طالبة طب متفوقة لا تجد منحة دراسية لتغطية رسومها

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-21
1234
طالبة طب متفوقة لا تجد منحة دراسية لتغطية رسومها

هي قصة ، مثيرة للالم ، فحين تتفوق طالبة في دراستها ، في الثانوية العامة ، وتحصل على معدل (96,5) وتدخل لدراسة الطب ، في احدى الجامعات الاردنية ، ولا تحصل على منحة دراسية ، حتى اليوم ، برغم تفوقها ، وتعاني حتى اليوم ، حين لا تجد رسوم الفصل الثاني ، البالغة الفا وخمسمائة دينار ، ولا تجد من يغطي لها بقية دراستها ، تحت عناوين وذرائع مختلفة ، تعرف ان المقاييس ، انقلبت ، رأساعلى عقب ، وتعرف ان حصول الاف الطلاب على منح بوسائل مختلفة ، امر قائم ، في حين لا تحصل مثل هذه الطالبة على منحة ، من اي مؤسسة راعية للمتفوقين ، او من اي مؤسسة رسمية.. او اي جهة كانت.

 تقول الطالبة التي تفرد قصتها بين يدي اصحاب القرار.. "انني طالبة ادرس الطب في احدى الجامعات الاردنية ، في السنة الدراسية الاولى ، واواجه اليوم ، عدم القدرة على الاستمرار في دراسة الطب ، جراء عدم قدرتي على دفع رسوم الفصل الثاني ، وقد حصلت في الفصل الاول ، على تقدير امتياز ، واليوم اواجه مشكلة الفصل الثاني الذي بدأنا به ، ولم ادفع رسومه بعد ، واواجه مشكلة تغطية رسومي لبقية السنوات. وحين حصلت على نتائج الثانوية كنت اعرف انني الثالثة على اللواء الذي اسكنه ، وبناء على ذلك تقدمت للجامعات ، وتم قبولي في احدى الجامعات الحكومية ، وتكلفة الساعة الدراسية الواحدة هي خمسة وثمانون دينارا ، وقيمة المطلوب لكل فصل هو الف وخمسمائة دينار ، حتى ان بي قام باقتراض رسوم الفصل الاول ، وذلك على امل الحصول على منحة ، من صندوق الملك عبدالله ، او صندوق دعم الطالب الجامعي. وبعد ان انتهى الفصل الاول ، وصدرت القائمة النهائية لاوائل اللواء ولم يرد اسمي فيها راجعت التعليم العالي ، فأخبروني ان ترتيبي هو الخامسة على اللواء ، بعد دخول طلبة المدارس الخاصة ، في قائمة المنافسة على بعثة ، وبذلك فقدت منحة اوائل اللواء ، وانني اليوم ، لا اتمكن من الاستمرار في دراستي ، ولا دفع رسوم الفصل الثاني ، ولا الاستمرار السنوات المقبلة ، حيث يعاني والدي من عجز صحي ومن وجود اسرة كبيرة في عنقه".
 
هل تستحق هذه الطالبة المتفوقة ، هذه المعاناة ، وهل يستحق اوائل المدارس الحكومية ، ان ينافسهم اوائل المدارس الخاصة ، ممن تساعدهم امكاناتهم المالية اساسا للدراسة على نفقتهم ، وما هي الرسالة التي نوصلها لكل طالب متفوق في المدارس الحكومية ، وهل من العدل ان تعاني مثل هذه الطالبة المتفوقة ، في ظروفها ودراستها... الا تستحق ان يتم دعمها وتعليمها ، في تخصص ستكون فيه غدا خادمة للفقراء والمرضى والمساكين والمحتاجين ، بل اي عطف سيبقى في قلبها تجاه الناس ، وهي تعاني اشد المعاناة ، وعلى وشك ان تخسر دراستها ، لعدم مقدرتها على دفع رسوم الفصل الثاني ، ولعدم قدرتها ، على تغطية بقية السنوات ، وهي اسئلة برسم الاجابة ، لعل هناك من يرعى هذه المتفوقة ، ولعل هناك من ينصفها بدفع رسوم الفصل الثاني ، وتغطية كامل مصاريف دراستها ، خصوصا ، ان الطالبة تستحق هذا ، وتستحق ان يتم دعمها ، وخصوصا ايضا ، ان الطالبة لا تطلب سوى دفع رسومها للجامعة ، مباشرة ، وان تتخلص من عقدة الفصول ، نحو الاستقرار ، بحصولها على منحه لبقية السنوات ، وعنوانها سيكون متاحا في حال الاتصال بـ"الدستور"عبر الهاتف او الايميل للصحيفة.
 
طالبة الطب المتفوقة ، لا تستحق سوى ان تتم رعايتها.. فهل من مجيب؟. الدستور
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

رائد سالم27-02-2009

الجامعة بهذه الطريقة تحاول مساعدة الطلبة في عدم التهور ..... للعلم هناك طالبة تفوقت في الثانوية العامة و حصلت على منحة لكل سنوات الدراسة الجامعية لطب الأسنان ، وتم إيفادها لبريطانيا للحصول على الماجستير وحصلت عليها بامتياز و من ثم حصلت على المرتبة الأولى في إمتحان الزمالة ، و
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

والد طالب يعاني الامرين في سبيل تامين رسوم ولده26-02-2009

استغرب جدا أن لايكون هنالك اي تعليق على هذه القضية الانسانية في حين يتمكن كثير من الطلاب من الحصول على بعثات الداخلية والخارجية بمعدلات لاتؤهلهم الدراسة في معهد تجاري اقترح عليها الانتساب للتيار الوطني علها تحصل على رسوم الدراسة على الاقل
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.