غيداء ماتت وأسرتها تحطمت.. تفاصيل وصور مروعة عن حادث السفير الكويتي على طريق الأوتوستراد

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-03-13
10255
غيداء ماتت وأسرتها تحطمت.. تفاصيل وصور مروعة عن حادث السفير الكويتي على طريق الأوتوستراد

  قبل أكثر من شهر، تعرّض السفير الكويتي في عمان حمد الدعيج، لحادث سير على طريق أوتوستراد عمان – الزرقاء، أثناء عودته من زيارة تفقدية لمخيم الزعتري بمحافظة المفرق.


وفي الخبر الرسمي الذي صدر عن المركز الإعلامي للأمن العام، والدفاع المدني، فإن حادث تصادم بين 3 سيارات بالقرب من مخابز جواد على أوتوستراد الزرقاء، بسبب فقدان سائق شاحنة السيطرة مما أدى إلى اصطدامها بسيارة السفير من الخلف، والتي ارتطمت بسيارتين أخربتين، ونجم عن الحادث 5 إصابات بينهم السفير الكويتي، وتم نقله على أثرها إلى مستشفى المركز العربي في عمان، وتم نقل المصابين الأربعة الآخرين إلى مستشفى الأمير حمزة.

المفاجأة الصادمة، التي لم يشر إليها أحد، سوى عدد محدود جداً من المواقع الإخبارية، بينما لزم آخرون الصمت، لأسباب نجهلها.. أن الحادث نجم عنه وفاة طفلة، وتحطيم حياة أسرة أردنية بالكامل، حيث توفيت الطفلة "غيداء دغش" عمرها 6 سنوات، وهي البكر لأسرتها، وتعرّض أفراد أسرتها بالكامل لإصابات جسمية، ما زال جميعهم يرقدون في المستشفى.. إصابة الوالد وليد يوسف دغش "29 عاماً" ودخوله في غيبوبة، وإصابة الأم غدير دغش "28 عاماً" وتشوه وجهها بالكامل وكسور متعددة، والطفل يوسف، 4 سنوات، أصيب بكسر في رقبته، والطفلة "جنى" ذات الثلاثة أشهر أصيبت بتهتكك في عظام الفخذ ونزيف بالدماغ، ومن الممكن أن يتسبب لها بفقدانها حاستي السمع والبصر...!!

وفي التفاصيل.. أنه وبينما كانت عائلة وليد يوسف دغش "29 عاماً" تتجه إلى مدينة الزرقاء لزيارة منزل أسرة الزوجة، يوم السبت الماضي الموافق 1/3/2014 لمفاجأة، تعرضت لحادث سير مؤسف مع مركبة السفير الكويتي في الأردن "حمد دعيج"، أودى بحياة طفلتهم البكر "غيداء" 6 سنوات،.

وبحسب ما جاء في "كروكة" إدارة السير المركزية، فإن المُتسبّب بالحادث هو صهريج كان يقوده "م.ز" والذي يُحتجز منذ ليلة الحادث في سجن الجويدة.. وجاء في "الكروكة"، أن سائق الصهريج دفع سيارة السفير الدعيج من الجهة اليُسرى بسرعته القصوى ما أدى إلى ارتطام سيارة السفير من نوع (تويوتا لاند كروزر) وهي ـ مصفحة ومقاومة للرصاص- بالجزيرة الوسطية مقابل مخابز جواد، وأدى ذلك إلى اقتلاع الجزيرة وعامود الإنارة والذهاب باتجاه سيارة عائلة دغش من نوع "هونداي آتز" والاصطدام بها فيما اصطدمت الأخيرة بسيارات كانت تسير خلفها.

شهود عيان، كانوا متواجدين في المنطقة أثناء وقوع الحادث، أشاروا إلى سيارة السفير الكويتي ارتطمت بسرعة قدّروها بنحو 170 إلى 180 كم في الساعة بالجزيرة الوسطية، ما أدى إلى نسف الجزيرة بالكامل مع أحد أعمدة الكهرباء لتصطدم بمركبة عائلة ا وليد دغش، وهي من نوع "هونداي آتز" لون أبيض وكانت تقل وليد دغش "29 عام" وزوجته غدير دغش "28 عاما" وأطفاله الثلاثة غيداء "6 سنوات" ويوسف "3 سنوات" وجنى "3 اشهر".

