تناول الزبادي في السحور يحميك من العطش

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-08-16
1259
تناول الزبادي في السحور يحميك من العطش

 ينصح العديد من الأطباء بتناول الزبادي في السحور لقيمته الغذائية ولإحتوائه على مواد دهنية تسهل الهضم‏,‏ كما أنه يقضي على البكتيريا الضارة بالجسم‏،‏ ويمنع الإجهاد والتعب ويقاوم الجوع في رمضان‏.‏

  
وفي هذا الصدد، ينصح الدكتور مجدي نزيه عزمي إستشاري ورئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية بتناول الزبادي أو اللبن الرايب قليل الدسم لأنه يحتوي على البكتيريا النافعة المساعدة على الهضم فتمنع الإحساس بالعطش والانتفاخ والحموضة وآلام الجوع وتكسر السموم المسببة لالتهابات القولون، كما يجب مراعاة أن تكون الوجبات متكاملة العناصر الغذائية ومتوازنة, ومراعاة التنوع بين الأغذية النباتية والحيوانية داخل الوجبة الواحدة.

والإكثار من شرب المياه حتي تحتفظ الألياف الموجودة بالأمعاء بالماء طوال فترة الصيام وإعادة امتصاصه بالدم مما يقلل الشعور بالعطش، وضرورة ممارسة المشي المنتظم بعد تناول الفطور الرئيسي، طبقاً لما ورد بجريدة "الأهرام".

وأوضح نزيه أن الصيام يساعد في مكافحة بعض المشاكل الصحية منها حالات البدانة وزيادة الوزن, وحالات البول السكري على أن يتم تنظيم مواعيد تناول الدواء مواكبا لمواعيد تناول الطعام، وحالات الاضطرابات المعدية والمعوية, وبعض المشاكل الكبدية الأولية, وارتفاع ضغط الدم, وارتفاع دهون الدم.

وأكد الدكتور مجدي بدران استشاري طب الأطفال وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، في حديث سابق لـ"محيط"، أن الزبادي واللبن الرايب‏‏ والفول النابت والحلبة المبرعمة‏‏ والخرشوف والكرات والبصل والردة، هذه الأنواع من الأغذية المعروفة بفائدتها للجهاز الهضمي ولصحة الجسم بصفة عامة‏,‏ خاصةً الأطفال تساعد علي تنشيط البكتيريا النافعة الموجودة بالأمعاء وتسهل نموها وتكاثرها‏,‏ هذه البكتيريا النافعة هى صاحبة الفضل في تقليل فترات الاسهال ومضاعفاته‏.

وتساعد هذه البكتيريا على علاج حساسية الطعام ومنع تسلل المواد المسببة للحساسية من الأمعاء الي الدم‏,‏ وبذلك تساعد علي الإقلال من نوبات الحساسية وتقي الطفل من الربو وتساعد الجسم علي التخلص من السموم كما تمنع الطعام من التعفن في الأمعاء، بالإضافة لمساعدتها للجسم علي إنتاج فيتامين "ك" وعلى تنشيط الجهاز المناعي‏,‏ خاصةً عند الرضع وكذلك فمن المعروض علمياً أن قلة البكتيريا النافعة تؤدي إلى حدوث ربو شعبي وأعراض الحساسية‏.

ويضيف دكتور مجدي بدران أنه من الشائع أن المضادات الحيوية تعالج الإلتهابات وهذا اعتقاد خاطئ فالمعلومة الصحيحة هى أن المضادات الحيوية تقتل البكتريا فقط بنوعيها المفيد والضار مما يسبب مشكلات صحية خطيرة‏.‏

يذكر أن البكتيريا الحلزونية التي توجد في الأمعاء اكتشف الأطباء أنها تلعب دوراً حيوياً في مقاومة الربو ومع ذلك قلت بصورة كبيرة في جسم الإنسان بسبب الاستخدام العشوائي للمضادات الحيوية وقد أعلن العلماء أن الأطفال من سن‏3‏ إلى‏15‏ عاماً تقل عندهم فرصة الاصابة بالربو بنسبة‏59%,‏ إذا كانت البكتيريا الحلزونية في أمعائهم تتمتع بصحة ونشاط جيدين‏.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.