المناصير يروي تفاصيل حادثة تعرضه «للسلب» في لبنان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-12
1256
المناصير يروي تفاصيل حادثة تعرضه «للسلب» في لبنان

روى النائب بسام المناصير تفاصيل حادثة السلب التي تعرض لها في لبنان مساء الاثنين الماضي في طريق عودته الى الاردن . وقال المناصير"ن سيارة من نوع (بي أم دبليو) لحقت بي وأوقفتني على الشارع الدولي قبل "الحدود اللبنانية ــ منطقة البقاع"وترجل منها ثلاثة أشخاص يحملون سلاحا من نوع كلاشنكوف حيث اشهروه بوجهي وقام أحدهم بالاستيلاء على ما لدي من نقود وكذلك مركبتي وذهبوا باتجاه غير معلوم.

وقال المناصير "أن السلطات اللبنانية أبلغته امس انها عثرت على مركبته التي فقدها إثر حادثة السلب التي تعرض لها قبل المنطقة الحدودية اللبنانية مع سوريا وذلك أثناء عودته إلى البلاد برفقة قريب له.
 
وفي التفاصيل اوضح المناصير انه ترجل من سيارته لاعتقاده ان المسلحين هم تابعون للأمن اللبناني اوانهم اشخاص يعرفوه اوانه نسي شيئا في محطة المحروقات في شتورة.
 
واضاف "لكن حين اشهروا في وجهي اسلحة "كلاشنكوف" وكانت تراقب العملية سيارة اخرى بالاضافة الى احد المسلحين على درجة نارية ابلغتهم بأنني نائب اردني فرد علي احدهم قائلا ان المسألة بسيطة وستحل فورا ثم طلبوا مني الابتعاد عن السيارة وقاموا بسرقتها وسرقة المال الذي املكه وتركوني مع صديقي الذي هو ابن عمي على قارعة الطريق ".
 
وزاد .. قمت بعد ذلك بإيقاف احدى السيارات المارة التي اوصلتني الى اقرب مركز امني وقمت بتقديم شكوى وفي اقل من ربع ساعة تلقيت اتصالا من رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الذي اكد لي انه يتعامل مع ما حدث معه بكل جدية وحزم . واضاف كما تلقيت في المركز الامني اتصالا اخر من مدير الامن اللبناني ومن ثم انهالت الاتصالات علي خلال اقامتي في احد الفنادق في منطقة زحلة وجرى توفير طاقم من الحراسة اللبنانية ، من قبل وزير الداخلية اللبناني ورئيس مجلس النواب اللبناني الذين اجمعوا على ضرورة إلقاء القبض عن المعتدين .
 
واكد المناصير أن ما جرى معه لا يعبر بأي صورة من الصور عن"الخلق اللبناني والوجه الحضاري المشرق للشعب اللبناني الشقيق ".
 
ووجه شكره لما حظي به من اهتمام من الجانب اللبناني على مستوى رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الداخلية زياد بارود الذين قال بأنهم تابعوا باهتمام حثيث ما حدث معه منذ الساعة الأولى للحادث .
 
وقال أن الاهتمام الذي حظي به والجهود التي بذلت من الجانب اللبناني إنما يدل على الحرص الكبير والمسؤولية العالية لديهم. ونوه المناصير الى الدور الذي قامت به السفارة الأردنية في لبنان من متابعة لمجريات التحقيق وتوفير سيارة لنقله الى عمان.
 
وثمن المناصير الدور الذي قام به رئيس مجلس النواب عبدالهادي المجالي ومتابعته للحادث والاتصالات التي اجراها مع نظيرة اللبناني نبيه بري .
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.