الحكومة المصرية: 89% من الشعب يقول " مستورة والحمد لله "

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-15
1184
الحكومة المصرية: 89% من الشعب يقول " مستورة والحمد لله "

أظهرت دراسة حكومية مصرية صدرت مؤخرا أن 89% من المصريين سعداء، رغم كافة الظروف المحيطة بهم، وأنهم يشعرون بالرضا التام عن أوضاعهم الاقتصادية، غير أن خبيرا نفسيا قلل من أهمية هذه النتائج المفاجئة، مرجعا إياها إلى سيطرة الوازع الديني على حياة المصريين، وتبسيطهم التقليدي للحياة اليومية، واعتبارهم أن الإجابة بغير مشاعر الرضا، والكلمات المأثورة مثل "مستورة والحمد لله" يخرج عن مقتضيات الإيمان.

وشملت الدراسة، التي قام بها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء، عينة من 3000 مصري من مختلف الطبقات الاجتماعية والفئات العمرية، وهي تهدف إلى التعرف بأسلوب علمي على منظومة القيم التي تحكم الشعب المصري، وتشكل وجدانه، ومقارنتها بالمجتمعات الأخرى.
 
كما استهدفت رصد المتغيرات التي تحدث في معتقدات ودوافع المصريين؛ مما يسهم في فهم أفضل للمنظومة الفكرية والقيمية للمصريين، ويساعد على تحقيق قدر أكبر من التوافق المجتمعي حول السياسات العامة.
 
بالإضافة إلى التعرف على التفاوتات في اتجاهات المجتمع، حسب العمر والنوع ومحل الإقامة والحالة التعليمية والحالة الاقتصادية؛ مما يساعد على صياغة رسائل مناسبة لشرائح المجتمع المختلفة، كما تقول مقدمة الدراسة التي حصلت "العربية.نت" على نسخة منها .
 
وأكدت الدراسة أن 89% من المصريين يشعرون بالسعادة والرضا التام بين الفئات التعليمية الحاصلة على تعليم جامعي أو أعلى، وأن 87% من الإناث لديهن شعور بالسعادة، وهذه السعادة جاءت مقترنة بالرضا عن الوضع الاقتصادي للأسرة، في حين أشار 94% من المصريين رجالا وإناثا إلى أهمية الدين البالغة في حياتهم بين مختلف الفئات العمرية.
 
 كلمة "الرضا" مفتاح السر
 
وحول ارتفاع نسبة المصريين السعداء على الرغم من أوضاعهم الاقتصادية الصعبة، قال د.محمد يحيى الرخاوي استشاري الطب النفسي، إنه رقم غريب بالفعل لا يمكن تفسير دوافعه إلا إذا ما استطعنا من البداية تعريف كلمة السعادة.
 
وأضاف ما يسعدني قد لا يسعد الآخرين، والسعادة في حد ذاتها ليست مقترنة بالمال والوضع الاقتصادي فقط، بل هي جملة من التوازنات النفسية والاقتصادية والاجتماعية تعطي للإنسان الشعور بالراحة، ومن ثم البهجة أو الإحساس بالسعادة.
 
ويستطرد بأن "كلمة الرضا هنا ، قد تكون هي مفتاح السر في هذا الرقم ، ولكن الرضا مختلف تماما عن السعادة ،خاصة أن الرضا في مجتمعاتنا الشرقية أو المصرية مرتبط بالدين والعلاقة بالله سبحانه وتعالي، فمن يقول إنه غير راض، قد يكفره الناس، أو حتى يكفر نفسه؛ لأنه لم يقنع بنعمة الله، وبالتالي حالة الرضا او التعايش تنبع عند معظم المصريين من وازع ديني في المقام الأول، فإذا سئلوا عن أحوالهم أجابوا "مستورة والحمد لله".
 
ويشير الرخاوي إلى أنه من المهم أن ندرك أيضا أن ارتفاع معدلات الجرائم ليست دليلا أبدا على تدهور اقتصادي، خاصة أن أصحاب العينة أكدوا أنهم راضون عن أوضاعهم الاقتصادية، فالجرائم المجتمعية تحديدا لها علاقة بالكثير من العوامل التي قد يكون الوضع الاقتصادي أحد دوافعها، ولكن يجب الإشارة إلى أن الجريمة تحدث في كل مكان، وفي الدول الغنية أكثر من الفقيرة.
 
ولفت د.يحيي الرخاوي النظر إلى أن العينة التي أخذت منها الدراسة قد تكون شريحة كبيرة منها لاقت طفرات كبيرة بالفعل في حياتها خلال الثلاث والأربع سنوات الأخيرة، وهي السنوات التي عاش فيها كثير من الناس طفرات معيشية، والبعض الآخر حدثت له انتكاسات، لكن نسبة كبيرة من الناس أصبحت شاهدة على تغيرات تحدث للأفضل في المجتمع أو على المستوى الاقتصادي .
 
شملت الدراسة الفئات العمرية من 18 سنة فما فوق، واحتوت على أسئلة متعلقة بالهوية القومية والدينية من خلال مدى الفخر بالجنسية المصرية وأهمية الدين في حياة الفرد.
 
 
13% لا يؤيدون الحروب
 
وأشارت النتائج إلى أن نسبة الفخر بالجنسية المصرية ترتفع في الريف وبين كبار السن، وأن 87% من المصريين وافقوا على دخول حرب من أجل الدفاع عن الوطن، .وهذه النسبة متساوية في كل من الريف والمدن.
 
وهو ما فسره الرخاوي لـ"العربية.نت" حينما سئل عما إذا كانت نسبة 87% فقط من المصريين التي تؤيد دخول الحرب لأجل الدفاع عن الوطن تمثل خللا معينا، فأجاب "ليس معناه أن النسبة الباقية موافقة على ضياع حق من حقوق مصر، أو متهمة بعدم الولاء أو الوطنية، فالفكرة هنا تنبع من رؤية البعض للطريقة الفاعلة في استرجاع الحقوق، على اعتبار أن كثيرا من الناس تراها في الحروب، في حين ترى نسبة أقل أن هناك بدائل أخرى غير عسكرية تجنبنا ويلات الحروب وضحاياها.
 
وأضاف أن الحروب العسكرية تكون سهلة للغاية عند الشعوب ذات الطبيعة الانتحارية، التي ليس عندها رغبة في الحياة بقدر رغبتها في الموت.
 
وأكد 62% من المصريين أن لديهم اهتمامات سياسية، النسبة الأكبر من للحاصلين على التعليم الجامعي وما أعلى، خاصة من فئة الذكور والمقيمين في المدن.
 
كما أشارت الدراسة أيضا إلى أن 48 % من المصريين يرون أن حماية البيئة يجب أن تُعطَى الأولوية حتى لو أدى ذلك إلى تقليل النمو الاقتصادي وخسارة بعض فرص العمل .
 
فيما وافق 16% فقط من المصريين من ذوي التعليم الجامعي أو أعلى على أن وجود المرأة في المنزل يرضيها كعملها في الخارج، حيث اعتبرت هذه الفئة أن عمل المرأة خارج المنزل له أهميته، ولا يمكن مقارنته بدورها المحصور في المنزل كربة منزل فقط .
 
تجدر الإشارة إلى أن الدراسة، والتي تحمل اسم "مسح القيم العالمية مصر 2008 " تم تطبيق مفرداتها في العديد من دول العالم؛ منها فرنسا، وبريطانيا، وهولندا، وإيطاليا، وألمانيا، وإسبانيا، وتركيا، وإيران، واليابان، والهند، والصين.
 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.