وخسب شهود العيان، فإن الدفاع المدني حضر إلى مكان الحادث بعد قرابة النصف ساعة، ولم تتمكن فرق الإنقاذ من إخراج الأم "غدير" إلا بقصّ حديد المركبة واستخراجها، حيث كانت تحمل في حجرها الطفلة جنى، ثم نقل وليد وزوجته وطفليه يوسف وجنى في سيارة الإسعاف الأولى إلى مستشفى الأمير حمزة، فيما نُقل السفير في سيارة الإسعاف الثانية.وكان مواطنون قد قاموا بإسعاف الطفلة غيداء إلى مستشفى المواساة، والتي كانت قد قُذفت من الزجاج الأمامي للمركبة لعدة أمتار إثر اصطدام سيارة السفير بسيارة والدها.والتي كانت الأسوأ حالاً. إلا أن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذها وفارقت إنقاذها وفارقت الحياة فوراً.. إثر نزيف في الدماغ بالإضافة إلى تهتك في جمجمة الرأس وتوقّف عضلة القلب لفترة تجاوزت الـ15 دقيقة.

وحسب شقيق الزوجة، الدكتور أسامة دغش، فإن السفير الكويتي طلب من النائب عبد المحسيري، الذي تواجد بالصدفة في مكان الحادث، تحويل عائلة دغش إلى المركز العربي حتى يتلقوا العلاج بشكل أفضل، حيث أرسل المدير الفني في مستشفى المركز العربي الدكتور محمد العطاري سيارة إسعاف تابعة للمستشفى أحضرت العائلة وتم إدخالهم إلى العناية الحثيثة.

وحال وصوله إلى المستشفى "المركز العربي" كان والد الأطفال وليد دغش في غيبوبة، بالإضافة إلى كدمات في جميع أنحاء الجسم، واستفاق من غيبوبته بعد 24 ساعة من دخوله المستشفى، وهو الآن يعيش على المسكنات للتخفيف من أضرار الكدمات البالغة التي تعرّض لها جراء الحادث.

أما زوجته غدير دغش، فقد تعرّضت إلى تشويه كامل في الوجه لتهتك الزجاج عليها، وجرى ترميم بعض الجروح في الوجه، كما أصيبت بكدمات في مختلف أنحاء الجسم، وتهتك كامل في عظام الفخذ، وأجريت لها عملية استغرقت 7 ساعات زرع خلالها الطبيب بسام النحوي، مجموعة أسياخ لإعادة تجميع عظام الفخذ المتهتكة في كِلا ساقيها، ويحتاج إلى 9 شهور حتى يعاود الالتحام، ثم تدخل في مرحلة تأهيل لسنتين حتى تتمكن من الحركة.

أما الطفلة الصغرى جنى فتعاني حالياً من نزيف في الدماغ يُهددها بفقدان سمعها وبصرها بالإضافة إلى تهتك كامل في عظم الفخذ، فيما يعاني الطفل الأوسط يوسف من كسر في الرقبة بالإضافة إلى مجموعة من الكدمات.

الجدير ذكره أن الأم غدير لا تعلم حتى هذه اللحظة بوفاة طفلتها "البكر" غيداء، إذ حرص الأهل على إخفاء المعلومة تلافيا لتدهور الحالة الصحية للوالدة.

يُشار إلى أن رئيس الوزراء عبد الله النسور ورئيس الديوان الملكي فايز الطراونة ورئيس الوزراء الأسبق فيصل الفايز ووزير الخارجية ناصر جودة ورئيس مجلس النواب عاطف الطراونة بالإضافة إلى العديد من النواب وشخصيات الدولة، قاموا بزيارة السفير الكويتي في المركز العربي الطبي، بينما لم يقم أي أحد من هؤلاء بزيارة أسرة دغش المنكوبة، ولا حتى مواساتها بوفاة طفلتهم "غيداء"..!!!.. اللهم إلا زيارة لم تدم أكثر من 3 دقائق قام بها وزير الخارجية، ناصر جودة، أثناء تواجده بالمستشفى لزيارة السفير الكويتي، حيث قال لوالد "هذا قضاء الله وقدره ويجب علينا جميعا أن نؤمن به"...!!!.
 
 
  • سيارة السفير الكويتي
  • سيارة أسرة دغش
  • أسرة دغش ترقد في المستشفى، وغيداء في ذمة الله، والنسور يطمئن على صحة السفير
  • الطفلة الضحية غيداء
  • الأب وليد يوسف دغش
  • جودة يزور السفير
  • الطفل يوسف يعاني من كسر في الرقبة
  • وقائع نيوز
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابراهيم الساريسي04-04-2014

الوزراء خافو من قطع المعونه الكويتيه اما المواطن الاردني ما بخوف
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

شمس الاصيل المومني18-03-2014

المواطن اغلى ما نملك ....لا حول ولا قوة الا بالله
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.