شبهة فساد مالي وإداري في الجامعة الأردنية

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-04-14
2280
شبهة فساد مالي وإداري في الجامعة الأردنية

كشفت موازنة الجامعة الأردنية لعام 2009، التي اقرها مجلس التعليم العالي أخيرا، عن عجز مقداره (22) مليون و(951) ألف دينار، في حين أقفلت الحسابات الختامية للعام الماضي بدون أي عجز ، متجاوزة عجزا مقدرا بـ(16) مليون و(142) ألف دينار.

وقال مدير وحدة الشؤون المالية في الجامعة الأردني الدكتور مأمون الدبعي:إن حجم موازنة الجامعة للعام 2009، يبلغ (91) مليون و(436) ألف دينار.
وتشكل الرسوم الجامعية (2ر60%) من إيراداتها، في حين كان يشكل الدعم الحكومي (3ر7%) ما يعادل (7ر6) مليون دينار، إلا انه أصبح   صفرا   بعدما حولت مخصصات الجامعة الى نظيراتها المتعثرة ماليا.
وتوزعت باقي الإيرادات، بحسب الدكتور الدبعي، بواقع (3) مليون و(660) الف للإيرادات المستحقة بنسبة (4%) و(9) مليون و(825) الف دينارا للإيرادات الأخرى التي تتحصل عليها الجامعة من مرافقها الخدماتية، أي ما نسبته (7ر10%).
وقدر الدبعي نسبة الإيرادات قبل العجز بـ(2ر82%)، في حين يشكل العجز ما نسبته (1ر25%) بعد تحويل الدعم الحكومي.
وبين أن حجم النفقات المتكررة (72) مليون و(575) الف دينار أي ما نسبته (4ر79%) من حجم الموازنة، موضحا أن النفقات المتكررة تشمل: الرواتب والعلاوات والتعويضات والتأمينات واللوازم والصيانة وخدمات وأنشطة طلابية وخدمات عامة مشتركة ومساهمات الجامعة في المراكز العلمية.
بينما قدرت حجم نفقات البحث العلمي والمؤتمرات والمجلات العلمية بـ مليون و(985) الف دينار ما نسبته (2ر2%) من الموازنة، وهي أعلى من النسبة المطلوبة بموجب القانون بواقع( 2ر0%). فيما قدر حجم النفقات على البعثات العلمية بـ(4) مليون دينار ما نسبته (4ر4%) من موازنة الجامعة.
وشكلت نسبة النفقات الرأسمالية (13%) من الموازنة بواقع (11) مليون و(876) الف دينار، بالإضافة الى مليون دينار للنفقات التعليمية لطلبة الكليات الطبية.
في موازاة ذلك أقفلت الحسابات الختامية للجامعة لعام 2008 ، بدون عجز، إذ وازنت الإيرادات المتحققة مع النفقات الفعلية، رغم ان العجز المقدر في موازنة العام الماضي كان (16) مليون و(142) الف دينار.
وأرجع الدكتور الدبعي   تغطية العجز   في موازنة الجامعة التقديرية لعام 2008 من خلال زيادة حجم الإيرادات الفعلية، بواقع (398133) دينارا، وانخفضت النفقات الفعلية عن النفقات المقدرة بمبلغ (15) مليون و(743) الف دينار.
ويبلغ مجموع الإيرادات الفعلية العام الماضي 7ر76 مليون دينار تمثل الرسوم الجامعية منها 71% والإيرادات الأخرى المحققة ذاتيا 17% في حين بلغت مساهمة الدعم الحكومي 8%، والإيرادات المستحقة والتبرعات (4%).
وتشير البيانات ان إيرادات الرسوم الجامعية زادت عن المقدر بواقع (152316) دينارا وإيرادات الدعم الحكومي ( الرسوم والضرائب) بواقع (250) الف دينار، والإيرادات الأخرى المحققة ذاتيا ، بواقع (333) الف دينار، فيما انخفضت الإيرادات المستحقة عن المتوقع بحوالي (337) الف دينار.
أما فيما يتعلق بالنفقات، تشكل النفقات المتكررة ما نسبته 76% من إجمالي الموازنة بينما تمثل النفقات الرأسمالية 17% ونفقات البحث العلمي والبعثات العلمية 6% أي بما يعادل (6ر4) مليون دينار أنفقت لغايات دعم البحث العلمي والبعثات العلمية والدورات التدريبية وحضور المؤتمرات ودعم المجلات العلمية والثقافية.
وبحسب البيانات، فإن النفقات المتكررة المقدرة كانت (69) مليون و(767) الف دينار، في حين بلغت النفقات الفعلية (58) مليون دينار و(136) الف دينار، في حين كانت النفقات المقدرة للبحث العلمي والبعثات العلمية (6) مليون و(271) الف، انفق فعليا (4) مليون و(423) الف دينار، اما النفقات الرأسمالية كانت مقدرة بـ(13) مليون و(165) الف، انفق فعليا (15) مليون دينار و(430) الف، اما النفقات التعليمية لطلاب الكليات الطبية، كان التقدير يساوي حجم الانفاق بواقع مليون دينار. الرأي
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

طالب07-04-2011

نعم فقد انتقلت العدوى الى اداره الرئيس د.عادل الطويسي ومدراء واخص المعاقبه عديل د.خالد الكركي وتدخله في كل شيء في الجامعه حتى انتخابات مجلس اتحاد الطلبه لم يسلم منه والكل في الجامعه يعرف حقيقه هاذا الرجل الفاسد ولاكن قال البدو:(الجمل ما يشوف عواج رقبته)ويجب محاسبه هاذا الفاس
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مواطن مهموم15-04-2009

بالله عليكم ما قيمة فرع الجامعة الأردنية وخاصة كلية اللغات في العقبة طالما يوجد هذا العجز؟؟ أم أنه ليكون حجة للراحة والاستجمام للمسؤولين في الأردنية؟؟؟!!!!!!!
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

سليم الحوت14-04-2009

لماذا هذا الصمت على الكركي و هو خرب الجامعة الأردنية ، أما يكفيه ما فعل بها و لماذا الإنتظار؟
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

سامي القبباني14-04-2009

الكركي هاوي شعر و قصيد و ليس له في الإداره و لا أي علم من العلوم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

والد طالب14-04-2009

انا أخشى أن يجمعوا هذا العجز من خلال فرض زيادات على رسوم الجامعات وعلى المستلزمات الدراسية
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

باحث14-04-2009

نفقات البحث العلمي الذي يعتبر أهم دور للجامعات للمساهمة في تطوير الاقتصاد والعلم بلالاف في حين أن العجز بالملايين هل يعقل هذا الكلام ؟
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

متابع14-04-2009

عجز مقداره (22) مليون و(951) ألف دينار وليش عم بيقولوا مافي نفقات وعم بيشتكوا لزيادتها هل معنى ذلك ان يزيد العجز كلما زادت النفقات.....!!!!!!
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

موظف14-04-2009

أين دور الجهات الرقابية ولحساب من تم تأخير الكشف عن التجاوزات ؟.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مواطن14-04-2009

خالد الكركي له في الأدب والشعر وفي الغالب لا تصلح تلك الفئة للادارة خاصة اذا كانت جامعة من اهم جامعاتنا
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

عمار14-04-2009

وين مالية النواب وجهاز المحاسبة من تجاوزات الجامعة ورئيسها خالد الكركي ؟
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.