانة الكبيرة نبيلة النابلسي : تعازينا لكل أسر الضحايا، الكلام خارج عنا ، حزينة لتلك المشاهد الدامية التي ألمت بقطاع غزة ، غياب الموقف الواضح من تلك العمليات الجبانة . التي راح ضحيتها الأبرياء والشهداء . تعازينا لكل أسر الضحايا والشهداء .

الفنانة الشابة نسرين الحكيم: ماذا يمكننا أن نقول في ظل هذا الصمت العربي، أولاً أسمحوا لي بأن أتقدم بواجب العزاء لكل أهالي الضحايا والمجزرة الإرهابية التي ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الشقيق الذي نأمل بأن يعيش الاستقرار . ثانيا ماذا يمكننا أن نقول في ظل هذا الصمت العربي الذي لم يتخذ خطوة واحدة سوى الإدانة لهذه الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إسرائيل أمام عدسات القنوات الفضائية لتبين لهم مدى الإرهاب الذي تعيش فيه .

الفنانة صفاء رقماني: علقت أعمالها تضامنا مع غزة، علقت الفنانة صفاء رقماني أعمالها حدداً على أرواح الشهداء الذين سقطوا في غزة .

الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي: نرجو إيقاف إطلاق النار فورا، أخاطب كل المسؤولين ليقفوا في الصف الواحد لإيقاف إطلاق النار في وجه الأبرياء والأطفال كم حزينة لأني أشاهد أشلاء المسلمين العرب أين الضمير العربي .

الفنانة هدى شعراوي قالت :يا أمة محمد نناشدكم لإيقاف إطلاق النار، يا أمة محمد ، أمة القران أخوانكم في غزة تقتل ، أخوانكم في غزة يمتون في سبيل الشهادة ، أين أنتم من هذه الدماء التي راح ضحيتها أكثر من 280 شهيد ، سجل يا تاريخ سجل هذه المواقف الغائبة إلى متى سنبقى نشاهد تلك الأشلاء أمام محطات التلفزيون من المعيب والمخجل .

الإعلامي محمد السعيد :لا تعليق سوى حسبنا الله ونعم الوكيل، مازلت غزة تبكي مازلت غزة تناشد أين العرب ، أرواح ذهبت أرواح تقتل والضمير العربي غاب . باسم الإنسانية وباسم القرآن نقول ( اتقوا الله بهم ) .

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.