تأكيدا لما نشرته العراب نيوز منذ 3 أيام..قبول استقالة عماد فاخوري من شركة تطوير العقبة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 0000-00-00
1927
تأكيدا لما نشرته العراب نيوز منذ 3 أيام..قبول استقالة عماد فاخوري من شركة تطوير العقبة

تأكيدا لما نشرته وكالة العراب نيوز منذ 3 أيام عن خبر استقالة المهندس عماد نجيب فاخوري من منصب الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة، وصلت العراب نيوز رسالة تفيد بقبول مجلس إدارة الشركة استقالة المهندس فاخوري ونصها كالتالي:

 قرر مجلس إدارة شركة تطوير العقبة في جلسته يوم الأربعاء، 25 تشرين الثاني، 2009، قبول استقالة المهندس عماد نجيب فاخوري من منصب الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة اعتباراً من نهاية هذا العام. هذا وقد قام المجلس بتقديم الشكر والتقدير على الخدمة الطويلة والمميزة والعطاء المتواصل والإنجازات والنجاحات التي حققتها الشركة خلال فترة ترأسه لها منذ أن عمل على تأسيسها ولتاريخه. من جانبه، شدد المهندس حسني أبو غيدا، رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة ورئيس مجلس إدارة الشركة بأن "مغادرة المهندس عماد فاخوري لهذا الموقع ستكون خسارة كبيرة للشركة ولمنطقة العقبة الإقتصادية الخاصة متمنياً له كل النجاح في مهامه المستقبلية." من جانبه أعرب المهندس عماد نجيب فاخوري "عن شكره وتقديره للحكومة ولرئيس المجلس وأعضائه ولكافة العاملين في الشركة والزملاء في كافة الشركات التابعة والحليفة والمؤسسات الرسمية في المنطقة والمجتمع المحلي وموظفي وعمال الوحدات المينائية والمطار. وأضاف المهندس فاخوري "لقد كان لي شرف خدمة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وأردننا الغالي طوال الفترة السابقة ، كما كان لي فرصة المساهمة في تنفيذ المبادرة الملكية السامية في تحويل العقبة إلى منطقة اقتصادية خاصة على مدى فترة عشرة سنوات والتي تشرفت خلالها بخدمة العقبة وأهلها عبر عدد من المواقع كان آخرها إنشاء وتأسيس شركة تطوير العقبة والتي عملت فيها كرئيس تنفيذي حتى الآن." وأضاف: "وإني إذ اتقدم بإستقالتي هذه ، اتمنى للشركة التي خدمت فيها خلال السنوات الماضية ، كل التوفيق والتقدم والأزدهار لتحقيق رؤية جلالة الملك."
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.