سؤال نيابي حول سبب ايقاف محطة الحسين الحرارية ومصير العاملين بها

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 0000-00-00
2801
سؤال نيابي حول سبب ايقاف محطة الحسين الحرارية ومصير العاملين بها

العراب نيوز: وصلت العراب نيوز مذكرة تدور حول سؤال مقدم من مساعد رئيس مجلس النواب المهندس عبد الحميد الذنيبات لمعالي وزير الطاقة والثروة المعدنية حول ـ سبب ايقاف محطة الحسين الحرارية ـ وكم عدد الموظفين العاملين فيها ؟وما هو مصيرهم؟

وجاء لسعادة النائب الاجابة التالية:
ـ تقوم شركة الكهرباء الوطنية ، بصفتها مشغل النظام الكهربائي الاردني ، بتشغيل الوحدات التوليدية العاملة في النظام الكهربائي حسب كلفتها التشغيلية وبما يضمن تأمين الطاقة الكهربائية لكافة المشتركين وبأقل تكلفة ممكنة، حيث يتم تشغيل الوحدات التوليدية الأقل كلفة والاعلى كفاءة اولا ،ثم الوحدات الاعلى كلفة لغاية تغطية كامل الحمل الكهربائي ، وذلك حسب مستويات الأحمال الكهربائية اليومية للنظام الكهربائي .
 
ـ تبدأ أحمال النظام الكهربائي عادة’ بالانخفاض بعد منتصف شهر آب نتيجة لاعتدال حرارة الجو وعودة المغتربين الى عملهم في الخارج ، وتبعا لذلك يتم اطفاء الوحدات التوليدية الاعلى كلفة في النظام الكهربائي [ من بينها محطة الحسين الحرارية ] وذلك بهدف تخفيض كلفة انتاج الكهرباء بما يعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني .
 ومن الجدير بالذكر ان متوسطة التكلفة التشغلية لانتاج الكهرباء في محطة الحسين الحرارية تصل حاليا الى حوالي 120 فلس /ك.و.س، في حين يبلغ متوسط الطاقة الكهربائية من مصر حوالي 70فلس/ك.و.س. ـ ايقاف محطة الحسين الحرارية او اي وحدة توليدية اخرى في النظام الكهربائي ، لا يعني اخراجها من الخدمة وانما تبقى متوفرة وجاهزة للتشغيل حسب احتياجات النظام .
 
ـ تقوم شركة الكهرباء الوطنية بدفع تعرفة الاستطاعة لشركة توليد الكهرباء المركزية سواء تم تشغيل الوحدات التوليدية او ايقافها، وهذة التعرفة تغطي كافة التكاليف المترتبة على شركة التوليد والتي من بينها رواتب ومصاريف المواظفين، بالاضافة الى الهامش الربحي المتفق عليها مع شركة التوليد.
 
 ـ تجدر الاشارة الى ان العمر التشغيلي لبعض الوحدات التوليدية العاملة في محطة الحسين الحرارية قد انتهى مع نهاية عام 2008 ، وقد قامت شركة الكهرباء الوطنية بتمديد العمر التشغيلي لهذة الوحدات عام 2010 لتلبية احتياجات النظام الكهربائي من الطاقة الكهربائية والحفاظ على مستوى مناسب من الاحتياطي التوليدي في النظام الكهربائي بالرغم من الكلفة العالية لانتاج الطاقة الكهربائية من هذة الوحدات.
 
 ثانيا: مصير العمالة في محطة الحسين الحرارية :
فيما يتعلق بالعاملين في محطة الحسين الحرارية ، ـ ينتهي العمر التشغيلي لاخر وحدة توليدية في محطة الحسين الحرارية مع نهاية عام 2015. ـ تستطيع شركة توليد الكهرباء المركزية المشاركة في تنفيذ مشاريع محطات التوليد المستقبلية من خلال تقديم عرض منافس لتنفيذ هذة المشاريع ، حيث يشكل واقع العمالة وتوفرها لدى شركة التوليد احد الركائز المهمة لتقديم عروض منافسة لتنفيذها هذه المشاريع ، علما بان النظام الكهربائي الاردني يحتاج الى اضافة محطة توليد جديدة كل سنتين كما ويمكن الاستفادة من خبرات الموظفين لديها من خلال التعاقد مع شركات القطاع الاخرى وخاصة المستقبلية في تشغيل وصيانة محطات التوليد التابعة لهذة الشركات .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.