السعود: الوحدات وجماهيره واعون لترك التعصب

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-06-09
1270
السعود: الوحدات وجماهيره واعون لترك التعصب

  قال رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيى السعود الاثنين إن نادي الوحدات بإدارته وجماهيره واعون لأهمية ترك التعصب والتشنج، داعياً لحماية "الوحدة الوطنية" في الأردن.

وقال السعود خلال ترؤسه وفد لجنته إلى نادي الوحدات " اننا نبارك لنادي الوحدات فوزه بدوري كرة القدم ونشيد بالانجازات التي حققها والسمعة الطيبة التي يحظى بها على الصعيدين العربي والاسيوي الامر الذي انعكس ايجابا على الكرة الاردنية وتقديمه اللاعبين الاكفاء للمنتخب الوطني".

وشارك في عضوية الوفد، النائبان رائد الكوز وسمير عويس.

وأضاف السعود "ان الوحدة الوطنية هي القاعدة الصلبة التي تقوم عليها العلاقة الوثيقة بين جميع المواطنين في المملكة وعلينا حماية هذه الوحدة وترسيخها بما يعزز منعة الأردن ويحفظ أمنه الوطني والقومي ويحمي جبهته الداخلية".

وأكد "وعي ادارة النادي ولاعبيها وجمهورها الكبير في الابتعاد عن كل مظاهر التعصب والتشنج".

واقترح النائب عويس تقديم مذكرة للحكومة لتقديم تبرع مالي لنادي الوحدات وبقية الاندية التي تعاني مشاكل مالية، وتوحيد الجهد المشترك الذي تقدمه الدوائر المعنية، مثل: دائرة الشؤون الفلسطينية ووكالة الغوث ووزارة البلديات، لاندية المخيمات للمساهمة في ايجاد حلول للمشاكل التي تواجهها وبالتالي رفع الجاهزية لديها لتقديم ما هو افضل للكرة الاردنية بشكل عام.

واعرب النائب الكوز عن امله في ان تسهم هذه الزيارة في تحفيز النادي على بذل الجهود اللازمة لتحقيق المزيد من البطولات المحلية والمنافسة في البطولات العربية والاسيوية ورفعة مكانة الكرة الارنية. 

وعبر رئيس النادي النائب طارق خوري، عن شكره وتقديره لرئيس واعضاء اللجنة على ما قدموه من دعم موصول لنادي الوحدات الذي قدم العديد من الانجازات الرياضية على الساحة الاردنية والعربية بالاضافة الى رفده للمنتخب الوطني باللاعبين القادرين على العطاء بكل همة وعزيمة لاعلاء سمعة الاردن الرياضية في المحافل الكروية العربية والدولية مؤكدا ان "الاردن سيبقى قلعة صامدة بقيادته الهاشمية ووحدة ابنائه ووعيهم الكبير".

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.