• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب و تلفون 0799545577

وفاة الفنان صاحب دور بلال الحبشي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2019-09-14
515
وفاة الفنان صاحب دور بلال الحبشي

 - توفى الفنان علي أحمد سالم، الذي ادى دور الصحابي الجليل بلال بن رباح في فيلم الرسالة سنة 1976عن عمر ناهز الـ 81 عامًا بعد صراع مع المرض. 

ولد 'سالم' بمدينة بنغازي، وبدأ حياته المهنية مذيعًا بالإذاعة المسموعة الليبية قبل أن يختاره العقاد لتجسيد دور بلال.

واسم الفنان الراحل: علي أحمد سالم من مواليد العام 1945 بمدينة بنغازي

بدأت علاقته بالفن منذ أن كان طالبًا في المرحلة الابتدائية، وبدأ حياته العملية مذيعا في الإذاعة المسموعة ثم قارئا للأخبار في التلفزيون الليبي.

شارك في عدد من الأعمال المسرحية المهمة ممثلاً ومخرجاً، ومنها «ثورة الزنج» وهي مسرحية شعرية للشاعر معين بسيسو بمشاركة نخبة من الفنانين والفنانات، وله أيضاً بصمته المميزة عبر أثير المسموعة من خلال كثير من البرامج أهمها «نحت القوافي» و«حكاية بيت» و«الفاروق عمر بن الخطاب» من إخراجه وتقديمه.

له بصمته في التلفزيون من خلال عدة أعمال ومسلسلات منها: «محكمة الشعراء» مسلسل تلفزيوني كوميدي، و«رحلة إلى» وثائقي ينتقل بين البلدان من إعداده وتقديمه، و«معكم في اللغة والأدب» تقديمه وإخراجه، و«رياض عربية».

حظي بشهرة محلية وعالمية بعد تجسيده في 1976 لدور الصحابي بلال بن رباح في فيلم « الرسالة »بنسختين إنكليزية كان بطلها انتوني كوين والنسخة العربية بطلها عبدالله غيث، إخراج مصطفى العقاد وبتمويل من الزعيم الليبي معمر القذافي

عمل مساعد مخرج في فيلم «أسد الصحراء.. عمر المختار» وهو من إخراج مصطفى العقاد أيضاً.

شارك في مجال الدورات وورش العمل كمدرب للنطق السليم للغة العربية.

في يناير 2016 سرت إشاعة عن وفاة الفنان الليبي الكبير، وتناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، وهو الأمر الذي أزعج أسرة الفنان وأصدقاءه ومحبيه.

في يوليو 2017 حظي بتكريم مجلس وزراء الإعلام العرب في القاهرة أمس في دورته الـ48 مع عدد من الشخصيات الفنية والثقافية والإعلامية العربية.

من أطرف تصريحاته : لا أزال عاطلا عن العمل السينمائي منذ فتح مكة ، في إشارة إلى مشهده الأخير في فيلم الرسالة.المصريون ووكالات

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.