من يوقف مسلسل التجاوزات في دائرة الأراضي والمساحة؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-12-22
1971
من يوقف مسلسل التجاوزات في دائرة الأراضي والمساحة؟

فوجئ أحد المواطنين في منطقة المفرق عند مراجعته لفرع دائرة الأراضي والمساحة بأن قطعة أرض يمتلكها في منطقة "نادرة" بالمفرق قد تم بيعها لمواطن آخر دون علمه.

يذكر أنه خلال أقل من شهر وقعت أكثر من حالة بيع لأرض دون علم مالكها، وكان آخرها عندما كشفت قرارات استملاك مشروع سكة حديد الأردن بمنطقة مروره في بلدة النعيمة بلواء بني عبيد عن قضية احتيال ضحيتها مواطن اكتشف ان ارضه ومساحتها 15 دونما مباعة دون علم منه بقيمة ربع مليون دينار.
وتفاصيل القضية ان المواطن اكتشف ان ارضه الواقعة في حي '' كبر'' بالبلدة بيعت لشخص آخر بعد ان استغل البائع تطابق اسمه الرباعي مع اسم المالك الاصيل للارض واحتال على دائرة اراضي اربد واستصدر سند تسجيل يبين ان الارض تعود ملكيتها له ونظم وكالة عدلية من مكان اقامته في الولايات المتحدة لاحد معارفه في الاردن الذي تولى بدوره اتمام اجراءات البيع.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

سهم17-01-2010

طيب انا شوداخلنى في خطاء ادخال اسم من الموضف اذا كان لايرف الفرق بين ح و م حيث نفل م ح واصبح مالك الارض شخص اخر وبعد عناء والرجوع الي دائرة الا حوال المدنيه واحضر من هو الشخص الذي تم التنازل له والاسم الصحيح حسب رقم الجواز تم اخذ كتاب لاجراء التصحيح وتم اكتشاف الخطاء لدي اجراء
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

غايب حاضر26-12-2009

كيف تتوقع ان يتم المحافظه على املاك الناس ومازن شوتر لايملك قرار الخروج خارج مكتبه فهو جالس بعنجهيه كيف تتوقع ان يحافظ مازن شوتر على الاراضي وهو يسمح لشلته المقربه باستهداف اعراض الموظفات ومن ثم تهديدهم والتحقيق معهم حسبنا الله ونعم الوكيلضرخه الى جلالة الملك المعظم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

غلبان22-12-2009

دولة الرئيس المحترم هنالك شركه حكوميه تدعى الاسمنت الابيض تنهار بشكل سريع جدا بعما كانت من انجح الشركات في عهد عطوفة ابو كركي اما الان فهي على وشك التصفيه بسبب الاداره الحمقاء. اما معالي وزير الصناعه عامل حاله مش شايف
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.