• الطراونة يطالب الحكومة بسحب قانون المعدل لقانون الجرائم الالكترونية
  • نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

نهاية الموظف صفعة ام ركلة ! بقلم الاعلامي .. بسام الياسين

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-11-20
643
نهاية الموظف  صفعة ام ركلة ! بقلم الاعلامي .. بسام الياسين

المواطنون لا يطالبون من السادة / المسؤولين تقشفَّ الصحابة،ولا زهد المتصوفين،ولا الصوم عن الملذات كالتابعين،ولا الافتقار كأولياء الله، ولا ان يجعلوا زادهم العشق الآلهي،و الانقطاع عن هذه الدنيا المتقيحة بالاصغاء لدبيب الفطرة الإنسانية ، ومُجالسة الرب في خلوات ليلية حتى تنقشع الحجب عنهم، ويصير بصرهم حديداً ينفذ من الحديد ،ولا ان يجدلوا من مكرماتهم، حبالاً لانتشال الغرقى بئر الحياة.ما يطلبه المواطنون :ـ ” التقوى ” في الانفاق من الخزينة ،وإسقاط شعار العهد العثماني ـ ايام زمان ـ :ـ ” مال الحكومة ان لم تستطع ان تسرقه فاحرقه ” ثم الاخلاص في التعامل مع الناس فهم مواطنون وليسوا وافدين.كما انه ليس من العدالة تكديس سيارات الدفع الرباعي امام الوزارات، في حين لا يجد المواطن مقعداً في حافلات النقل العام.وليس من الانصاف ان يجدد المسؤول ماء بركته بعد كل جنابة، بينما لا يجد الغلبان ابريق ماء، يجدد وضوءه.

تُرى ماذا جرى لنا ؟!.ومن يقف خلف مقتلة السيول:ـ الاهمال ام سوء الأدارة ؟!. ماذا يعني كارثة تتبعها الكارثة جراء ” شتوة ربع ساعة” ؟! .لماذا اصبح الوطن بين ليلة وضحاها، شجرة عارية بلا ورق ولا ثمر،مع ان الاصل ان نلوذ بها في الملمات ؟!. لهذا فالمنتمي احب خلق الله لله لانه انفعهم لوطنه،و يعترف باخطائه، و يتحمل المسؤولية بشجاعة تطهيراً لذاته.وهو يسلك درب الاستقامة خالصاً لوجه الله،لخشيته سوء العاقبه. ( من يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ).الوظيفه ـ واسألوا اهلها ـ مهما طالت او علت ،نهايتها :ـ صفعة عُمْر او ركلة على دبر.

 

حاسب نفسك قبل ان تُحاسب. فان ملصت اليوم ،لن تنفذ غداً ….حينما يكبر سنك وتجلس في بيتك،سينبري ضميرك امامك، من حيث لا تحتسب لمحاسبتك، ويقدم لك جردة حساب بافعالك.فهل اخذت حذرك ؟!.امامك، مفترق طرق، فاما لجهنم او جنة عرضها السموات و الارض… وكن على يقين ان احسن الناس من حَسُنَ عمله واشرهم من مرَّ بمظلوم ولم يغيثه،واستجداه فقير ولم يعينه.فلا يغرنك ما انت فيه اليوم من جاه ومكانة،.فغداً لا ذهب ولا رُتب الا من اتى الله بقلب سليم،( وأنظرْ لمنْ مَلَكَ الدنيا بأجْمَعِها / هل راحَ منها بغيرِ القطنِ والكفنِ ).

{{{ تُرى ماذا جرى لنا ؟!. }}}

**** تفرعن الفاسدون حتى فرضوا سطوتهم علينا.وتفرع الفساد حتى نخر المؤسسات.فسادُ استمدَّ زخمه،من اسدال العتمة على الشفافية،غياب الرقابة، رخاوة المحاسبة.لهذا وجد مناخاً مثالياً،فترعرع كغابة استوائية تعج بحيوانات مفترسة،شُغلها الشاغل البحث عن طرائد.ما ولدَّ شرخاً بين المواطن والدولة،اهتزازاً بثقة المواطن بالموظف.كانت المحصلة قناعة مطلقة ان بيانات الحكومات غير دقيقة و ارقامها مفبركة،ا تعكس الواقع المعيشي.تسارع الفساد كاعصار للمرحلة الثانية،لعدم وجود قوة كابحة تصده، فضرب التنمية،انزل الرعب في قلوب المستثمرين.في هذه الاجواء المضطربة، برع الفاسدون في:ـ تزوير الشهادات العلمية،التلاعب بالماركات الاجنبية ،سرقة الاثار ـ الذاكرة الوطنية ـ ، تغيير تواريخ صلاحية الادوية و الاغذية،التهريب ، التهرب الضريبي،الاتجار بالمخدرات،التعدي على املاك الخزينة !.وما لا يُحصى من فظائع تضيق بها موسوعة لا مقالة.المفارقة عندنا،ما من امة في الدنيا، تُسلم رقابها لفاسديها وتسكت على افاعيلهم سوانا.

ما هي الامراض وكيفية علاجها ؟!. يمكن تسبيب الامراض بـجملة واحدة :ـ ( هيمنة المتنفذين الفاسدين،تلاشي الوازع الديني، انهيار القيم الاخلاقية،اغتيال الروح الوطنية،ضعف الولاء والانتماء ).علاجها ارادة سياسية حازمة لإعادة مفهوم الدولة للدولة،فرض هيبتها على من لا يقيمون وزناً لها،تجريف المتحكمين بمفاصلها،ومن ثم بناء استراتيجية جديدة للدخول الى عصر الحداثة،على اسس علمية و معايير دولية من كفاءة،خبرة،طهارة وظيفية،بالتزامن مع نشر ثقافة حب الوطن المفقودة،و اعادة الروح للروح الوطنية الغائبة التي اختزلها الاعلام المحنط بأغاني مموجة،لا تناسب مع ايقاع الالفية الثالثة السريعة…سؤالنا :ـ من يبدأ الخطوة الاولى ومتى ؟!.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.