قصة الغزوة التي أمر الرسول فيها بقتل كل اليهود لغدرهم بالمسلمين

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-08-02
1542
قصة الغزوة التي أمر الرسول فيها بقتل كل اليهود لغدرهم بالمسلمين

  حارب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، اليهود في أربع غزوات هي: «بني قينقاع والنضير وقريظة وخيبر»، ومن نتائجها إخراج اليهود من المدينة المنورة، ثم من شبه الجزيرة العربية كلها.

وتختلف أسباب محاربة الرسول لليهود، ما بين محاولة قتل النبي، وخيانة العهود مع المسلمين، والتحالف مع الكفار ضد الصحابة في غزوة الخندق (الأحزاب).

وسنتناول في السطور التالية غزوة يهود «بني قريظة»، الذين خانوا العهد مع الرسول في غزوة الأحزاب، وتحالفوا مع الكفار، وكادوا يتغلبوا على جيش المسلمين بسبب ما فعلوا، وذلك وفقًا لما ذكره المفسرون والمؤرخون في كتبهم.

قال ابن كثير، في كتابه «البداية والنهاية»: «انصرف الرسول عن (غزوة) الخندق راجعا إلى المدينة، والمسلمون وضعوا 
السلاح، فلما كان الظهر أتى جبريل رسول الله، فقال: أو قد وضعت السلاح يا رسول الله، قال: (نعم)، فقال جبريل: ما وضعت الملائكة السلاح بعد، وما رجعت الآن إلا من طلب القوم، إن الله يأمرك يا محمد بالمسير إلى بني قريظة، فإني عامد إليهم فمزلزل بهم».

وذكر ابن كثير أن «رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر مؤذنا فأذن في الناس: (من كان سامعا مطيعا فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة)، خرج النبي صلى الله عليه وسلم إليهم وقد بعث علي بن أبي طالب على مقدمة الجيش ومعه اللواء، فحاصرهم خمسًا وعشرين ليلة، فلما اشتد حصارهم واشتد البلاء قيل لهم: انزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستشاروا أبا لبابة بن عبدالمنذر، فأشار إليهم أنه الذبح، قالوا: ننزل على حكم سعد بن معاذ (وكان سعد رضي الله عنه حليفًا لهم، فظنُّوا أن يحابيهم ويخفف الحكم عليهم). فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (انزلوا على حكم سعد بن معاذ)».

وأشار صفي الرحمن المباركفوري، في كتابه «الرحيق المختوم»: «لقد كان باستطاعة اليهود أن يتحملوا الحصار الطويل، لتوفر المواد الغذائية والمياه والآبار ومناعة الحصون؛ ولأن المسلمين كانوا يقاسون البرد القارس والجوع الشديد وهم في العراء، مع شدة التعب الذي اعتراهم ؛ لمواصلة الأعمال الحربية من قبل بداية معركة الأحزاب، إلا أن حرب قريظة كانت حرب أعصاب، فقذف الله في قلوبهم الرعب، وأخذت معنوياتهم تنهار، وبلغ هذا الانهيار إلى نهايته أن تقدم علي بن أبي طالب والزبير بن العوام، وصاح علي‏:‏ يا كتيبة الإيمان، والله لأذوقن ما ذاق حمزة أو لأفتحن حصنهم‏».

وأضاف «المباركفوري» أن «الرسول أرسل إلى سعد بن معاذ، وكان في المدينة لم يخرج معهم للجرح الذي كان قد أصاب أكْحُلَه في معركة الأحزاب‏ فأُركب حمارًا، وجاء إلى رسول الله، فالتف حوله الأوس قائلين‏:‏ يا سعد، أجمل في مواليك، فأحسن فيهم، فإن رسول الله قد حكمك لتحسن فيهم، وهو ساكت لا يرجع إليهم شيئاً، فلما أكثروا عليه قال‏:‏ لقد آن لسعد ألا تأخذه في الله لومة لائم، فلما سمعوا ذلك منه رجع بعضهم إلى المدينة فنعي إليهم القوم‏».

ولما انتهى «سعد» إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال للصحابة‏:‏ «‏قوموا إلى سيدكم‏»‏، فلما أنزلوه قالوا‏:‏ «يا سعد، إن هؤلاء قد نزلوا على حكمك‏».

فقال - وفقًا لما ذكره «المباركفوري» -‏:‏ «وحكمي نافذ عليهم‏؟»،‏ قالوا‏:‏ «نعم‏»،‏ قال‏:‏ «وعلى المسلمين‏؟»،‏ قالوا‏:‏ «نعم»، قال‏:‏ «وعلى من هاهنا‏؟»،‏ وأعرض بوجهه وأشار إلى ناحية رسول الله إجلالاً له وتعظيمًا‏، قال‏:‏ ‏«‏نعم، وعلي‏»‏،‏ فأوضح‏:‏ «فإني أحكم فيهم أن يُقتل الرجال، وتسبي الذرية، وتُقسم الأموال»، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سموات‏»‏‏.‏

وتابع «المباركفوري»: «وكان حكم سعد في غاية العدل والإنصاف، فإن بني قريظة، بالإضافة إلى ما ارتكبوا من الغدر الشنيع، كانوا جمعوا لإبادة المسلمين ألفاً وخمسمائة سيف، وألفين من الرماح، وثلاثمائة درع، وخمسمائة ترس وحَجَفَة ، حصل عليها المسلمون بعد فتح ديارهم‏، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فحبس بنو قريظة في دار بنت الحارث، امرأة من بني النجار، وحُفرت لهم خنادق في سوق المدينة، ثم أمر بهم، فجعل يذهب بهم إلى الخنادق إرسالاً، وتُضرب في تلك الخنادق أعناقهم،‏ فقال من كان بعد في الحبس لرئيسهم كعب بن أسد‏:‏ ما تراه يصنع بنا‏؟‏ فقال‏:‏ أفي كل موطن لا تعقلون‏؟‏ أما ترون الداعي لا ينزع‏؟‏ والذاهب منكم لا يرجع‏؟‏ هو والله القتل ـ وكانوا ما بين الستمائة إلى السبعمائة، فضربت أعناقهم، وهكذا تم استئصال أفاعي الغدر والخيانة، الذين كانوا قد نقضوا الميثاق المؤكد، وعاونوا الأحزاب على إبادة المسلمين في أحرج ساعة كانوا يمرون بها في حياتهم، وكانوا قد صاروا بعملهم هذا من أكابر مجرمي الحروب الذين يستحقون المحاكمة والإعدام‏».

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.