صحيفة العرّاب

مفاعل نووي صغير في الاردن

 قالت هيئة الطاقة الذرية الأردنية الجمعة أنها وقعت مذكرة تفاهم مع شركة (رولز رويس) العالمية لاجراء دراسة جدوى فنية لبناء مفاعل (رولز رويس) صغير الحجم في الأردن لانتاج الكهرباء وتحلية المياه باستطاعة توليدية تبلغ 440 ميجاواط.

 
ووقع المذكرة في سفارة المملكة المتحدة في العاصمة الفرنسية باريس امس نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية الاردنية الدكتور كمال الاعرج فيما وقعها عن (رولز رويس) مدير استراتيجية وتطوير الأعمال آلان وودز.
 
وقال الدكتور الاعرج في تصريح لـ (بترا) ان المذكرة تنص على تعاون الجانبين لتحديد الجوانب التقنية والاقتصادية والمالية وعوامل السلامة لمتطلبات انشاء محطة كهرباء تعمل بتقنية شركة (رولز رويس) لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في الاردن.
 
كما تنص المذكرة على ان تقدم (رولز رويس) نتائج دراسات الجدوى لهيئة الطاقة الذرية لاتخاذ قرار إمكانية المضي قدما بالمشروع.
وبحسب بيانات (رولز رويس) المعلن عنها في شهر أيلول الماضي فان مشروع (سمر) يشكل قيمة مضافة للاقتصاد البريطاني تبلغ حوالي 132 مليار دولار ويفتح اسواقا تصديرية عالمية محتملة بقيمة 400 مليار جنيه إسترليني.
 
من جانبه اكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الدكتور خالد طوقان في تصريح لوكالة الانباء الأردنية (بترا) اليوم الجمعة أهمية المذكرة في اطار مساعي المملكة لمواجهة تحديات اضافة الطاقة النووية لمزيج الطاقة في الأردن وتوليد الكهرباء وتحلية المياه من خلال مفاعلات نووية صغيرة الحجم قليلة الكلفة ولا تحتاج الى كميات مياه كبيرة لتبريدها كما في المفاعلات الكبيرة.
 
وقال ان المذكرة تاتي في اطار مساعي الأردن للبحث في جميع الخيارات التي تتيح للمملكة الاستفادة من التكنولوجيا النووية الحديثة وقليلة الكلفة للمضي قدما في تحقيق البرنامج النووي الوطني.
 
وبهذا الخصوص قال الدكتور طوقان ان الحلول التي تقدمها (رولز رويس) التي تقود مجموعة من الشركات البريطانية لتصميم محطات كهرباء (سمر) تعد منخفضة الكلفة وتقلل نسب انبعاثات الكربون وهي معتمدة في المملكة المتحدة في اطار التزام بريطانيا بخفض الانبعاثات الكربونية.
 
وأضاف ان (رولز رويس) ومن خلال هذه التقنية يمكنها انتاج طاقة موثوقة ومنافسة لمصادر الطاقة الأخرى من خلال استخدام حلول مبتكرة لبناء وحدات غير مكلفة ومتطلباتها الفنية لا تحتاج الى بنية تحتية عالية الكلفة كما في مشاريع المفاعلات النووية الكبيرة.