تجاوزات عطاءات الآليات في الوزارات والدوائر الحكومية

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-17
994
تجاوزات عطاءات الآليات في الوزارات والدوائر الحكومية

 ملف رسمي غاية في الاهمية كشف عن حجم المبالغ المالية المهدورة والتي فاقت قيمتها ملايين الدنانير جراء رصد جملة من التجاوزات والمخالفات التي شابت عطاءات شراء المعدات والاليات من قبل وزارات ومؤسسات حكومية. ذات الملف وهو تقرير ديوان المحاسبة الذي اثار جدلا في الاوساط النيابية في حينه في ظل عدم وجود تشريع يسمح لمجلس النواب تحويل قضايا الفساد التي يكشفها ديوان المحاسبة الى القضاء وقد وعدت هذه الاوساط بمتابعة الملف. واكد التقرير من خلال عمليات الرصد والتدقيق المتكررة والمتتابعة لعمليات وعطاءات شراء المعدات والاليات الخاصة بالوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية المختلفة ان عملية شراء الاليات والمركبات لكل وزارة او دائرة او مؤسسة حكومية تتم على حدة وبعطاءات منفصلة وباسعار تابعة للحكومة الامر الذي يؤدي الى القيام بصيانة واصلاح الاليات والمركبات للوزارات والدوائر الرسمية بارسالها الى مشاغل الشركة الوكيلة وهو ما يستنزف اموالا طائلة بحسب الوثائق. من جانب اخر كشفت مبرزات ووثائق اخرى في الملف الصادر بتاريخه ان المستودعات الخاصة بتلك الاليات والمعدات في الوزارة والدوائر الحكومية تفتقر لانظمة محوسبة للاليات وقطع الغيار والمعدات غير الصالحة للاستفادة من بعض القطع الصالحة عند الحاجة اليها فضلا عن عدم وجود سجلات واضحة تبين اعداد الاليات لكل وزارة او مؤسسة حكومية وقطع الغيار المتوفرة لديها وهو ما كشفته عمليات الجرد والمتابعة على ذات السجلات مدار البحث في الوزارة والمؤسسات بالاضافة الى ما اوردته الوثائق الرسمية ذاتها الى ان عمليات شراء الاليات والمعدات المستعملة آنذاك تتم عن طريق الاستدراج ومن جهات غير مؤهلة الامر الذي ادى الى ظهور مشكلات فنية مما يترتب   عليه كلفة مالية عالية للصيانة بحسب الوثيقة التي حملت الرقم «١٢/ ٩ / ٣ / ٢٣٩» والصادرة في حينه. التقرير الرقابي تناول القضية المشار اليها بالتفصيل واكد على ضرورة   تنظيم وتوحيد عمليات شراء الاليات والمعدت في الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية الرسمية وذلك للحصول على افضل المواصفات وباقل الاسعار الى جانب تنظيم واعداد سجلات محوسبة لقطع الغيار المتوفرة لدى الوزارات والدوائر المختلفة وذلك للاستفادة منها بشـكل متكامل والعمل على انشاء   مشاغل مركزية لاجراء عمليات الصيانة لكافة الاليات والمعدات التابعة لمختلف المنشآت والمؤسسات الحكومية بصورة تضمن تلافي التجاوزات والمخالفات المرصودة في تقرير نتائج عمليات شراء الاليات من قبل العطاءات الحكومية الصادرة عن الجهات المعنية بالامر مما يؤدي بالمحصلة لتوفير المبالغ المالية المهدورة في ظل اختلاف اسعار شراء تلك الاليات واتباع اسلوب التجزئة واختلاف الجودة والمواصفات الحكومية ليست بجديدة وانما هي متكررة بحسب الوثائق والمستندات الحكومية المسجلة في السجلات والقيود الرسمية مشيرين الى ان جملة من الاسئلة مدار البحث والعرض. وطالب التقرير اتخاذ المقتضيات القانونية لاسترجاع كافة المبالغ المهدورة من خلال اهمال المسؤولين سواء من خلال عمليات الصيانة او فروق الاسعار. في حين اشار عدد اخر من النواب يشاطرهم الرأي جملة من الرقابيين والحكوميين على ضرورة تكثيف اعمال وحدات الرقابة الداخلية وتطبيق عمليات الجرد الدوري على مستودعات تلك الاليات والمعدات وقطع الغيار الخاصة بها بصورة تضمن توافق السجلات والقيود مع الواقع الفعلي لموجودات المستودعات مما يؤدي لكبح جماح هذا التلاعب المالي   والاداري وتمنح الفرصة الفعلية لاستثمار الاموال المتوفرة في اوجه اخرى بما يحقق المصلحة العامة في الوقت الذي كشفت فيه مصادر حكومية عن خطة حكومية شاملة في طور الاعداد حاليا لغايات اعادة هيكلة اوضاع هذه المستودعات من جهة ووضع استراتيجية مستحدثة لاليات طرح عطاءات وعمليات شراء الاليات والمعدات من قبل الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية المختلفة من جهة اخرى.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.