سرقة ماعز وراء ارتكاب جريمة قتل عقوبتها الإعدام شنقا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-03
1127
سرقة ماعز وراء ارتكاب جريمة قتل عقوبتها الإعدام شنقا

كشفت تحقيقات مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى القاضي طارق الشقيرات بقضية مقتل حارس مزرعة (50 عاما) في الجيزة الجمعة الماضي ان ضائقة مالية دفعت الجناة الى قتل الحارس لسرقة ماعز. وجه القاضي طارق الشقيرات تهمتين الاولى القتل تمهيدا لجناية السرقة والاخرى جناية السرقة لموقوف على ذمة القضية والتي تصل عقوبتها الى الاعدام شنقا في حال ثبوتها فيما يجري البحث عن رجل اخر عمم على اسمه, وفق مصادر قضائية.

 وقرر القاضي توقيف المتهم على ذمة التحقيق 15 يوما في مركز اصلاح وتأهيل الجويدة بعد ان اسند اليه جناية القتل تمهيدا لجناية السرقة.
 وعن تفاصيل الجريمة قالت ذات المصادر ان الموقوف 25 عاما اعترف امام المدعي العام مساء امس الاول بمعرفته بالمغدور المصري الذي يعمل بالمزرعة في الجيزة منذ سنوات وكان احيانا يأتي للسباحة مع اصدقاء في البركة الموجودة بالمزرعة, ومؤخرا كان يمر بضائقة مالية ولذا جاءته فكرة بأن يقوم بسرقة الماعز الموجود بالمزرعة لبيعه, ولهذا اتصل مع صديق له ليشاركه بعملية السرقة الا ان صديقه رفض ذلك, فاتصل بصديق اخر بالمفرق الذي وافق وحضر اليه وكان معه بكب, وخططا لسرقة الماعز وتوجها للمزرعة وعندما وصلا اوهما المغدور ان محرك البكب بحاجة الى ماء, وعندما ذهب المغدور ليحضر الماء امسكا به وقاما بتربيطه بحبل من يديه وساقيه واوثقوه بسرير غرفة نومه, ولكن المغدور كان يقاوم طيلة الوقت, وطلبا منه ان يدلهما على مفتاح باب المزرعة وبالفعل اخذا المفتاح, وقبل مغادرتهما الغرفة قاما بخنقه بنفس الحبل وتركاه.
 واضافت المصادر بعدها فتح الظنينان باب المزرعة وادخلا البكب لسرقة الماعز لكنهما تمكنا من سرقة (ماعزين) فقط اما بقية الماعز فهربت, وغادرا مسرح الجريمة حيث اتجه شريك الجاني الى المفرق مع الماعز في حين غادر الموقوف الى منزله على طريق ضبعة, وبعد يوم حاول بيع الهاتف الخلوي الخاص بالمغدور لكنه لم يستطع لانه قديم وقام باخفائه بحوش منزله خوفا من انكشاف امره,ثم اتصل بشريكه واخبره انه مر من مكان الجريمة ووجد رجال الشرطة مما يدل ان المصري مات لانهما عندما تركاه كان يصارع الموت. وكان قد عثر على جثة المصري مخنوقا في المزرعة التي يعمل بها بالجيزة يوم الجمعة الماضي.
 ويصل سعر الماعز في السوق المحلية ما بين 100 الى 200 دينار.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.