توتر في المدينة المنورة احتجاجاً على تصوير "الهيئة" لزائرات شيعيات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-21
1074
توتر في المدينة المنورة احتجاجاً على تصوير "الهيئة" لزائرات شيعيات

احتشد أكثر من ألف من الزوار الشيعة للمدينة المنورة، مساء الجمعة احتجاجا أمام مقر لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قرب المسجد النبوي، وذلك بعد قيام أشخاص بتصوير بالفيديو لزائرات شيعيات.

 وذكرت تقارير صحفية أن شرطة المدينة ألقت القبض على 5 أشخاص في منطقة المسجد النبوي أثر قيامهم برفع الأصوات قبالة مقبرة البقيع، التي يتواجد فيها قبور لعدد من أئمة الشيعة الاثني عشر.
 
ووصف شهود عيان لـ بي بي سي ما حدث بقولهم أن التجمهر انطلق بعد عصر يوم الجمعة، وهو الوقت الذي يتجه فيه عدد من الزوار الشيعة لزيارة مقبرة البقيع.
 
وذكر الشهور أن التوتر انطلق مع قيام البعض ممن يعتقد أنهم من موظفي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالتقاط صور بكاميرا فيديو لحشد من الزائرات الشيعة ما أثار غضب الحشد الذي اتجه للتجمهر أمام مقر الهيئة.
 
وأضاف الشهود أن المشادات التي نشبت بين المتظاهرين ورجال الهيئة نتج عنها احتجاز عدد من المجتمهرين ما أضاف عامل توتر جديد لتتحول مطالب المجتمعين إلى التخلص من الصور الملتقطة والافراج الفوري عن الموقوفين.
 
وقدر شهود عيان عدد المشاركين في التظاهرة الذين رددوا شعارات تطالب بالافراج عن الموقوفين ما بين 1500 إلى 2000 من الرجال والنساء.
 
ونقلت الصحف السعودية الصادرة السبت عن الناطق الأمني لشرطة المدينة العقيد محسن بن صالح الردادي قوله "في مساء هذا اليوم الجمعة وبعد إنهاء وقت الزيارة؛ تجمع مجموعة من الزوار عند باب البقيع؛ رغبة منهم في الدخول وتم إفهامهم من قبل الجهات المختصة في الموقع بانتهاء وقت الزيارة".
 
وأضاف الناطق الإعلامي "أنهم رفضوا التجاوب وأصروا على الدخول، وقام عدد منهم بإحداث فوضى ورفع الأصوات أمام بوابة البقيع، مما دعا رجال الأمن المتواجدين بالقرب من الموقع من القبض على 5 أشخاص وتم تحويلهم إلى جهات الاختصاص للتحقيق معهم حيال ما بدر منهم، أما الباقون فانصرفوا من الموقع في حينه"
 
وذكر شهود العيان الذي رغبوا في عدم الكشف عن هويتهم أن التجمهر استمر لحوالي ثلاث ساعات وانفض عندما هددت قوات الشغب بالتدخل عند حوالي الساعة 9 مساء بالتوقيت المحلي للسعودية.
 
وتوافد عدد كبير من الزوار إلى المدينة المنورة نتيجة لموسم إجازة منتصف السنة الدراسية في البلاد.
 
ويفرض أفراد هيئة الأمر بالمعروف قيودا على حركة زوار مكة والمدينة المنورة لبعض المواقع التاريخية الإسلامية والتي ترى المدرسة السلفية السعودية أنها تحوي "ممارسات شركية"، وهو التفسير الذي لا يتفق معه أتباع المذهب الشيعي.
 
يشار إلى ان الشيعة يمثلون أقلية تقدر ما بين 10 إلى 15 في المائة من سكان السعودية، حيث تسكن نسبة كبيرة منهم في المنطقة الشرقية، والمدينة المنورة، فيما يسكن أتباع المذهب الاسماعيلي في منطقة نجران القريبة من حدود السعودية مع اليمن.
 
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.